الرئيسية / اخبار اسلامية / وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا
1

وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا

* ( وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا
مؤجلا ) * ( 9 ) .
* ( يقولون لو كان لنا من الامر شئ ما قتلنا هاهنا قل
لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى
مضاجعهم ) * ( 10 ) .
* ( والله خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم جعلكم أزواجا
وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمر من معمر
ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله
يسير ) * ( 11 ) .
- الإمام علي ( عليه السلام ) : إن مع كل إنسان ملكين
يحفظانه ، فإذا جاء القدر ، خليا بينه وبينه ، وإن
الأجل جنة حصينة ( 12 ) .
- عنه ( عليه السلام ) – لما خوف من الغيلة – : وإن علي
من الله جنة حصينة ، فإذا جاء يومي انفرجت
عني وأسلمتني ، فحينئذ لا يطيش السهم ،
ولا يبرأ الكلم ( 13 ) .
- عنه ( عليه السلام ) : كفى بالأجل حرزا ، إنه ليس
أحد من الناس إلا ومعه حفظة من الله
يحفظونه أن لا يتردى في بئر ، ولا يقع عليه
حائط ، ولا يصيبه سبع ، فإذا جاء أجله خلوا
بينه وبين أجله ( 14 ) .
- عنه ( عليه السلام ) : كفى بالأجل حارسا ( 15 ) .
- عنه ( عليه السلام ) : الأجل حصن حصين ( 1 ) .
- سعيد بن وهب : كنا مع سعيد بن قيس
بصفين ليلا ، والصفان ينظر كل واحد منهما إلى
صاحبه ، حتى جاء أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فنزلنا
على فنائه ، فقال له سعيد بن قيس : أفي هذه
الساعة يا أمير المؤمنين ؟ ! أما خفت شيئا ؟ !
قال : وأي شئ أخاف ؟ ! إنه ليس من أحد إلا
ومعه ملكان موكلان به أن يقع في بئر أو تضر به
دابة أو يتردى من جبل حتى يأتيه القدر ، فإذا
أتى القدر خلوا بينه وبينه ( 2 ) .
21 – لكل شئ أجل
- الإمام علي ( عليه السلام ) : لكل شئ مدة وأجلا ( 3 ) .
- عنه ( عليه السلام ) : لكل قدرا أجلا ( 4 ) .
- عنه ( عليه السلام ) : جعل الله لكل شئ قدرا ، ولكل
قدر أجلا ( 5 ) .
22 – لكل أمة أجل
الكتاب
* ( ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة
.
ولا يستقدمون ) * ( 6 ) .
* ( وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم * ما تسبق
من أمة أجلها وما يستأخرون ) * ( 7 ) .
( انظر ) النحل : 61 ، طه : 129 ، العنكبوت : 5 ،
الشورى : 14 ، المؤمنون : 43 .
23 – الأجل المعلق والأجل المحتوم

ب
* ( هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلا وأجل مسمى
عنده ثم أنتم تمترون ) * ( 8 ) .
- الإمام الصادق ( عليه السلام ) : – في تفسير الآية – :
الأجل الذي غير مسمى موقوف ، يقدم منه ما
شاء ، ويؤخر منه ما شاء ، وأما الأجل المسمى
فهو الذي ينزل مما يريد أن يكون من ليلة
القدر إلى مثلها من قابل ، فذلك قول الله : * ( إذا
جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا
يستقدمون ) * ( 9 ) .
وفي معناه روايات أخر ، ولكن ينافيها نص
خبر ابن مسكان ( البحار : 5 / 139 ) الدال على
كون الأجل الأول محتوما والثاني موقوفا ، وجمع
العلامة المجلسي ( رحمه الله ) بين الطائفتين بوجه ( راجع
البحار : 5 / 140 ) . ورد صاحب تفسير الميزان
خبر ابن مسكان وفسر الآية مطابقا للرواية التي
نقلناها في المتن ( راجع تفسير الميزان : 7 / 15 ) .
24 – ما يدفع الأجل المعلق
- الإمام الصادق ( عليه السلام ) : يعيش الناس بإحسانهم
أكثر مما يعيشون بأعمارهم ، ويموتون بذنوبهم
أكثر مما يموتون بآجالهم ( 1 ) .
- الإمام علي ( عليه السلام ) : بالصدقة تفسح الآجال ( 2 ) .
( انظر ) العمر : باب 2932 .
الآخرة
انظر :
عنوان 77 ” الجنة ” ، 373 ” المعاد ” .
التجارة : باب 444 ، 445 ، الدنيا : باب 1236 ، 1238 ، 1249 – 1252 ، السفر : باب 1831 .

شاهد أيضاً

2

- 42 أبو حيدر الموسوي

الشهيد محمد رضا محمد ولد في مدينة النجف الأشرف عام1967م ونهل من نميرها، وتربى في كنف ...