الرئيسية / اخبار اسلامية / ابيات مفعمة بالولاء لاهل البيت (عليهم السلام )- مدين الموسوي
1398070319060396318495204

ابيات مفعمة بالولاء لاهل البيت (عليهم السلام )- مدين الموسوي

 

ميلاد الطفوف

((4))

اناى وتاخذني الدروب وابعد —– واظل انهل من يديك واءورد
وتظل مل ء الروح تغمر صحوتي —– فتفيق من سكر الزمان وترشد
لم اناء عنك وان تراكم بيننا —– دهر باءلوان القطعية موصد
انى التفت اراك تملا وحشتي —– نورا وتبرق في سماي وترعد
حتى لمستك في الضلوع تشدها —– حبا وتجمعها عليك وتعقد
ورايت وجهك في الجراح طرية —– يندى به وجه الحياة ويبرد
ماطال بي درب لمست بخطوه —– روحا يطول على خطاي ويبعد
او شط بي حبل المتيه وغالني —– زمن بقافلة الضياع محشد
اوراعني قيد يذل معاصما —– ماحزه بيد البطولة مبرد
اوهالني خسف الزمان يحط من —– زندي قواه ويستذل ويجهد
الا وانت بحيرتي لي منبع —– طام وفي ليل المتاهة فرقد
عد بي الى يوميك يوم تمخضت —– عنك البتول بما رجاه محمد
وليوم عاشوراء يوم توحمت —– فيك الطفوف ولم تلامسها يد
لارى بايهما ولدت مكرما —– وباي عاشوريك انت مخلد
هذا بكى فيه الرسول وايقظت —– احزانه عيناك فهو مسهد
وبكى ابوك به وناحت امك الز —– هراء وانتحب العلى والسؤدد
وبيوم عاشوراء فاضت اعين الا —– فلاك دمعا والملائك حشد
ايقظتها بنداك تجمع حزنها —– فلكل باك غاض طرف ارمد
مايوم مولدك العظيم بمولد —– تحيا به عبر العصور وتخلد
اليوم لاقتك الحياة بوجهها —– ليضاء من نوريك دهر اسود
حضنتك فاطمة البتول بحجرها —– طاب الوليد لها وطاب المولد
وسقتك من دمها الطهور لينجلي —– لغد تفور به الطفوف وتوقد
حرى يهيج بها الحنين فتارة —– تبكي واخرى في علاك تغرد
فكانها قرات بنحرك قصة —– صاغ الفصول بها حسام اجرد
اليوم راسك ماثل في زندها —– وغدا على راس السنان مشيد
اليوم جسمك هانى في حجرها —– وغدا على حر الصعيد مجرد
اليوم صدرك ضارع في صدرها —– وغدا تجول به الخيول العرد
اليوم ثغرك باسم في وجهها —– وغدا بسوط البغي ظلما يجلد
فلاجل ميلاد الطفوف تمخضت —– عنك البتول وكان فيها المولد
يافاتحا عهد الكرام بصوته —– صلى الكرام بما هتفت ورددوا
ومجددا صوت النبوة وحيها —– وحي السماء وغيثها لاينفد
وهبتك قافلة الاباة زمانها —– وراتك انك مبتغاها الاوحد
يا ملهم الاحرار سر روائها —– لم تشك من ظما وانت المورد
مازال كاسك وهو فيض كرامة —– يطفي اللهيب من الكرام ويبرد
ايان خضت بكربلاء زحوفها —– تسفي الصوارم بالرؤوس وتحصد
فردا تلاقيك الالوف وليتها —– علمت بانك في الماثر مفرد
ما وحدتك سيوفها لكنما —– راحت جماجمها لسيفك تسجد
فرويت منها غلة لم يروها —– ماء الفرات ونارها لاتخمد
وبجنبك الاقمار يزحم بعضها —– بعضا تفديك القلوب وتعضد
الكل غطريف توشم اصله —– ليرده يوم الكريهة محتد
ان طالبته منية اعطى لها —– اسخى من الغيث الهطول واجود
هيمان من رقص الاسنة كلما —– مالت عليه هوى لها يتوجد
وردوا لها دكناء يصعب ان يرى —– فيها العناق وان يبين المشهد
لكنهم قدحوا السيوف فاوضحت —– لهم المسار وبان فيه المقصد
نزعوا الضلوع عن القلوب وابرزوا —– روحا تفيض واعرقا تتفصد
وبقيت وحدك كي تظل موحدا —– ينسى الزمان وانت فيه تخلد
عذرا اذا جنحت بيومك حرقة —– مل ء الضلوع ضرامها يتوقد
اخفيتها تحت اللهاة ولم تزل —– مخنوقة بلهيبها تتصعد
عشرا من الاعوام عنك مبعد —– حيران تقذفني الدروب مشرد
لم يكوني جمر الفراق لصحبة —– لكن لاني عن ترابك مبعد
ايام يلهمني الحياة بروحها —– ونعيمها ليصاغ عمر ينشد
صرت الشريد بكل ارض لم يعد —– لي موطن فيها وغاب المنجد
لكنني ورؤاك تملا اعيني —– ستظل تؤنسني الجراح وتسعد
واعود يوما للعراق وطهره —– ويلمنا في (الغاضرية ) موعد

