الرئيسية / اخبار العلماء / اننا عاشورائيون ونهجنا المقاومة وقد جلسنا لطاولة المفاوضات لإتمام الحجة
000

اننا عاشورائيون ونهجنا المقاومة وقد جلسنا لطاولة المفاوضات لإتمام الحجة

في خطبة صلاة الجعة بطهران آية الله خاتمي يرفض مزاعم اوباما ويؤكد : اننا عاشورائيون ونهجنا المقاومة وقد جلسنا لطاولة المفاوضات لإتمام الحجة
اشار عضو مجلس خبراء القيادة اية الله السيد احمد خاتمي اليوم الجمعة الى المزاعم الاخيرة التي اطلقها الرئيس الامريكي باراك اوباما في ان الحظر اجبر ايران الاسلامية على الجلوس الى طاولة المفاوضات ، و قال ان هذا التحليل خاطىء ، لاننا حسينييون وعاشورائيون ، و نهجنا هو نهج المقاومة ، و قد جلسنا لطاولة المفاوضات ، لإتمام الحجة .

 
واد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن ایة الله خاتمی اضاف فی خطبة صلاة الجمعة التی اقیمت الیوم فی جامعة طهران ، قائلا : ان “اردتم حقا فهم الحقیقة ، فان جلوسنا عند طاولة المفاوضات ، جاء لإتمام الحجة” . واردف القول ان” البعض کرر مرارا الاتهام باننا نحاول خلق الاعداء ، لکننا نقول ان هذه المفاوضات اذا لم تخرج بأی نتیجة ، وادرک ابسط انسان فی هذا البلد جیدا ، ان امریکا غیر جدیرة بالثقة … فان ذلک یعد کافیا لنا وحصلنا على ما نرید” . و تابع قائلا : ان “الرئیس الامریکی مازال یدعی بان الحظر لن یرفع .. الا اذا استعادت ایران شرعیتها فی اوساط المجتمع الدولی” ، وتساءل قائلا : هل ان الرئیس الامریکی و حلفاءه الشرکاء فی الجرائم التی یرتکبها و الکیان الصهیونی یعتبرون جزء من المجتمع الدولی ؟؟ ، واضاف : ان شعوب منطقة الشرق الاوسط علقت کل امالها على الثورة الاسلامیة ، کما ان الشعوب الحرة فی العالم تکن الاحترام الکبیر لایران الاسلامیة وشعبها ، الذی یعد دون ادنی شک ، الشعب الوحید المقاوم لدیکتاتوریة امریکا وجرائمها” .

 

 
واشار ایة الله خاتمی الى افول “شرعیة” امریکا و وصولها الى الحضیض ، واکد ان المجتمع الدولی لم ینس دعم واشنطن لکیان الاحتلال الصهیونی قاتل الاطفال والابریاء ، کما لم ینس بانها تقف وراء وجود عصابات “داعش” الارهابیة ، وانها تمد المجموعات الارهابیة فی سوریا بالمال والسلاح . وشدد ایة الله خاتمی على ان الجمهوریة الاسلامیة فی ایران لا تحتاج الى شرعیة الاستکبار ، لان “الشعب الایرانی اکتسب شرعیته من مقاومته البطولیة على مدى ثمانی سنوات من الدفاع المقدس ، و من صموده امام عنجهیة الاستکبار العالمی” .

 

 
و ردا على تصریح لمسؤول امریکی ، کان قد اعلن بانه حتى لو تم تسویة الموضوع النووی الایرانی ، فان ایران ستواجه تحدیات جدیدة فی مجالات اخرى ، قال ایة الله خاتمی : کلامنا واحد وهو : حتى لو تم تسویة الموضوع النووی ، فان کراهیة الاستکبار لن تنتزع من اعماق الشعب الایرانی ، وسیبقى هذا الشعب یردد صیحات الموت لامریکا .

شاهد أيضاً

00

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

53- كلامكم نور وامركم رشد ووصيتكم التقوى = الخطاب المجرور في ذكركم اي يذكركم الله ...