الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / فعندها صرخت في الحال فاطمة — حتى لقد خلت أن القصر قد طبقا
images (1)

فعندها صرخت في الحال فاطمة — حتى لقد خلت أن القصر قد طبقا

56ـ فعندها صرخت في الحال فاطمة        حتى لقد خلت أن القصر قد طبقا

57ـ وأقبلت وهي تشكي تستغيث على        قتل الحسين وتذري الدمع مندفقا
58ـ والهفتاه لحزني فيك يـا ولـدي        واحسرتا يا قتيل الصحب والرفقا
59ـ واطول لهفي عليك اليوم يا ولدي        لأهجرن سهـادي فيك والأرقـا     
60ـ وظل من حولها النسوان في ثكل        يندبن للسـبط لا لهـوا ولا ملقا    
61ـ هناك قامت و ضمتني براحتهـا        لصدرها فسكبت الـدمع مندفقـا    

(56) انطبق الشئ : صار مطبقا خلاف المنبسط ، والمراد هنا الانهيار والسقوط كان أعلاه أطبق على أسفله .
(57) تشكي : كذا في المصدر ، والصحيح : « تشكو » لا يقال : لعل التاء حذفت للتخفيف كما يقال : « تسطيع » في « تستطيع » وهو في الشعر كثير ، لأن التصريف هنا قد اختلف وهناك ثابت فمضارع شكا يشكو ، واشتكى يشتكي ، وهو ثابت في « يستطيع » هذا ولا ضرورة للتكلف فلو قال تشكو صح دون أي أختراق ولعله من خطأ النساخ أو الطباعة .
 أذرت العين دمعها : صبته .
 أندفق الماء : أنصب ، ودفق الماء : صبه بشدة .
(58) لهف على ما فات : حزن وتحسر .
 قوله : « قتيل الصحب والرفقا » أراد : المقتول صحبه ورفقاؤه .
(59) سهد : أرق ، وأرق : ذهب عنه النوم وبقي ساهرا . وقد أراد الشاعر معنى فأتى بعكس مراده فإن من أصابه الهم والكدر يلازم السهاد والأرق ولا يهجره . أو لعل تصحيفا وقع في « لأهجرن » ولعله الأقوى ، إذ أن منافاة الكلمة لما بعدها لا يخفى عن عامة الناس فضلاً عن الشاعر نفسه .
(60) ثكل : فقد الابن .
 ندب الميت : بكاه وعدد محاسنه .
 ملقه وتملق له : تودد إليه وتذلل وأبدى له بلسانه من الإكرام والود ما ليس في قلبه . وقد أبدع الشاعر كثيرا في قوله : « لا لهوا ولا ملقا » في تبيان حقيقة بكائهن الخالص من الشائبة .
(61) الراحة : الكف ، باطن اليد .
 مندفقا : قد مرت الكلمة في البيت (57) ولو قال :
 « منبثقا » كان أسلم . وانبثق الماء : انفجر وفاض .

شاهد أيضاً

IMG-20140125-WA0032

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

55- ربنا امنا بما انزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين ربنا لا تزغ قلوبنا بعد ...