الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / بعض الآيات المُفَسّرة في المهدي
1390996616601

بعض الآيات المُفَسّرة في المهدي

فهذه الآية العجيبة بينت لنا أنّ حال هؤلاء كحال من يريد بنفخة فم إطفاء نور عظيم منبثّ في الآفاق ، ويريد الله تعالى أن يزيده ويُبلِغَهُ الغاية القُصوى في الاِشراق والاِضاءة . وفي هذا منتهى التصغير لهم والتحقير لشأنهم والتضعيف لكيدهم ؛ لاِنَّ نفخة الفم القادرة على إطفاء النور الضعيف ـ كنور الفانوس ـ لن تقدر على إطفاء نور الاِسلام العظيم الساطع.

 
 وهذا من عجائب التعبير القرآني ، ومن دقائق التصوير الاِلهي ، لما فيه من تمثيل فنّي رائع بلغ القمة في البيان ، ولن تجد له نظيراً قط في غير القرآن.

 
 ثم تابع القرآن الكريم ليبين لنا بعد هذا المثال ، إرادة الله عزَّ وجل الظهور التام لهذا الدين رغم أنوفهم ، فقال تعالى : ( هُوَ الَّذِي أرْسَلَ رَسُولَهُ بالهُدى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ)(1).

 
 والمراد بدين الحق هو دين الاِسلام بالضرورة ؛ لقوله تعالى : ( وَمَن يَبْتَغ غَيْرَ الاِسْلامِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهْوُ فِي الآخِرَةِ مِنَ الخَاسِرِينَ )(2).

 
 وقوله تعالى : ( ليُظهِرَهُ عَلى الَّدينِ كُلَّه ) ، أي : لينصره على جميع الاَديان ، والضمير في قوله تعالى : ( ليُظهِرَهُ ) راجع إلى دين الحق عند معظم المفسرين وأشهرهم ، وجعلوه هو المتبادر من لفظ الآية .

 
 وهذه بشرى عظيمة من الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم بنصرة هذا الدين وإعلاء كلمته ، وقد اقترنت هذه البشرى بالتأكيد على أنّ إرادة أعداء الدين إطفاء نور الاِسلام سوف لن تغلب إرادته تعالى إظهار دينه القويم على سائر الاَديان ، ولو كره المشركون .

 
 والاِظهار في الآية لا يراد به غير الغلبة والاستيلاء ، قال الرازي في
____________
(1) التوبة : 9 | 33.
(2) آل عمران : 3| 85.

شاهد أيضاً

IMG-20130609-WA0014

ليالي بيشاور – 35 في آداب زيارة أمير المؤمنين (ع)

في آداب زيارة أمير المؤمنين (ع): إذا وصل الزائر إلى خندق الكوفة يقف ويقول : ...