الرئيسية / اخبار العلماء / على ابناء الامة الاسلامية ان يعملوا على اجهاض صفقة القرن
3 - Copy

على ابناء الامة الاسلامية ان يعملوا على اجهاض صفقة القرن

قال آية الله الكعبي: على ابناء الامة الاسلامية ان يكونوا واعين تجاه صفقة القرن ويقوموا بالعمل على اجهاضها كخطة شيطانية.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان العضو في جمعية العلماء ومدرسي الحوزة العلمية وممثل اهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة، آية الله الشيخ عباس الكعبي قال: ان ماكينة الاعلام الغربي والصهيوني ركّزت على مواجهة الجمهورية الاسلامية في ايران تقوم بترويج مايسمّى بالتهديد الايراني والشيعي في المنطقة.

واضاف العضو في جمعية العلماء ومدرسي الحوزة العلمية بقم المقدسة: على الاعلام العربي والاسلامي ان لا يقع في فخ الاعلام الغربي في ما يروج ضد الجمهورية الاسلامية فانها جزء من العالم الاسلامي ومن محور المقاومة ايضا.

واكّد ممثل اهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة بان الولايات المتحدة الاميريكية والكيان الصهيوني عدو مبين للاسلام والمسلمين وذلك بالرغم من ان المملكة العربية السعودية تقوم بعداوة ممنهجة ضد الجمهورية الاسلامية ومحور المقاومة الا انه ينبغي ان لا نتجاهل العدو المبين للامة الاسلامية.

وشدّد آية الله الكعبي على ان القدس وفلسطين عنوان لمحور المقاومة الاسلامية واشار الى صفقة القرن كخطة اميريكة للسلام في المنطفة، واردف قائلا: ان صفقة القرن هي خطة لايتفائل بها احد ويلزم على ابناء الامة الاسلامية ان يكونوا واعين تجاه هذه الخطة ويقوموا بالعمل على اجهاضها كما ينبغي للاعلام العربي والاسلامي ان يقوم على الترويج ضد صفقة القرن الشيطانية.

هذا وكان قدمهّد الرئيس الامريكي دونالد ترامب لـ”صفقة القرن” عبر إعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي والإيعاز بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المقدسة كما انه يجرى إعداد الخطة بمباركة وضغط دول عربية.

وتقترح الخطة إقامة دولة فلسطينية في البداية على نحو نصف مساحة الضفة وكامل قطاع غزة وبعض أحياء القدس منها بيت حنينا وشعفاط ومخيمه وراس خميس وكفر عقب، مع احتفاظ كيان الاحتلال الاسرائيلي بالبلدة القديمة.

https://t.me/wilayahinfo

https://chat.whatsapp.com/JG7F4QaZ1oBCy3y9yhSxpC

 

 

 

شاهد أيضاً

IMG-20140114-WA0019

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(شَجَاعة رَسُول اللَّه(ص)) 69 – أخْبَرَنا أَبُو بكر مُحَمَّد بن الحُسَين بن المزرفي، نا أَبُو ...