الرئيسية / اخبار العالم / زخرت محافظة كربلاء المقدسة بالعديد من الشخصيات القرآنية
images (1)

زخرت محافظة كربلاء المقدسة بالعديد من الشخصيات القرآنية

 زخرت محافظة کربلاء المقدسة بالعدید من الشخصیات القرآنیة التی کان لها الأثر الواضح والمؤثر على الساحة القرآنیة العراقیة والدولیة، ومن تلکم الأصوات والشخصیات الحاج مصطفى محمد حسین الصراف.

 

 


وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه زخرت محافظة کربلاء المقدسة بالعدید من الشخصیات القرآنیة التی کان لها الأثر الواضح والمؤثر على الساحة القرآنیة العراقیة والدولیة، ومن تلکم الأصوات والشخصیات الحاج مصطفى محمد حسین الصراف، والذی کانت لصوته سطوة على المسامع ووقع خاص فی النفوس وله بصمته فی تلاوة القرآن الکریم، ارتبط صوتُهُ مع الفجر وخاصة لیالی شهر رمضان المبارک وطریقته الکربلائیة بالتلاوة جعلته متمیزاً بین القرّاء، منذ أکثر من أربعین سنة وهو فی رحاب القرآن الکریم تلاوةً ودراسةً وتدریساً یفیض بالإنسانیة والخُلُق الرفیع والتقوى وحبّ مساعدة الآخرین، کما أنه شدید التواضع وقد کرّس حیاته لخدمة المجتمع.

 

 
وولد الصراف سنة (1370هـ – 1950م) فی کربلاء المقدسة وترعرع فی کنف أسرة متدینة وأوساط قرآنیة، بدأ بتعلّم القرآن الکریم منذ عام (1965م) وتلقّى الدروس وقواعد التجوید على ید أساتذة مختصّین فی المجال، کان أبرزهم المرحوم الحاج (محمد حسین الکاتب)، والحاج المرحوم (حمود مهدی صالح النجار)، والسید (حسن السیف)، والحاج (حمید البرام)،

 

 

فکانت دراسته على أیدی أساتذة أکفاء ومجیدین مع التواصل بالدروس الیومیة فی الصحن الحسینی الشریف، وعند الحاج المرحوم (محمد حسین الکاتب) فی منزله، فضلاً عن المساجد والبیوت والمدارس القرآنیة والدینیة.

 

 
وتحدّث عن رحلته القرآنیة، فقال: فی بدایة الأمر کنت أقلّد أصوات القرّاء المشهورین فی ذلک الوقت، أمثال القارئ المصری عبدالباسط عبدالصمد، والقارئ المصری محمد صدیق المنشاوی، حیث داومت على تقلیده لعدّة سنوات الى أن صنعت لنفسی مدرسة خاصة وطریقة قراءة فریدة محبّبة لدى العراقیین، ووُفّقت بفضل الباری عزّوجلّ وبفضل أهل البیت(علیهم السلام).

 

 
أما مع الأذان فکانت بدایاتی فی العتبة العباسیة المقدسة، حیث کان هناک مؤذّن واحد فی ذلک الوقت، فعندما کان یحصل له أیّ ظرف طارئ کنت أنوب عنه، وعندما توفّی مؤذّن حرم الإمام الحسین(علیه السلام) الحاج جواد المؤذّن(رحمه الله) فی عام (1974م) تمّ اختیاری کمؤذّن فی العتبة الحسینیة المقدسة لأداء الأذان وبعض أدعیة ومناجاة شهر رمضان المبارک، وکلّ هذا بفضلٍ من الله جلّ وعلا.

 

 
وأضاف: فی سنة (1970م) حصلت على إجازة لفتح دورات قرآنیة فی کربلاء المقدسة، حیث تمّ افتتاح دورة هیأة القرآن الحکیم، وهیأة الصاغة بمسجد العطارین فی سوق الإمام الحسین(علیه السلام)، وفی شارع العباس(علیه السلام) هیأة شباب المصطفى، وقد شجّعنی على ذلک خادم الحسین(علیه السلام) المرحوم الشیخ(عبدالزهراء الکعبی) والمرحوم الشیخ(هادی الکربلائی) والسید(کاظم القزوینی)، للبدء بدراسة القرآن الکریم والتعلیم وتدریسه للصغار والکبار.

 

 
واستمرّ هذا العطاء إلى یومنا هذا، والآن لدیّ دورات للکبار على طول أیام السنة ودورات للصغار خلال العطلة الصیفیة، حیث تستمرّ الى ما یقرب من شهرین لتعلیمهم القراءة الصحیحة والعقائد والصلاة وبعض الدروس عن سیرة أهل البیت(علیهم السلام)، ولدیّ کتاب بعنوان:(الجدید فی علم التجوید) یضمّ دروساً فی فنّ وعلم التجوید وکذلک رکّزت على بعض الآیات والأحادیث التی تحثّ على الاهتمام بالتعلیم والتعلّم واستحباب قراءته فی کلّ وقتٍ وحین.

 

 
وأوضح الصراف: تعرّضت أنا وبعض الأصدقاء لکثیر من المضایقات، وقد أُعدم بعضهم من قبل أزلام البعث الصدامی، حیث تمّ اعتقالی بسبب الدورات والمحافل القرآنیة التی أقمناها، وکانت لی مواقف مع النظام السابق وهی شرفٌ لی فی الحقیقة، هُجّرت من قبل اللانظام الى إیران سنة (1981م) وقمت بالعدید من الأعمال بالتعاون مع بعض الإخوة المؤمنین الرسالیّین، وبتوجیهٍ ودعمٍ من المرجع الدینی الراحل السید محمد الحسینی الشیرازی(قدّس الله سرّه)، فقمنا بتأسیس محافل لتدریس القرآن الکریم خاصة فی مدینتی طهران وقم المقدسة وکان أبرزها فی الحسینیة الکربلائیة فی طهران، وحسینیة “کزرخان”، وحسینیة الإمام الرضا(علیه السلام)، وحسینیة الإمام زین العابدین(علیه السلام) حیث أنّ هذه المحافل ساهمت فی إعداد الکثیر من المقرئین الجیّدین من الشباب المؤمن وأصحاب الحناجر الحسینیة.

 

 
واختتم الصرّاف حدیثه: أحثّ العوائل المسلمة على تشجیع أبنائها للمشارکة فی المحافل القرآنیة التی تُقام فی المساجد والحسینیات والعتبات المقدسة؛ وذلک لنشر ثقافة القرآن الکریم وعلومه المتمثّلة بعلوم أهل البیت (علیهم السلام) وأخلاقهم وعقائدهم، حیث جاء فی الروایة عن رسول الله محمد(صلّى الله علیه وآله): (من استظهر القرآن وحفِظه وأحلّ حلاله وحرّم حرامه أدخله الله به الجنّة)، وعن الإمام الصادق(علیه السلام) قال: (من قرأ القرآن وهو شابٌّ مؤمنٌ اختلط القرآن بلحمه ودمه).

 

شاهد أيضاً

IMG-20140107-WA0005

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(زهد رَسُول اللَّه(ص)): 29 – أخْبَرَنا أَبُو القاسم بن الحصين، أنا أَبُو طالب بن غيلان، ...