الرئيسية / اخبار اسلامية / أنساب الأشراف 16
4adc1c33-8eb4-4b91-a9c9-5a3cc8c3ceda

أنساب الأشراف 16

130 – حدثنا عباس بن هشام ، عن أبيه ، عن ابن خربوذ وغيره من علماء أهل الحجاز ، قالوا :
لما هلك المطلَّب بن عبد مناف ، وكان العاضد لعبد المطلب والذابّ عنه والقائم بأمره ، وثب نوفل بن عبد مناف على أركاح كانت لعبد المطلب . وهي الساحات والأفنية . فغلب عليها ، واغتصبه إياها . فاضطرب عبد المطلب لذلك ، واستنهض قومه معه ، فلم ينهض كبير أحد منهم فكتب إلى أخواله من بنى النجّار ، من الخزرج [ 1 ] :
يا طول ليلى لأحزاني وأشغالي * هل من رسول إلى النجّار أخوالي
ينبى عديا ودينارا ومازنها * ومالكا عصمة الجيران عن حالي
قد كنت فيكم وما أخشى ظلامة ذي * ظلم عزيزا منيعا ناعم البال
حتى ارتحلت إلى قومي وأزعجني * لذاك مطلَّب عمّي بترحال
فغاب مطلَّب في قعر مظلمة * ثم انتزى نوفل يعدو على مالي
أأن رأى رجلا غابت عمومته * وغاب أخواله عنه بلا والى
أنحى عليه ولم يحفظ له رحما * ما أمنع المرء بين العمّ والخال
فاستنفروا وامنعوا ضيم ابن أختكم * لا تخذلوه فما أنتم بخذّال
أنتم شهاد لمن لانت عريكته * من سلمكم وسمام الأبلخ الغالي
قالوا : فقدم عليه منهم جمع كثيف ، فأناخوا بفناء الكعبة وتنكبوا القسي وعلقوا التراس . فلما رآهم نوفل ، قال : لشرّ ما قدم هؤلاء . فكلموه . فخافهم ، وردّ أركاح عبد المطلب عليه ، وزاده وأحسن إليه ، واعتذر من فعله .
حدثني التوزي النحوي ، عن الأصمعي ، قال :
الأركاح متسع في سفوح الجبال ، يقال : إن له ساحة يتركح فيها .
131 – قال ابن الكلبي : قال عبد المطَّلب في نصرة أخواله إياه [ 1 ] :
/ 31 / ستأبى مازن وبنو عديّ * ودينار بن تيم اللات ضيمي
بهم ردّ الإله على ركحى * وكانوا في التناصر دون قومي
عدى ، ومازن ، ودينار بنو النجّار ، واسمه تيم الله . وقال أيضا [ 2 ] :
أبلغ بنى النّجار إن جئتهم * أنى منهم وابنهم والخميس
رأيتهم قوما إذا جئتهم * هووا لقائي وأحبّوا حسيس
وقال شمر بن نمر الراني [ 3 ] :
لعمري لأخوال الأغرّ ابن هاشم * من أعمامه الأدنين أحنى وأوصل
أجابوا على نأى دعاء ابن أختهم * وقد ناله بالظلم والغدر نوفل
فما برحوا حتى تدارك حقّه * وردّ عليه بعد ما كاد يؤكل
جزى الله خيرا عصبة خزرجية * توافوا على برّ وذو البرّ أفضل
132 – قال هشام بن الكلبي : فلما نصر بنو الخزرج عبد المطَّلب ، قالت خزاعة ، وهم يومئذ كثير [ 4 ] قد قووا وعزّوا : والله ما رأينا بهذا الوادي ( أحدا
أحسن وجها ، ولا أتمّ خلقا ، ولا ) [ 1 ] أعظم حلما ، ولا أبعد من كلّ موبقة ومذنبة تفسد الرجال من هذا الإنسان – يعنون عبد المطَّلب – ولقد نصره أخواله من الخزرج ، ولقد ولدناه كما ولدوه – وانّ جدّه عبد مناف لابن حبيّ بنت حليل بن حبشيّة سيد الخزاعة – ولو بذلنا له نصرنا [ 2 ] وحالفناه انتفعنا به وبقومه وانتفع بنا . فأتاه وجوههم ، فقالوا : يا أبا الحارث ، إنا قد ولدناك كما ولدك قوم [ 3 ] من بنى النجار ، ونحن ، بعد ، متجاورون في الدار ، وقد أماتت الأيام ما كان يكون في قلوب بعضنا [ 4 ] على قريش من الأحقاد ، فهلَّم ، فلنحالفك . فأعجب ذلك عبد المطلب وقبله وسارع إليه فأجابهم إلى حلف .
