الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام
IMG_2178

في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام

220

ثم اذن للناس فدخلوا والرأس بين يديه ومع يزيد قضيب فهو ينكت به في ثغره ثم قال : ان هذا وايانا كما قال الحصين بن الحمام المرى يفلقن هاما من رجال احبة *  الينا وهم كانوا أعق وأظلما قال : فقال رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله يقال له أبوبزرة الاسلمى : أتنكت بقضيبك في ثغر الحسين ؟ أما لقد أخذ قضيبك من ثغره مأخذا لربما رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله يرشفه ، أما انك يايزيد تجئئ يوم القيامة وابن زياد شفيعك ويجيئ هذا يوم القيامة ومحمد صلى الله عليه وآله شفيعه ثم قام فولى . قال هشام : حدثني عوانة بن الحكم قال : لما قتل عبيدالله بن زياد الحسين بن علي وجئ برأسه اليه (  1 )  دعا عبدالملك بن ابي الحارث السلمى فقال :

*  (  هامش )  *  (  1 )  قال الشيخ الجليل نجم الدين محمد بن جعفرابي البقاء هبة الله بن نما الحلي المتوفى سنة 645 في كتابه (  مثير الاحزان ص 76 ط

الحيدرية في النجف الاشرف )  ما لفظه : ثم ان عبيدالله بن زياد امر بنساء الحسين عليه السلام وصبيانه فجهزوا وامر بعلى بن الحسين عليه السلام فغل إلى عنقه وسرح بهم مع مخفر ابن ثعلبة ابن مرة العائذى من عابذة قريش ، ومع شمر بن ذي الجوشن واصحابها . فروى النظنزى عن جماعة عن سليمان بن مهران الاعمش قال : بينما انا في الطواف ايام الموسم اذا رجل يقول : اللهم اغفر لي وانا اعلم انك لا تغفر ، فسئلته عن السبب فقال : كنت احد الاربعين الذين

221

انطلق حتى تقدم المدينة على عمرو بن سعيد بن العاص فبشره بقتل الحسين وكان عمرو بن سعيد بن العاص أمير المدينة يومئذ ، قال فذهب ليعتل له فزجره ، وكان عبيدالله لا يصطلى بناره ، فقال انطلق حتى تأتي المدينة ولا يسبقك الخبر ، وأعطاه دنانير وقال : لا تعتل وان قامت بك راحلتك

*  (  هامش )  *  حملوا رأس الحسين إلى يزيد على طريق الشام ، فنزلنا اول

مرحلة رحلنا من كربلاء على دير للنصارى والرأس مركوزعلى رمح فوضعنا الطعام ونحن نأكل اذا بكف على حايط الدير يكتب عليه بقلم حديد سطرا بدم :

اترجوامة قتلت حسينا *  شفاعة جده يوم الحساب فجزعنا جزعا شديدا واهوى بعضنا إلى الكف ليأخذها فغاب فعاد اصحابى . وعن مشايخ من بني سليم انهم غزوا الروم فدخلوا بعض كنايسهم فاذا مكتوب هذا البيت ، فقالوا لهم : منذ متى مكتوب ؟ قالوا : قبل ان يبعث نبيكم بثلاث مأته عام . وحدث عبدالرحمن بن مسلم عن ابيه انه قال : غزونا بلاد الروم فاتينا كنيسة من كنايسهم قريبة من قسطنطنية وعليها شئ مكتوب فسألنا اناسا من اهل الشام يقرؤن بالرومية فاذا هو مكتوب هذا البيت . وذكر ابوعمرو الزاهد في كتاب الياقوت قال : قال عبدالله بن صفار صاحب ابي حمزة الصوفى : غزونا غزاة وسبينا سبيا وكان فيهم شيخ

 

 

https://t.me/wilayahinfo

 

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

42) الدرس الخامس: حب الإيمان وبغض الكفر   مفاهيم محورية: - وجود رسول الله صلى ...