الرئيسية / اخبار اسلامية / بداية الطريق 03
00

بداية الطريق 03

 الدرس الثاني: الوقت والتخطيط في حياة الإنسان

 

 

الأهداف

1- أن يحدِّد الطالب أهميّة الوقت. 

2- أن يتعرف على أهميّة التخطيط. 

3- أن يتعرف على كيفيّة ترتيب الأولويّات في الحياة. 

 

15

 عن أمير المؤمنين عليه السلام: “إنّ عمرك عدد أنفاسك، وعليها رقيب يُحصيها”.

 

لماذا الوقت مهمّ؟

يقع الكلام عن أهميّة الوقت والتخطيط بعد الكلام عن تحديد الهدف في حياة الإنسان. 

فالوقت في حياة الإنسان هو رأسماله ورصيده الّذي منحه الله عزّ وجل إيّاه والّذي يعيش من خلاله، فإذا أحسن استخدامه وتدبّر في صرفه فسيكون له خير معين على الاستمرار في هذه الحياة بشكل فاعل ومثمر والوصول إلى هدفه، وإذا لم يُحسن استخدامه وضيّعه وأتلفه فإنّ الندم الشديد والحسرة سيلزمانه في دنياه وآخرته. ويبدو أنّ أكبر مشكلة قد يُعانيها المرء هي عدم إحساسه بقيمة الوقت والعمر في حياته، ولذلك تجد من يُدرك أهميّة الوقت يحرص على كلّ ثانية من عمره، ويضع لكلِّ ساعة من يومه مهمّة مفيدة يقوم بها. 

 

ولا بأس بمثال بسيط لعلّنا نستشعر من خلاله قيمة ما نُتلفه من وقت يوميّاً باختيارنا. تخيّل معي أنّك لا سمح الله أُصبت بداء خطير، وأخبرك جميع الأطبّاء أنّ ما تبقّى من عمرك هو أربعة أشهر، فما الّذي ستفعله حينئذ؟ 

 

إذا كنت إنساناً عاقلاً ستضع لائحة بأهمّ الأعمال الّتي يجب إنجازها، مع الابتعاد عن كلِّ ما هو تافه وعديم الفائدة، ومن جهة أخرى ستُقدِّم الأعمال الأخرويّة على الدنيويّة، وستحرص على الاستفادة من كلِّ ثانية مما تبقّى من حياتك. 

 

بعد هذا المثال نسأل هذا السؤال: هل يعلم الواحد منّا متى سيحلُّ أجله؟ أليس الموت يأتي بغتة حتّى لمن هم في صحّة جيّدة؟ فإذاً، تعامل مع ساعات عمرك وكأنّ أجلك قد اقترب، ولا تُضيِّع نعمة العمر الّتي وهبك الله إيّاها. وفي كلام أهل البيت عليهم السلام كلام مؤثِّر فيما يتعلّق بأهميّة العمر:

17

 إستنتاج:

- ففي أهميّة الحرص على العمر، يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “كن على عمرك أشحّ منك على درهمك ودينارك”1.

 

- وفي ضرورة تعويض ما فات من العمر، يقول أمير المؤمنين عليه السلام:”لو اعتبرت بما أضعت من ماضي عمرك لحفظت ما بقي”2.

 

- وفي ضرورة الاشتغال بما هو أبقى للإنسان، أي بما فيه جزاء أُخروي جزيل، يقول أمير المؤمنين عليه السلام: “اشتغال النفس بما لا يصحبها بعد الموت من أكثر الوهن”3.

 

إستنتاج

- الوقت هو رأسمال الإنسان الّذي يستطيع من خلاله أنْ يُحقّق ما يصبو إليه في هذه الحياة.

- أعظم مشكلة نُعانيها فيما يتعلّق بالوقت هو عدم الإحساس بأهميّته وقيمته.

- الّذي يُدرك أهميّة الوقت يحرص على كلّ ثانية من حياته.

- من يؤمن بأنّ الموت يأتي بغتة لا يُسوِّف في عمله ويستفيد من نعمة الوقت الّتي وهبه الله إيّاها.

 

قال أمير المؤمنين عليه السلام: “تأخير التوبة اغترار، وطول التسويف حيرة”.

 

ما هي أهميّة التخطيط في الحياة؟

إنّ الّذي يُدرك أهميّة الوقت وقيمته في الحياة عليه أن يسعى لوضع خطّة لكلِّ ما يُريد فعله وإنجازه. فالتخطيط هو أهمُّ عامل للمحافظة على أعمارنا وأوقاتنا. 

 

ولتقريب الصورة إلى أذهاننا، تصوّر مهندساً معماريّاً كُلِّف بإنشاء بناء مكوّن من عشرة طوابق. تصوّر حال هذا المهندس فيما لو لم يضع تخطيطاً وتصوّراً مسبقاً لما يودُّ إنجازه، إنّ مشروعه حتماً سيُمنى بالفشل، ولن يحصد من وراء خطواته فيه إلّا تضييع الوقت وخسران المجهود. 

 

أخي العزيز، إنّ حياتنا هي مشروعنا الثمين الّذي لا يُقدَّر بثمن، وعدم التخطيط لحياتنا بمثابة بيع حياتنا الثمينة بأبخس الأثمان. إنّ التخطيط الّذي يسبق العمل، ووضع الهدف الّذي يسبق

________________________________________

1- مكارم الأخلاق، الشيخ الطوسي، ص 460.

2- ميزان الحكمة، محمد الريشهري، ج3، ص 2112.

3- غرر الحكم، حديث 7143.

18

https://t.me/wilayahinfo
https://chat.whatsapp.com/CaA0Mqm7HSuFs24NRCgSQ0

ملاحظة: النشر سيكون 02 – 12- 22 من كل شهر.

شاهد أيضاً

00

لا اميركا ولا غيرها يجرؤ على العدوان على ايران

اعتبر قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري العميد امير علي حاجي زادة طرح قضايا مثل ...