الرئيسية / اخبار العالم / تقرير أوربي خطير: الكيان الصهيوني اقترح على برزاني احتلال كركوك
000

تقرير أوربي خطير: الكيان الصهيوني اقترح على برزاني احتلال كركوك

تقريرأوربي خطير:«إسرائيل»اقترحت على برزاني احتلال كركوك في إطار مشروع إقامة إقليم بعثي – وهابي لمواجهة ايران !؟مؤكدا ان أمريكا وبريطانيا متورطتان في المشروع .

اكدت تقارير اوروبية مصدرها دبلوماسيون اوروبيون ، ان ما يشهده العراق من تدهور امني و سقوط مدن وبلدات بيد مسلحين من النظام السابق و عناصر “داعش” و سيطرة قوات البشمركة على مدينة كركوك .

 

 

لم يكن نتاج مجرد عمليات عسكرية انية باندفاع مئات العناصر من هذه الجماعات المسلحة ، الى عمق الاراضي العراقية ليسيطروا على مدينة الموصل خلال ساعات قليلة دون معارك باستخدام ”الدعاية والحرب النفسية” ، بل ان «إسرائيل» اقترحت على برزاني احتلال كركوك في إطار مشروع إقامة إقليم بعثي-وهابي لمواجهة ايران .

 

کما اشار المحللون العسکریون الغربیون الذین تابعوا الاحداث المتسارعة فی الموصل فی التاسع من حزیران الماضی ، الى ان اندفاع البیشمرکة للسیطرة على ابار النفط فی کرکوک فی الثانی عشر منه ، لم یکن مجرد قرار متسرع من رئیس منطقة کردستان مسعود برزانی لاستغلال انهیار الجیش العراقی فی الموصل وکرکوک .

 

 

بل هو مشروع امنی وعسکری وسیاسی متکامل متورطة فیه دول اقلیمیة و غربیة” . و قال ”رادیو اوستن” الاوروبی فی برنامجه الاسبوعی ”عین على الشرق الاوسط” فی تقریر : “ان ما حدث فی التاسع من حزیران الماضی ، کان مشروعا سیاسیا و عسکریا متکاملا ، کانت الولایات المتحدة وبریطانیا والسعودیة وترکیا والاردن على درایة بکل تفاصیله ، بعضهم متورط و اخر داعم و مؤید” .

 

 

و نقل ”رادیو اوستن” عن مصادر دبلوماسیة اوروربیة – اسکندنافیة – ، قولها : ”ان ما حدث فی الموصل وکرکوک من سقوط اهم مدینتین فی شمال العراق بید تنظیم داعش وبید الاکراد ، انما هو جزء من مشروع اقلیمی متکامل .

 

 

کانت حتى «اسرائیل» على علم به ؛ بل لم تکن بعیدة عن تقدیم التوصیات له ، و هدفه لیس توسیع سیطرة المعارضین من البعثیین باسم العرب السنة و الاصولیین الجهادیین السلفیین متمثلین بـ”داعش” ، على مزید من الاراضی فی العراق .

 

 

بل العمل لاستکمال الانتصارات العسکریة بانجاز سیاسی هام ، متمثل باسقاط نوری المالکی ومنع تحقق نتائج الانجاز الانتخابی الذی حققه و حلفاؤه فی التحالف الوطنی ، فی نیسان الماضی ، و اعادة دور البعثیین من انصار الطاغیة المقبور صدام فی المشروع السیاسی والامنی فی العراق ، وصولا الى تعویض خسارة المشروع الغربی – الخلیجی – الترکی بمشارکة الاردن فی سوریا ، و توجیه ضربة موجعة لایران بالسماح للتمدد العسکری لمیلیشیات تنظیم “داعش” الى العراق – التیار الوهابی السلفی – الذی یحمل کراهیة کبیرة للایرانیین عقائدیا وسیاسیا ، فی عمق الاراضی العراقیة من الغرب الى الشرق حیث الحدود الایرانیة“ .

 

 

و کشف ”رادیو اوستن” وفقا لتقاریر هؤلاء الدبلوماسیین ، ان رئیس الوزراء العراقی السابق نوری المالکی لم یدرک للوهلة الاولى ان سقوط الموصل وخسارته لکرکوک لم یکونا مجرد انتصارات عسکریة ، على قوات الحکومة الاتحادیة و احراجه امام الشعب کحاکم لا قدرة له على الاحتفاظ بوحدة وسیادة العراق ،

 

 

بینما ادرک الایرانیون منذ الوهلة الاولى ، ان سقوط المدینتین الموصل وکرکوک هو تمدد للتیار الاصولی الوهابی من سوریا بعمق العراق شرقا ، العمل لاعادة الروح لمشروع اشراک بقایا نظام البعث المقبور ، فی الحکم بالعراق . ویضیف التقریر : ”کما ادرک الایرانیون ، ان الهدف من هذا المشروع لا یتعلق فقط بتمدد النفوذ السعودی والترکی وترکیز نفوذ الولایات المتحدة فی العراق ،

 

 

بل یتعدى الى التخطیط لاقامة معسکرات وقواعد قرب الحدود العراقیة مع ایران و البدء بعملیات مسلحة ضد مدنها ومعسکراتها ، وهذا ما دفع بالایرانیین الى ان یعرضوا على حکومة المالکی بعد اقل من اربعة ایام على سقوط الموصل وکرکوک ومنها الطائرات ، کل اشکال الدعم العسکری لمواجهة التداعیات العسکریة و الخطیرة ، خاصة و ان الولایات المتحدة لم تسارع الى ترجمة الاتفاقیة الاستراتیجیة بینها وبین العراق الخاصة بمواجهة الارهاب الى واقع عملی” .

