الرئيسية / اخبار اسلامية / أسرار الصلاة – الجليل الشيخ الجوادي الآملي 30
7df3c1de-75ca-455c-81f0-78016d6a2348

أسرار الصلاة – الجليل الشيخ الجوادي الآملي 30

فتبيّن في هذه الخاتمة أمور :

الأوّل : أنّ قوام الصلاة هو النجوى مع اللَّه ، وقادمها وغابرها الدعاء ، وأنّ المصلَّي الشاهد لفقره الذاتيّ والوصفيّ والفعليّ لا يجد في نفسه إلَّا فيض مولاه المحيط به من بين يديه وما خلفه وما بين ذلك . كما أنّ الملك المقرّب أيضا كذلك .

الثاني : أنّ التعقيب موجب لدوام الصلاة وامتدادها ، بحيث يكون المصلَّي المعقّب دائما في صلاته .

الثالث : أنّ قلب المؤمن مرآة صدق ، يرى به السالك ما للَّه عنده وما له عند اللَّه تعالى .

الرابع : أنّ الدعاء مستجاب حال التعقيب ، وأنّ ترك الدعاء والمسألة عقيب الصلاة موهم للاستغناء عن اللَّه .

الخامس : أنّ للتعقيب مراتب ، وأنّ المصلَّي ما دام متطهّرا فهو في التعقيب .

السادس : أنّ سرّ رفع الأيدي بالتكبير هو : تمثّل الرفقة المعنويّة بالرفع الصوريّ ، وتمثّل لرفع الحجاب أيضا ، وأنّ تثليثه للمراحل الثلاث من التوحيد .

السابع : أنّ تسبيح فاطمة – عليها السّلام – هو : الذكر الكثير ، وأنّ أهل البيت – عليهم السّلام – كانوا يأمرون صبيانهم بذلك .

الثامن : أنّ أنجح ما أمر به في التعقيب هو : ما يرجع إلى التوحيد والولاية .

التاسع : أنّ الموت الإراديّ كالطبيعيّ سبب لمشاهدة نتيجة قراءة آية الكرسيّ في التعقيب .

العاشر : أنّ الاعتراف بإمامة أهل البيت – عليهم السّلام – هو الجنّة ، وأنّ المعترف بها في الجنّة وإن لم يعلم بذلك .

الحادي عشر : أنّ كلّ ذكر إلهيّ هو حيّ ناطق مسبّح ، وأنّ سرّه التكوينيّ قد تدلَّى وتدنّى إلى الوجود الطبيعيّ ، ومنه إلى الوجود الوضعيّ الاعتباريّ بعد تنزّله وتطوّره في المراحل السابقة .

الثاني عشر : أنّ التأثير الخارجيّ للذكر إنّما هو بلحاظ سرّه العينيّ ، لا وجوده اللفظيّ ، أو الكتبيّ ، أو مفهومه الذهنيّ .

الثالث عشر : أنّ العلم النافع : هو السرّ التكوينيّ لا ما عداه ، وأنّ رسول اللَّه – صلَّى اللَّه عليه وآله – كان يعوذ باللَّه في التعقيب من الأربع ، وأنّ لقاء اللَّه هو المطلوب بعد الصلاة عند الأئمّة عليهم السّلام .

الرابع عشر : أنّ التردّد منتزع من فعل الواجب ، لا من وصفه الذاتيّ فضلا عن الذات ، وأنّ تردّده تعالى في قبض روح المؤمن له وجه معقول ومقبول .

الخامس عشر : أنّ قضاء وطر المحاويج إذا كان للَّه فهو معدود من التعقيب .

السادس عشر : أنّ سجدة الشكر من ألزم السنن في التعقيب ، وأنّ السجود تمثّل للذلَّة ، كما أنّ الركوع تمثّل للعظمة ، وأنّ الطواف تمثّل للتفدية .

السابع عشر : أنّ موسى الكليم – عليه السّلام – كان أذلّ أهل عصره للَّه تعالى ، وأنّ اصطفاءه كان لذلك ، وأنّ الرحلة إلى اللَّه تعالى قريبة المسافة .

الثامن عشر : أنّ الإمام المعصوم – عليه السّلام – يكون أذلّ العباد للَّه في عصره ، فلذا يكون أرفعهم عند اللَّه ، وأنّ عليّا – عليه السّلام – هو أوّل من سجد شكرا للَّه بعد الرسول صلَّى اللَّه عليه وآله .

التاسع عشر : أنّ تسبيح الإمام المعصوم – عليه السّلام – موجب لتسبيح الشجر والمدر وتأويبهما معه – عليه السّلام – فيه ، وأنّ المؤثّر في ذلك هو : سرّ الذكر ، لا لفظه ، ولا مفهومه الذهنيّ ، وأنّ النيل إلى ذلك المقام ليس وقفا للمعصوم عليه السّلام .

الموفي عشرين : أنّ طريق الوصول إلى العزّة هو التذلَّل المتمثّل بالسجود ، وأنّ غير واحد من الصحابة قد تأسّوا بأهل البيت – عليهم السّلام – في طول السجود .

شاهد أيضاً

IMG-20140302-WA0028

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني44

31)الباب السابع : كيف نسلك الطريق إلى الله ؟ اعلم أن السالك سبيل الله ، ...