الرئيسية / اخبار اسلامية / مصباح الشريعة للإمام جعفر الصادق عليه السلام
IMG_7298

مصباح الشريعة للإمام جعفر الصادق عليه السلام

15

الباب الخامس عشر
في الصدق
قال الصادق ( ع ) : الصدق نور متشعشع في عالمه
كالشمس يستضئ كل شئ بمعناها من غير نقصان يقع على
معناها والصادق حقا هو الذي يصدق كل كاذب بحقيقة
صدق ما لديه وهو المعنى لا يسع معه سواه أو ضده مثل آدم
على نبينا وآله و ( ع ) صدق إبليس في كذبه
حين أقسم له كاذبا لعدم به من الكذب في آدم
قال الله تعالى : ( ولم نجد عزما ) لأن إبليس
أبدع شيئا كان أول من أبدعه وغير معهود ظاهرا
وباطنا فحشر هو بكذبه على معنى لم ينتفع به من صدق آدم
( ع ) على بقاء الأبد وأفاد آدم ( ع ) بتصديقه كذبه
بشهادة الله عز وله ينفى عزمه عما يضاد عهده في
الحقيقة على معنى لم ينتقص من اصطفائه بكذبه شيئا
فالصدق صفة الصادق حقيقة الصدق يقتضى تزكية الله
تعالى لعبده كما ذكر عن صدق عيسى ( ع ) في القيمة بسبب
ما أشار إليه من صدقه وهو براءة الصادقين من رجال أمة
محمد ( ص ) فقال تعالى : ( هذا يوم ينفع الصادقين
صدقهم )
وقال أمير قوله المؤمنين ( ع ) :
الصدق سيف الله في ارضه وسمائه أينما هوى به يقده فإذا أردت تعلم أصادق
أنت أم كاذب فانظر في صدق معناك وعقد دعواك
وعيرهما بقسطاس من الله تعالى كأنك القيامة قال الله
تعالى : ( والوزن يومئذ الحق ) فإذا اعتدل معناك
يفوز دعواك ثبت لك الصدق وأدنى حد الصدق ان لا
يخالف اللسان القلب ولا القلب اللسان ومثل الصادق
الموصوف بما ذكرناه كمثل النازع لروحه لم ينزع فما ذا
يصنع

 https://t.me/wilayahinfo

شاهد أيضاً

0082-620x330

النفط ليست أغلى من دماء شعبنا اليمني

أكد المتحدث باسم حركة أنصار الله اليمنية ورئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام في بيان ...