الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية
0

الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية

من سنن الاسلام مراعاة النفس الانسانية، فهناك نفس مؤمنة قوية مطمئنة، ونفس كافرة قلقة هشة. نفسيات متباينة لكل واحدة منها علاجها الخاص بها الذي رسمه لها القرآن الكريم. فالنفوس المؤمنة المطمئنة متمسكة بعقيدتها،لان القران الكريم يدعوا الى تربية مثالية راسخة،واما النفوس الضعيفة الهشة يدعوها القران الكريم الى الحكمة والموعظة الحسنة والمثل الرائع كي تتفاعل مع القران الكريم لتثوب الى رشدها.

 

 

 

الأمثال العربية – محمد رضا المظفر

المقدمة

من سنن الاسلام مراعاة النفس الانسانية، فهناك نفس مؤمنة قوية مطمئنة، ونفس كافرة قلقة هشة. نفسيات متباينة لكل واحدة منها علاجها الخاص بها الذي رسمه لها القرآن الكريم. فالنفوس المؤمنة المطمئنة متمسكة بعقيدتها،لان القران الكريم يدعوا الى تربية مثالية راسخة،واما النفوس الضعيفة الهشة يدعوها القران الكريم الى الحكمة والموعظة الحسنة والمثل الرائع كي تتفاعل مع القران الكريم لتثوب الى رشدها.

 

 

ومن اجل هذا كانت الامثال في القران الكريم مصدرا للهداية الالهية لتقوية النفوس وحثها على عمل الخير وصدها عن الإثم.حيث تناولت الامثال القرانية مجالات عدة ودخلت في ميادين داعبت النفس البشرية وناغمت روحه لتثبت الروح الايمانية لدى الانسان وحثته وشجعته على فعل الخيرات كبذل المال والنفس في سبيل الله وصورت له الطيب والخبيث ودفعته الى العمل الصالح ونبذه لكل طالح.والهدف من الامثال في القران الكريم هو إظهار المعقول في صورة مجسمة والبست المعنى ثوب المحسوس لتهذيب الطبائع وتشذيبها.

 

 

واستخدم القران الكريم ضرب المثل كطريقة تربوية لها اثر هام في الاخذ بنفوس المؤمنين والسامعين،حيث ان الحقائق السامية في معانيها واهدافها تتجلى في احسن صورها إذا وضعت في إطار حسن يقربها الى الذهن والنفس.والامثال هي الإطار الذي يظهر المعاني ليجسدها بصورة حية لتستقر بعدها في الاذهان ومن ثم التأثير المباشر على النفس،كتشبيه الغائب بالحاضر ليكون هذا الامر أدعى لتقبل النفس له وإقناع العقل به،حيث ان الهدف من هذا البحث هو توضيح اسلوب القران الكريم في ضرب الامثال.

 

 

فالأمثال القرانية تبعث على التأمل والتفكر في معانيها وتحث النفس على فهم حقيقتها واستيعابها،لأنها أدلة يسوقها القرآن الكريم ليثبت بوضوح ان الفكر وسلية مثلى لمعرفة الله تعالى شأنه وهي الغاية السامية المنشودة من الخلق.فالعقلاء العالمون هم الذين يصلون ببصيرتهم الى هذه المعرفة والمتأمل للامثال القرآنية يكتشف الغرض التربوي من ضرب الامثال في القران الكريم.فيعمل المثل القراني على تعلم الحقائق العصرية وكل جديد.فما نصل اليه من حقائق من هذه الامثال أمر يرسخ في النفس لجاذبيتها ومنطقيتها.

شاهد أيضاً

10897072_842921309099319_7518542928292166396_n

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

40 [ 82 ] ( يتدبّرون ) التدابر النظر في عواقب الأمور والتدابر التقاطع . [ ...