ابا القيد

((5)) لجرحك في الارض وقع المطر —– وصوتك في كل عصر قدر
وظلك في كل خصب غمام —– وروحك في كل جدب شجر
ومن الف عام اذا ما ذكرت —– تحرك في كل قلب وتر
فتورق عند الجفاف اخضرارا —– وتشرق في كل ليل قمر
فتملا بالوجد روح الزمان —– وتنفض عنها بقايا الخدر
فيابن النبي وقد قاربت —– معانيك منه المعاني الغرر
ويابن علي ويابن البتول —– ويابن الحسين سراة مضر
جمعت شمائلها الزاكيات —– فكنت الغراس وكنت الثمر
ابا القيد من اين بي ان امر —– اليك لادنو واين الممر
وكل شواطيك صارت بحارا —– وبحرك ليس يقيه الحذر
فيامرهقا من ثقيل الحديد —– كسرت الزمان به فانكسر
ويا متعبا من مطاف الرؤوس —– ويا موجعا من سهام النظر
بربك كيف وجدت القيود —– تقصر للّه درب السفر
وكيف لقيت حشود الشام —– ترتل باسم النبي السور
وتقرع حول بنيه الدفوف —– وترقص رقصة عيد الظفر
فرحت تلقنها دينها —– وتوقظ منها عماة البصر
وكيف جعلت الصبايا الصغار —– حزاما بقصر يزيد انفجر
قلبت الشام على راسه —– ولوحت من كل جرح شرر
غزوت امية في دارها —– وجلت بها وقصمت الظهر
بقيد اسرت به آسريك —– فكنت النكال على من اسر
ورحت ترتل صمت القيود —– بصرخة جرحك لما نغر
اذا الجرح زمجر حول الطغاة —– وفوق شفاه المنايا هدر
يلون احلامها بالنجيع —– ويمسخ من كل طاغ حجر
وكم جائر ظن ان القيود —– سترفعه فوق هام ا لبشر
وما كان يعلم ان القيود —– ستنزله لحضيض القعر
تعالى فكنت له قمة —– واهوى فكنت له منحدر
فليس يزيد ومن ورثوه —– باظلم ممن مضى واندثر
ولاسيفه بوريد الحسين —– باقطع من قولة قد هجر
تقال جهارا ووحي السماء —– بسمع النبي دوى وانهمر
لقد ملئوا منذ غاب النبي —– ذحولا وكنت لها المنتظر
فرحت تحشد ركب الزمان —– وراءك يقرع جرس الخطر
لتعصف بالتركات الثقال —– وتصرخ بالظلم اين المفر
وحولك ينزف جرح الحسين —– ليشعل في كل عصر سقر
ملكت القلوب فمن كاتم —– لحبك فيها وبعض جهر
وحين اختبرت نوايا النفوس —– وظل خيالك فيها ظهر
تنحى لك الناس لا آمر —– عليها ولامن نهى او زجر
ورحت بوجهك وجه النبي —– تطوف على قاب قوس قدر
وليس غريبا تشق الجموع —– لتلثم ركنا رسا واستقر
ولكن ارى من غريب الامور —– للثمك ماقام يسعى الحجر
سلام عليك اسير العداة —– سلام عليك رهين الكدر
سلام على الاعين الذابلات —– تثقلها جارحات السهر
اءسير يطوف به آسروه —– فيترك في كل شبر اءثر
ويفتح بالقيد قصر الشام —– فلم يبق في قيده او يذر
ويرسم بالعبرات الرقاق —– دماء الردى ودموع العبر
ليهزم بالسبي عصر الضلال —– وينزل عن عرشه من غدر
ولم ار من قبله فارسا —– بركب السبايا غزا فانتصر

24 محرم 1414 هـ

شاهد أيضاً

0

كثيرون لا يعرفون قياس ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديهم

كشفت دراسة بريطانية أن من يرغبون في معرفة احتمالات إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية عن ...