فأقبل ورقاء بن عبد العزى أحد بنى مازن بن عدي بن عمرو بن لحيّ ، وسفيان ابن عمرو القميرى ، وأبو بشر [ 5 ] ، وهاجر بن عمير القميرى ، وهاجر بن عبد مناف بن ضاطر ، وعبد العزى بن قطم المصطلقي في عدّة من وجوههم ، فدخلوا دار الندوة وكتبوا بينهم كتابا . وكان عبد المطَّلب في سبعة نفر من بنى المطَّلب ، والأرقم بن نضلة بن هاشم . ولم يحضر أحد من بنى نوفل ولا عبد شمس . فلما فرغوا من الكتاب ، علَّقوه في الكعبة . وكان الذي كتبه لهم أبو قيس ( بن ) عبد مناف بن زهرة بن كلاب ( المعلَّم . وتزوّج عبد المطلَّب يومئذ لبنى بنت هاجر بن عبد مناف بن ضاطر ، فولدت له أبا لهب . وتزوج أيضا ممنّعة [ 6 ] بنت عمرو بن مالك بن مؤمّل ، فولدت له الغيداق . وكانت نسخة كتابهم [ 7 ] « هذا ما تحالف عليه عبد المطَّلب بن هاشم ورجالة عمرو بن ربيعة ، من
خزاعة ، ومن معهم من أسلم ومالك ابني أفصى بن حارثة [ 8 ] . تحالفوا على
التناصر والمؤاساة ما بلّ [ 1 ] بحر صوفة ، حلفا جامعا غير مفرّق . الأشياخ على الأشياخ ، والأصاغر على الأصاغر ، والشاهد على الغائب . وتعاهدوا وتعاقدوا أوكد عهد ، وأوثق عقد ، لا ينقض ولا ينكث ما شرقت شمس على ثبير ، وحنّ بفلاة بعير ، وما قام الأخشبان ، وعمر بمكة إنسان ، حلف أبد ، لطول أمد [ 2 ] . يزيده طلوع الشمس شدّا ، وظلام الليل مدّا . وانّ عبد المطلب وولده ومن معهم دون سائر بنى النضر بن كنانة ، ورجال خزاعة متكافئون ، متضافرون ، متعاونون . فعلى عبد المطلب النصرة لهم ممن تابعه على كل طالب وتر ، في برّ أو بحر ، أو سهل أو وعر . وعلى خزاعة النصرة لعبد المطَّلب وولده ومن معهم على جميع العرب ، في شرق أو غرب ، أو حزن أو سهب . وجعلوا الله على ذلك كفيلا ، وكفى به حميلا [ 3 ] » .
فقال عبد المطلَّب [ 4 ] :
سأوصي زبيرا إن أتتني منيّتي * بإمساك ما بيني وبين بنى عمرو
وأن يحفظ العهد الوكيد بجهده * ولا يلحدن فيه بظلم ولا غدر
/ 32 / هم حفظوا الإلّ القديم وحالفوا * أباك وكانوا دون قومك من فهر
وكان عبد المطَّلب وصيّ ابنه الزبير . ثم أوصى الزبير إلى أبى طالب ، ثم أوصى أبو طالب إلى العباس . وقال ابن الكلبي : وهذا الحلف هو الذي عناه عمرو بن سالم الخزاعي حين قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم [ 5 ] :
لاهمّ إني ناشد محمدا * حلف أبينا وأبيه الأتلد
133 – وحدثني العباس بن هشام ، عن أبيه ، عن جده محمد بن السائب الكلبي وغيره ، قالوا :
كان عبد المطلب من حلماء قريش وحكَّامها . وكان نديمه حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف . وكان في جوار عبد المطلب يهودي ،
يقال له أدينة [ 1 ] . وكان اليهودي يتسوّق في أسواق تهامة بماله . فغاظ ذلك حربا . فألَّب عليه فتيانا من قريش ، وقال : هذا العلج الذي يقطع إليكم ويخوض بلادكم بمال جمّ كثير من غير جوار ولا خيل ، والله لو قتلتموه وأخذتم ماله ، ما خفتم تبعة ولا عرض لكم أحد يطلب بدمه . فشدّ عليه عامر بن عبد مناف ابن عبد الدار بن قصي ، وصخر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة ، فقتلاه .
فجعل عبد المطَّلب لا يعرف له قاتلا [ 2 ] . فلم يزل يبحث عن أمره ، حتى علم خبره بعد . فأتى حرب بن أمية ، فأنّبه بصنيعه وطلب بدم جاره . فأجار حرب قاتليه ولم يسلمهما أخفافهما . وطالبه عبد المطَّلب بهما ، فتغالظا في القول .
حتى دعاهما المحك واللجاج إلى المنافرة . فجعلا بينهما النجاشي صاحب الحبشة .
