الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام
12_06_2011_06_24_02

في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام

216

والله ما معنا شئ نصله به الا حلينا ، قالت لها : فنعطيه حلينا ، قالت : فاخذت سوارى ودملجى ، واخذت اختي سوارها ودملجها ، فبعثنا بذلك اليه واعتذرنا اليه ، وقلنا له : هذا جزاء‌ك بصحبتك ايانا بالحسن من الفعل ، قال : فقال : لو كان الذي صنعت انما هو للدنيا كان في حليكن ما يرضيني ودونه ، ولكن والله ما فعلته الا لله ولقرابتكم من رسول الله صلى الله عليه وآله . قال هشام : واما عوانة بن الحكم الكلبى فانه قال : لما قتل الحسين وجيئ بالاثقال والاسارى حتى وردوا بهم الكوفة إلى عبيدالله فبينا القوم محتبسون اذ وقع حجر في السجن معه كتاب مربوط وفي الكتاب : خرج البريد بامركم في يوم كذا وكذا إلى يزيد بن معاوية ، وهو سائر كذا وكذا يوما وراجع في كذا وكذا ، فان سمعتم التكبير فايقنوا بالقتل وان لم تسمعوا تكبيرا فهوالامان ان شاء الله ، قال : فلما كان قبل قدوم البريد بيومين او ثلاثة اذا حجر قد ألقى في السجن ومعه كتاب مربوط وموسى وفي الكتاب : اوصوا واعهدوا ، فانما ينتظر البريد يوم كذا وكذا فجاء البريد ولم يسمع التكبير وجاء كتاب بان سرح الاسارى إلى ، قال فدعا عبيدالله بن زياد محفز بن ثعلبة ، وشمر بن ذي الجوشن فقال انطلقوا بالثقل والرأس إلى امير المؤمنين يزيد بن معاوية ، قال : فخرجوا حتى قدموا على يزيد ، فقام محفز بن ثعلبة فناى باعلى صوته جئنا برأس احمق الناس والامهم ، فقال يزيد : ما ولدت ام محفز الام واحمق ولكنه قاطع ظالم . قال : فلما نظر يزيد إلى رأس الحسين قال :

217

يفلقن هاما من رجال اعزة *  علينا وهم كانوا اعق واظلما ثم قال : اتدرون من اين اتى هذا ؟ قال : ابى علي خير من ابيه ، وامي فاطمة خير من امه ، وجدى رسول الله خير من جده ، وانا خير منه واحق بهذا الامر منه ، فاما قوله : ابوه خير من ابي فقد حاج ابى اباه ، وعلم الناس ايهما حكم له ، واما قوله ، امي خير من امه ، فلعمرى فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله خير من امي ، واما قوله جدى خير من جده : فلعمرى ما احد يؤمن بالله واليوم الاخر يرى لرسول الله فينا عدلا ولاندا ، ولكنه انما اتى من قبل فقهه ، ولم يقرأ : قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل

من تشاء بيدك الخير انك على كل شئ قدير . ثم ادخل نساء الحسين على يزيد ، فصاح نساء آل يزيد وبنات معاوية واهله وولولن ثم انهن ادخلن على يزيد ، فقالت فاطمة بنت الحسين وكانت اكبر من سكينة : أبنات رسول الله سبايا يا يزيد؟ فقال يزيد : يا ابنة اخي انا لهذا كنت اكره ، قالت : والله ما ترك لنا خرص ، قال يا ابنة اخي ما اتى اليك اعظم مما اخذ منك ثم اخرجن فادخلن دار يزيد بن معاوية ، فلم تبق امرأة من آل يزيد الا اتتهن واقمن الماتم . وارسل يزيد إلى كل امرأة ماذا اخذ لك ، وليس منهن امرأة تدعى شيئا بالغا ما بلغ الا قد اضعفه لها ، فكانت سكينة تقول ما رأيت رجلا كافرا بالله خيرا من يزيد بن معاوية . ثم ادخل الاسارى اليه وفيهم علي بن الحسين فقال له يزيد : ايه

218

يا علي ، فقال علي : ما اصاب من مصيبة في الارض ولا في انفسكم الا في كتاب من قبل ان نبرها ان ذلك على الله يسير لكيلا تأسوا على ما فادتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور ، فقال يزيد ما اصاب من مصيبة فيما كسبت ايديكم ويعفو عن كثير ثم جهزه واعطاه مالا وسرحه إلى المدينة . قال هشام عن ابي مخنف –  قال : حدثني ابوحمزة (  1 )  الثمالى

*  (  هامش )  *  (  1 )  ثابت بن ابي صفية دينار وقيل سعيد ابوحمزة الثمالىالازدى الكوفى مولى المهلب بن أبي صفرة . روى عن أنس والشعبي وابى اسحاق وزاذان أبي عمر وسالم بن أبى الجعد وأبي جعفر الباقر عليه السلام وغيرهم . وعنه الثورى وشريك وحفص بن غياث وأبواسامة وعبدالملك بن ابي سليمان وابونعيم ووكيع وعبيدالله بن موسى وعدة . قال ابن سعد توفى في خلافة أبي جعفر وقال يزيد بن هارون كان يؤمن بالرجعة . سعدان بن يحيى ، حدثنا ابوحمزة الثمالى ، عن أبي اسحاق السبيعي عن الحارث ، عن علي –  مرفوعا : من زار أخاه في الله لا لغيره التماس موعود الله وكل الله به سبعين الف ملك ينادونه : طبت وطابت لك الجنة . كان من خيار اصحابنا (  شيعة آل الرسول )  وثقاتهم ومعتمديهم في الرواية والحديث ، لفى علي بن الحسين وأبا جعفر وأبا عبدالله وأبا الحسن عليهم السلام وروى عنهم .

 

https://t.me/wilayahinfo

 

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

IMG-20140124-WA0036

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

21- وخزنة علم الله = ببيانات رائقة ومعاني فائقة في كتابنا مصابيح الانوار في حل ...