 
وحسب تقریر ”رادیو اوستن” ، فان متابعات الدبلوماسیین الاوروبیین رصدت دورا «اسرائیلیا» واسعا فی تشجیع رئیس اقلیم کردستان على احتلال کرکوک . و نسبت هذه المصادر الى مراقبین «اسرائیلیین» ، تقدیم اکثر من معهد استراتیجی «اسرائیلی» خلاصة دراسات استراتیجیة تضمنت تصورات لم یمکن ان یتحقق لاقلیم کردستان من انجازات امنیة وسیاسیة واقتصادیة .

 

 

فی حال عدم استغلال ای انهیار امنی یحدث فی العراق ، لذا سارعت قیادة الاقلیم الى بسط سیطرة قوات البیشمرکة على کرکوک واحتلال کافة الابار النفطیة فیها واقامة سیاج امنی یفصل کرکوک عن بقیة اراض الحکومة الاتحادیة“ . وکشف التقریر نقلا عن دبلوماسیین اوروبیین ، ان ”دراسة قدمها خبراء استراتیجیون یعملون فی ”معهد بحوث الامن القومی للدراسات الاستراتیجیة «الاسرائیلیة»” المعروف باسم ” معهد یافی” ، الى احد المستشارین لمسعود برزانی .

 

 

له علاقات وطیدة بقادة امنیین «اسرائیلیین» لم تذکر اسمه ، فی نیسان الماضی ، تضمنت اهم ما یمکن ان یتحقق لاقلیم کردستان من انجازات استراتیجیة ، تمهد لاعلان قیام دولة کردستان ، اذا اقدم برزانی على استغلال تدهور الاوضاع الامنیة فی العراق لاحتلال کرکوک والسیطرة على انتاج النفط فیه .

 

 

مما یجعل من کردستان فی مصاف الدول الخلیجیة الکویت والامارات فی تصدیر النفط والحصول على عائدات نفطیة تکون ضامنة لتسلیح قوات البیشمرکة باحدث الطائرات والدبابات وانظمة الدفاع الجوی وصواریخ بعیدة المدى تصل بغداد، وتطال حتى العمق فی الاراضی الایرانیة“ . ویقول التقریر : ”وحسب الدراسة «الاسرائیلیة» .

 

 

فان الضمانات قدمت لاقلیم کردستان ، بحصول اربیل على جسر جوی من الدعم العسکری «الاسرائیلی» و بخاصة انظمة الدفاع الجوی والدبابات لتعزیز قدرات قوات البیشمرکة“ . ووفق التقریر ، فان «الاسرائیلیین» اکدوا للقیادة فی اقلیم کردستان ضرورة الاصرار على رفض ترشیح المالکی لکونه حلیفا استراتیجیا لکل من طهران و دمشق ، واقترحوا بالقبول بای مرشح للتحالف الوطنی لمنصب رئیس الوزراء ، المهم ان لا یکون المالکی مرشحا للتحالف لهذا المنصب لولایة ثالثة“ .

 

 

و یضیف التقریر ”ان «الاسرائیلیین» وضعوا فی دراستهم التی قدموها للبرزانی ، توصیفات لکل مرشح من مرشحی التحالف الوطنی ، و اعتبروا ان طارق نجم مدیر مکتب المالکی ، قد یکون اخف سوءا من وجود المالکی فی منصبه مشیرین الى ان البریطانیین اقنعوا الامیرکیین بقبول اسماء بعض المرشحین لمنصب رئیس الوزراء من التحالف الوطنی ، ومنهم طارق نجم الذی یحمل الجنسیة البریطانیة بالاضافة الى الجنسیة العراقیة ،

 

 

و کان لاجئا فی بریطانیا قبل ان یحصل على الجنسیة البریطانیة” . وانتهى التقریر الى التاکید ان ”عددا غیر قلیل من الدبلوماسیین الاوروبیین ، یتفقون على ان تحقق تغییر المالکی وصعود مرشح اخر حتى اذا کان من ائتلاف دولة القانون ، سیکون انتصارا للاکراد و للبعثیین و انتصارا استراتیجیا لکل من السعودیة و ترکیا ، اللتین سخرتا کل جهدهما الدبلوماسی والامنی والاعلامی لاسقاط المالکی ،

 

 

لانهم یرون ذلک سیکون بدایة الهزیمة للدور الایرانی فی العراق ، وبدایة لانهاء ما تصفه هذد الدول والاکراد وبقایا البعثیین ، بدورالمیلیشیات فی العراق التی تمتلک مشروعا استراتیجیا للعمل ضد الوجود السعودی والترکی والامیرکی والبریطانی فی العراق و منها عصائب اهل الحق وکتائب حزب الله وسرایا الدفاع وفیلق بدر المنضوین فی منظمة بدر وکانت لها مشارکات واسعة فی دعم الجیش السوری فی عملیاته ضد الجماعات المعارضة فی بلدة السیدة زینب وحلب ومناطق اخرى” .

شاهد أيضاً

unnamed (1)

الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية

35) الأمثال العربية – محمد رضا المظفة - وقال عليه السلام : (المرأة ريحانة وليست ...