فأبى أن يدخل بينهما . فجعلا بينهما نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله ابن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي ، جدّ عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه . فقال لحرب : « يآبا عمرو ، أتنافر رجلا هو أطول منك قامة ، وأوسم منك وسامة ، وأعظم منك هامة ، وأقل منك لامة ، وأكثر منك ولدا ، وأجزل منك صلة ، وأطول منك مذودا [ 3 ] ؟ وأنى لأقول هذا ، وإنك لبعيد الغضب ، رفيع الصيت في العرب ، جلد النذيرة [ 4 ] ، تحبك العشيرة ، ولكنك نافرت منفّرا » . فنفّر عبد المطلب . فغضب حرب ، وأغلظ لنفيل ، وقال :
من انتكاس الدهر أن جعلتك [ 5 ] حكما . وكانت العرب تتحاكم إليه . فقال نفيل [ 6 ] :
أولاد شيبة أهل المجد قد علمت * عليا معدّ إذا ما هزهز الورع
وشيخهم خير شيخ لست تبلغه * أنّى وليس به سخف ولا طبع
يا حرب ما بلغت مسعاتكم هبعا * يسقى الحجيج وما ذا يبلغ الهبع
أبوكما واحد والفرع بينكما * منه العشاش ومنه الناضر الينع
وتروى « مختلف العش الضئيل [ 1 ] » . قال : فترك عبد المطلب منادمة حرب ، ونادم عبد الله بن جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرّة .
ولم يفارق حربا حتى أخذ منه مائة ناقة ، ودفعها إلى ابن عم اليهودي . وارتجع ماله إلا شيئا كان شعث منه ، فغرمه [ 2 ] من ماله . وقال الأرقم بن نضلة بن هاشم في منافرة عبد المطلب حربا [ 3 ] :
وقبلك ما أدرى أمية هاشم * فأورده عمرو إلى شرّ مورد
أيا حرب قد جاريت غير مقصّر * شآك إلى الغايات طلَّاع أنجد
134 – وحدثني عباس بن هشام ، عن أبيه ، عن أشياخ من العلماء ، قالوا :
كان لعبد المطَّلب ماء يدعى ذا ) الهرم . فغلبه عليه جندب بن الحارث الثقفي ، قوم من ثقيف . فنافرهم عبد المطلَّب إلى الكاهن القضاعي ، وهو سلمة بن أبي
حيّة بن الأشحم بن عامر بن ثعلبة ، من بنى الحارث بن سعد هذيم ، أخي عذرة بن سعد . وهو صاحب عزى سلمة . وعزّاه شيطانه ، فيما يزعمون . وكان منزله بالشأم . فخرج عبد المطلب إليه في نفر من قريش ، وخرج جندب في جماعة من ثقيف . فلما انتهوا إلى الكاهن ، خبئوا له ، فيما يزعمون ، رأس جرادة في خربة مزادة [ 4 ] . فقال ، والله أعلم : خبأتم لي شيئا طار ، فسطع وتصوب فوقع ذا ذنب جرّار ، وساق كالمنشار ، ورأس كالمسمار / 33 / فقال :
إلَّاده ، أي بيّن . فقال : إلَّاده فلاده ( يقول : إلا يكن قولي بيانا ، فلا بيان ) . وهو رأس جرادة ، في خربة مزادة [ 1 ] ، في ثنى القلادة . قالوا :
صدقت . وانتسبوا له . فقال : أحلف بالضياء والظلم ، والبيت والحرم ، أنّ الماء [ 2 ] ذا الهرم ، للقرشي ذي الكرم . فغضب الثقفيون ، فقالوا : اقض لأرفعنا مكانا ، وأعظمنا جفانا ، وأشدنا طعانا . فقال عبد المطَّلب : اقض لصاحب الخيرات الكبر ، ولمن أبوه سيد مضر ، وساقى الحجيج إذا كثر .
فقال الكاهن [ 3 ] :
أما وربّ القلص الرواسم * يحملن أزوالا بقي طاسم
إنّ سناد المجد والمحارم * في شيبة الحمد سليل هاشم
أبى النبي المرتضى للعالم
ثم قال [ 4 ] :
إن بنى النضر كرام ساده * من مضر الحمراء في القلادة
أهل سناء وملوك قاده * مزارهم بأرضهم عباده
إنّ مقالي فاعلموا شهاده
ثم قال :
إنّ ثقفيا عبد أبق [ 5 ] فثقف ، فعتق ، فليس له في المنصب الكريم من حق .
يوم ذات نكيف :

شاهد أيضاً

1

ايران تزيح الستار عن طائرة مسيرة ذات مهام قتالية وتكتيكية

اقيمت اليوم السبت مراسم ازاحة الستار عن الطائرة المسيرة “سيمرغ” ذات المهام القتالية والاستطلاعية والتكتيكية، ...