الرئيسية / اخبار العالم / الوحدة الإسلامية هي السبيل الوحيد لتعزيز التقوى بين الشعوب الإسلامية
000

الوحدة الإسلامية هي السبيل الوحيد لتعزيز التقوى بين الشعوب الإسلامية

قال العالم التونسی البارز، الشیخ محمد کامل السعادة، خلال لقائه المستشار الثقافی الإیرانی فی تونس إن السبیل الوحید لتعزیز التقوی بین الشعوب الإسلامیة هو الإلتزام بالأخلاق وتوحید الصف الإسلامی.

 

 


 أنه إلتقی العالم السنی والفقیه التونسی البارز، الشیخ محمد کامل السعادة، قبل أمس الخمیس 11 سبتمبر الجاری بالمستشار الثقافی الإیرانی فی تونس، “صادق رمضانی غل أفزایی”، فی مقر المستشاریة الثقافیة الإیرانیة فی هذا البلد.

 

 
حسب التقریر، أکّد الشیخ محمد کامل السعادة فی هذا اللقاء أن بذل الجهود من قبل العلماء والنخبة یعتبر السبیل الوحید لإزالة الجهل فی المجتمعات، مصرحاً أن التطرف بوصفه المشکلة الرئیسیة التی تعانی منها البلدان الإسلامیة سیزداد نطاقه إذا لم یتم فی هذه الدول ترسیخ الأخلاق الإسلامیة والإحترام المتبادل بین شعوبها.

 

 
واعتبر هذا العالم التونسی أن سر نجاح الإمام الخمینی(رض) کان یکمن فی تمسکه بسیرة النبی(ص) وإلتزامه بالأخلاق الإسلامیة، مؤکداً أن السبیل الوحید لتعزیز التقوی بین الشعوب الإسلامیة هو الإلتزام بالأخلاق وتوحید الصف الإسلامی، وأن نبذ الخلافات سیعبّد الطریق للتعاون فی إنجاز أعمال الخیر.

 

 
بدوره، أعلن المستشار الثقافی الإیرانی فی تونس، صادق رمضانی غل أفزایی، عن إستعداد المؤسسات العلمیة والدینیة الإیرانیة منها المجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة والمجمع العالمی لأهل البیت(ع) للتعاون المشترك لتحقیق الوحدة الإسلامیة.

 

 
وصرح أن التمسك بالأخلاق فی کافة الشؤون السیاسیة والإقتصادیة، والثقافیة، والإجتماعیة، هو السبیل للتقرب إلی الله، فإن لم تسد فی المجتمعات الأخلاق الحسنة فإنها تتجه نحو الإنهیار والإنحراف.

شاهد أيضاً

00

الأخوة في الإسلام‏ أصناف الإخوان‏

10) ب  خير الجلساء: عن النبي صلى الله عليه و آله و سلم حينما سئل ...