الرئيسية / اخبار العالم / إعفاء 5 وزراء من مناصبهم، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الفاسدين إلى القضاء
GettyImages-1173860514 (1)

إعفاء 5 وزراء من مناصبهم، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الفاسدين إلى القضاء

ما بين القرارات الحكومية والدعوات للحشد في الشارع من جانب المتظاهرين، أيهما يمكنه السيطرة على الشارع، الحكومة بقراراتها العاجلة أم المتظاهرين الذين يرفعون لافتات إسقاط الحكومة ومحاربة الفساد واستقلال القرار السياسي.

قال جاسم البخاتي، النائب في البرلمان العراقي، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك” اليوم الخميس، إن الاستجابة السريعة من جانب مجلس النواب والسلطة التنفيذية بحزمة من الإجراءات والإصلاحات فيما يخص السكن والوضع “المعاشي” واحتساب راتب لكل عائلة لم تستلم راتب من الحكومة من قبل.

المتظاهرون يحتشدون في بغداد أثناء حظر التجول، بعد يومين من تحول الاحتجاجات المناهضة للحكومة على مستوى البلاد إلى أعمال عنف، 3 أكتوبر/تشرين الأول 2019
© REUTERS / THAIER AL-SUDANI
رئيس وزراء العراق يبحث مع بومبيو الاحتجاجات الأخيرة

وأضاف النائب العراقي، هناك إجراءات بإعفاء 5 وزراء من مناصبهم، بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الفاسدين إلى القضاء، وهي إصلاحات سريعة تتواكب مع معاناه المواطن، وأعتقد أن المواطن بدأ يتفهم الأمر وينظر إلى تلك الإصلاحات بنوع من المصداقية.

وحول دعوات التظاهر ليوم غد الجمعة قال البخاتي، لا أتوقع خروج جماهيري غدا الجمعة نظرا لتزامنها مع الزيارة الأربعينية لأغلب المجتمع العراقي باتجاه كربلاء، كما أن هناك سببا أخر لعدم خروج الجماهير وهو انشغال بعض العراقيين بمراجعة أسمائهم في وزارة العمل والبعض الآخر في قطاع الأراضي وثالث في مشروعات وقطاعات معالجة العشوائيات.

وأوضح النائب البرلماني، لمسنا تجاوبا من جانب اللجان التنسيقية والتي تمثل أغلب المحافظات وشيوخ العشائر والناشطين والنقابات ومنظمات المجتمع المدني وكلهم كانوا مشاركين في عملية التفاعل والإضطلاع على القرارات وسرعة تنفيذها واستجابة الحكومة لها.

وأشار البخاتي إلى أن التظاهرات الأخيرة في الشارع العراقي هى حالة تراكمية نتيجة مشاكل مزمنة رافقت المجتمع من تراجع للخدمات الأساسية في مجال الصحة والتربية والفساد المستشري في المؤسسات وفقدان الأمل بالحكومة، هى أهم أسباب خروج المتظاهرين، واليوم بعد هذه الاستجابة وفتح باب مجلس النواب والاستجابة للمواطنيين، أعتقد أن ردود الأفعال ستكون أهدى مما كانت عليه.

ويشهد العراق منذ الثلاثاء الماضي الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري تظاهرات حاشدة في العاصمة بغداد وأكثر من 10 محافظات أخرى للمطالبة برحيل حكومة عادل عبد المهدي والتي أكملت عامها الأول دون أن يشعر المواطن بأي تحسن كما يقول النشطاء، وقد واجهت القوات الأمنية التظاهرات بالغاز والرصاص المطاطي، إلا أن المتظاهرين يقولون إنها استخدمت القناصة والرصاص الحي ما أودى بحياة أكثر من 100 شخص حتى الآن، وأكثر من 4000 مصاب، وسط غضب شعبي متصاعد وارتفاع سقف المطالب.

 

 

 

شاهد أيضاً

12

6 بمناسبة زيارة الامام الحسين عليه السلام زيارة الاربعين فيديو

مشاهد من مشايه الاربعين -ARBAEEN WALK NAJAF TO KARBALA             ...