الرئيسية / اخبار العلماء / الغدير عيد الأخوة وآل البيت (ع) هم قطب الوحدة بين المسلمين
unnamed

الغدير عيد الأخوة وآل البيت (ع) هم قطب الوحدة بين المسلمين

 اشار آية الله الشيخ محسن الأراكي، الى مناسبة “عيد الغدير الاغر”، و”عشرة الولاية” التي يعيشها المسلمون هذه الايام؛ مؤكدا ان “الغدير هو عيد الوحدة و الأخوة”؛ حيث ان المسلمين سنة و شيعة ينظرون الى نهج آل البيت (ع) بأنه مصدر للوحدة و التآخي بينهم.

 


في سياق متصل، استدل الشيخ الاراكي بالآية الشريفة [وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا]؛ مبينا ان “الله تعالى يدعو في هذه الآية الكريمة المسلمين جميعا الى التآخي في الدين و التراحم فيما بينهم و ينهاهم عن الاختلاف و التخاصم”. و اثنى الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية على اهالي محافظة اذربايجان الغربية في ايران، لتمسكهم بالوحدة الاسلامية؛ لافتا الى ان “اذربايجان جنة ايران التي تجسد فيها التعايش السلمي و الوحدة على اساس الدين الاسلامي المبين”

 

 

. و في اشارة الى ضرورة تعزيز روح الاخوة و المحبة بين المسلمين، قال الشيخ الاراكي، ان “الوحدة من اعظم نعم الله على عباده التي تسير بالمجتمع الانساني صوب السعادة والرشاد”.

 

 

و لفت اية الله الاراكي الى ان “الله تعالى قد من على اهالي اذربايجان بنعمة الوحدة لتصبح انموذجا مثاليا لباقي المحافظات و المدن الايرانية بل سائر دول العالم، التي تحتضن الاخوة المسلمين السنة و الشيعة”.

 

 

و ردا على سؤال حول سبل نشر الوحدة الاسلامية على صعيد العالم الاسلامي تأسياً بالجمهورية الاسلامية الايرانية، اكد الامين العام للمجمع العالمي للتقريب،

 

 

ان “ذلك يمكن من خلال اقامة المؤتمرات و الملتقيات الاسلامية التقريبية التي تدعو الى الحوار و سماع الرأي الاخر، و ايضا دعم مشروع السياحة الاسلامية الهادفة و العمل على تبادل الثقافات و الافكار بين الشعوب المسلمة في انحاء العالم”.

 

 

و اضاف آية الله الاراكي : نلاحظ اليوم، بأن الفرقة سلبت المجتمعات الاسلامية أمنها و استقرارها و حولتها الى دويلات صغيرة لاحول لها و لاقوة. مؤكدا بقوله ان “الله تعالى اذا اراد ان يعذب قوما ما انزل عليهم الفرقة و التشرذم”

 

 

. الى ذلك، تطرق سماحته الى الانشطة و البرامج التي اعتمدها المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في اطار الوحدة و التقارب بين المسلمين شعوبا و حكومات؛

 

 

قائلا : ان المجمع و انطلاقا من رسالته الاسلامية العظيمة قدم منذ بدء التاسيس و حتى يومنا الحاضر، الكثير من الجهود لتعزيز اواصر الاخوة و التآلف بين اطياف المجمتع الاسلامي بمختلف مذاهبهم و نحلهم الفكرية.

 

 

و في السياق، لفت اية الله الاراكي الى تأسيس لجنة المساعي الحميدة، و الاتحاد الدولي للمرأة المسلمة، و اتحاد الطلبة الاسلامي،

 

و اتحاد علماء المقاومة الذي رأى النور مؤخرا في اطار انجازات “مؤتمر دور علماء المسلمين لدعم المقاومة الفلسطينية”، و الذي عقد نهاية سبتمبر /ايلول الماضي.

 

 

- وکالة رسا للانباء

شاهد أيضاً

jpg.3878

الامام الخامنئي : سنّة الاعتكاف الحسنة من مظاهر قدرة الثورة الإسلامية

بمناسبة قرب ايام الاعتكاف يعاد النشر قال قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد ...