الرئيسية / اخبار العلماء / رئيس جامعة المصطفى (ص) العالمية: تقسيم الدول الإسلامية هو أهم أهداف الأعداء
000

رئيس جامعة المصطفى (ص) العالمية: تقسيم الدول الإسلامية هو أهم أهداف الأعداء

أشار رئیس جامعة المصطفى(ص) العالمیة والعضو فی المجلس الأعلی للثورة الثقافیة فی إیران، الشیخ علی رضا أعرافی، إلی مؤامرات الأعداء الرامیة إلی بث الفرقة بین المسلمین، معتبراً تقسیم الدول الإسلامیة من أهم أهداف الأعداء.

 

 

 

 أنه جاء کلام رئیس جامعة المصطفی(ص) العالمیة، الشیخ علی رضا الأعرافی، قبل أمس الخمیس 11 سبتمبر الجاری، خلال ندوة “نضال الشهید السید عارف الحسینی مع الصهیونیة والتکفیر” فی مجمع “الإمام الخمینی(رض)” العالی بمدینة قم الایرانیة،

 

 

قائلاً: الفکر الشیعی یتمیز بالحکمة والعقلانیة، والفکر، والإیمان، والجهاد، والشهادة، والقیادة.

 

 
وعن خضوع الدول الإسلامیة للغرب، قال العضو فی المجلس الأعلی للثورة الثقافیة فی ایران إن الدول الإسلامیة تعد أکبر دول العالم ثراءاً إلا أنها ترزح منذ 200 عاماً تحت نیر الإستعمار الغربی، مبیناً أن أکثر من 50 دولة إسلامیة تملک أکثر من 60 فی المائة من الطاقة العالمیة، وتضم أکثر من ملیار ونصف من سکان العالم.

 

 
وأکّد أن أعداء الإسلام أقبلوا بتنفیذ مشاریع کبری علی مواجهة الإسلام الأصیل، مضیفاً أن الغرب یسعی إلی تجزئة الدول الإسلامیة وتشکیل 10 إلی 20 دولة جدیدة، وینوی إضعاف الدول الإسلامیة وتقویة إسرائیل، وجر العالم الإسلامی إلی الصراعات الداخلیة.

 

 
واستطرد رئیس جامعة المصطفى(ص) العالمیة، مبیناً: یتابع الأعداء مخططات أخری بینها تقدیم الإسلام اللیبرالی والمزور، وإظهار الخلافات بین الشیعة والسنة کأهم قضیة إسلامیة، وتأجیج هذه الخلافات من خلال انشاء تیارات متطرفة ومعادیة ضد التقریب بین الشیعة والسنة.

 

 
وفی الختام، قال الشیخ علیرضا أعرافی إن الأعداء لما رأوا فی مناطق من أوروبا، وأمیرکا رغبة الناس إلی الإسلام بادروا بأعمال الإسلاموفوبیا وشیعة فوبیا هناك، مضیفاً أن الغرب یحاول فی خطة أخری جذب النخبة المسلمین.

شاهد أيضاً

1384841054866

في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام

171 بن الحسن بن علي بن ابي طالب . قال : ومكث الحسين طويلا من ...