الرئيسية / اخبار العالم / عواقب احتجاز الناقلة قد تكون وخيمة والحرس الثوري يهدد بالرد
00

عواقب احتجاز الناقلة قد تكون وخيمة والحرس الثوري يهدد بالرد

قالت الخارجية الروسية إن عواقب احتجاز الناقلة في مضيق جبل طارق قد تكون وخيمة، والمسؤولية تقع على من يحاول زيادة الضغط على طهران ودمشق.

موسكو — سبوتنيك. وجاء في تعليق الخارجية الروسية:

 
 

إيران تطالب بالافراج عن ناقلة النفط التي تحتجزها بريطانيا

والحرس الثوري يهدد بالرد

 

“نعتبر احتجاز السفينة وحمولتها إجراءً يستهدف زيادة تعقيد الوضع حول إيران وسوريا. وتؤكد التعليقات  السريعة لمسؤولين رفيعي المستوى في بريطانيا والولايات المتحدة عقب هذه العملية مباشرة هذه التقديرات وتشير إلى أن هذا الإجراء قد تم إعداده لفترة طويلة”.

وأضاف بيان الخارجية: “هذه الخطوة تتعارض مع عزم الدول الرائدة في الاتحاد الأوروبي الحفاظ على الاتفاق مع إيران في المجال النووي… العواقب قد تكون وخيمة، والمسؤولية كاملة تقع على من يحاول الضغط بأقصى طاقته على طهران ودمشق في مخالفة لقراري مجلس الأمن الدولي 2231 و2254″.

وكانت حكومة جبل طارق أصدرت بيانا جاء فيه: “لدينا كل الأسباب التي تدعو إلى الاعتقاد أن “غريس 1″ كانت تنقل شحنتها من النفط الخام إلى مصفاة بانياس التي يملكها كيان يخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على سوريا”.

من جهته دعا القائد في الحرس الثوري الإيراني وأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، بريطانيا للإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية في جبل طارق، وإلا فإنه يجب على المسؤولين الرد بالمثل.

وقال رضائي، في تغريدة على “تويتر”، اليوم الجمعة “إذا لم يفرج البريطانيون عن ناقلة النفط الإيرانية، فإن واجب المسؤولين الإيرانيين هو رد فعل مقابل واحتجاز ناقلة نفط بريطانية”.

وأصدرت المحكمة العليا في جبل طارق قرارا بتمديد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية التي تم احتجازها أمس الخميس لمدة 14 يومًا إضافيا.منحت محكمة جبل طارق العليا الحق للسلطات باحتجاز ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1″، لمدة أسبوعين آخرين، وهي ناقلة نفط كانت مسافرة إلى سوريا.

 

https://t.me/wilayahinfo

https://chat.whatsapp.com/JG7F4QaZ1oBCy3y9yhSxpC