الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام
IMG_2868

في رحاب نهضة الامام الحسين عليه السلام

229

مضيت لامرك وضاع الكتاب ، قال : لتجيئن به ، قال : ضاع ، قال : والله لتجيئن به ، قال : ترك والله يقرأ على عجائز قريش اعتذارا اليهن بالمدينة أما والله لقد نصحتك في حسين نصيحة لو نصحتها أبي سعد بن أبي وقاص كنت قد أديت حقه ، قال عثمان بن زياد أخو عبيدالله : صدق والله ،

*  (  هامش )  *  بنت رسول الله ، فقال النصراني : اف لك ولدينك ، لي دين احسن من دينكم . ان ابى من حفدة داود عليه السلام ، وبينى وبينه آباء كثيرة ، والنصارى يعظمون قدرى ، ويأخذون من تراب قدمى تبركا : بانى من الحوافد وقد قتلتم ابن بنت نبيكم ، وليس بينه وبينه الاام واحدة فقبح الله دينكم ثم قال ليزيد : ما اتصل اليك حديث كنيسة الحافر ؟ قال : قل قال : بين عمان والصين بحر مسيرة سنة فيه جزيرة ليس بها عمران الا بلدة واحدة في الماء طولها ثمانون فرسخا في ثمانين ، ما على وجه الارض مدينة مثلها ، منها يحمل الكافور والعنبر والياقوت ، اشجارها العود . وهي في اكف النصارى فيها كنائس كثيرة ، اعظمها كنيسة الحافر ، في محرابها حقة ذهب معلقة فيها حافر حمار ويقولون : كان يركبه عيسى عليهم السلام وحول الحقة مزين بانواع الجواهر والديباج ، يقصدها

لي كل عام عالم من النصارى ، وانتم تقتلون ابن بنت نبيكم لا بارك الله فيكم ولا في دينكم . فقال يزيد : اقتلوه لئلا يفضحنى في بلاده ، فلما احس بالقتل قال : تريد ان تقتلنى ؟ قال : نعم ، قال : اعلم اني رأيت البارحة نبيكم في المنام يقول: يا نصراني انت من اهل الجنة ، فتعجبت من كلامه ،

230

لوددت أنه ليس من بني زياد رجل الا وفي أنفه خزامة إلى يوم القيامة وأن حسينا لم يقتل ، قال : فوالله ما أنكر ذلك عليه عبيدالله . قال هشام : حدثني بعض اصحابنا عن عمرو بن أبي المقدام قال : حدثني عمرو بن عكرمة قال : أصبحنا صبيحة قتل الحسين بالمدينة فاذا

*  (  هامش )  *  وانا اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسوله ، ثم نهض إلى الرأس فضمه إلى صدره وقبله وبكى فقتل . ورأت سكينة في منامها وهي بدمشق كان خمسة تجب من نور قد اقبلت وعلى كل نجيب شيخ . والملائكة محدقة بهم ومعهم وصيف يمشى . فمضى النجب وأقبل الوصيف إلى وقرب منى وقال : يا سكينة ان جدك يسلم عليك ، فقلت : وعلى رسول الله السلام . يا رسول رسول الله من انت ؟ قال : وصيف من وصائف الجنة ، فقلت : من هؤلاء المشيخة

الذين جاء‌وا على النجب . قال : الاول آدم صفوة الله ، والثاني ابراهيم خليل الله والثالث موسى كليم الله ، والرابع عيسى روح الله ، فقلت : من هذا القابض على لحيته يسقط مرة ويقوم اخرى ، فقال : جدك رسول الله صلى الله عليه وآله ، فقلت : واين هم قاصدون ؟ قال إلى ابيك الحسين ، فاقبلت اسعى في طلبه لاعرفه ما صنع بنا الظالمون بعده ، فبينما انا كذلك اذ اقبلت خمسة هوادج من نور ، في كل هودج امرأة ، فقلت من هذه النسوة المقبلات ؟ قال : الاولى حواء ام البشر ، والثانية آسية بنت مزاحم ، والثالثة

231

مولى لنا يحدثنا قال : سمعت البارحة مناديا ينادى وهو يقول

: أيها القاتلون جهلا حسينا *  أبشروا بالعذاب والتنكيل

كل أهل السماء يدعو عليكم *  من نبي وملك وقبيل

قد لعنتم على لسان ابن داو *  دوموسى وحامل الانجيل

قال هشام : حدثني عمر بن حيزوم الكلبي عن أبيه قال : سمعت هذا الصوت .

*  (  هامش )  *  مريم بنت عمران ، والرابعة خديجة بنت خويلد ، والخامسة الواضعة يدها على رأسها تسقط مرة وتقوم اخرى فقلت : من ؟ فقال جدتك فاطمة

بنت محمد ام ابيك ! فقلت : والله لاخبرنها ما صنع بنا فلحقتها ووقفت بين يديها ابكي واقول : يا امتاه جحدوا والله حقنا ، يا امتاه بددوا والله شملنا ، يا امتاه استباحوا والله حريمنا ، يا امتاه ، قتلوا والله الحسين ابانا ، فقالت : كفى صوتك يا سكينة . فقد أحرقت كبدى وقطعت نياط قلبى ، هذا قميص ابيك الحسين معى لا يفارقني حتى القى الله به ، ثم انتبهت واردت كتمان ذلك المنام وحدثت به أهلى فشاع بين الناس . ودعى يزيد يوما بعلي بن الحسين وعمر بن الحسن وكان عمر

صغيرا ، فقال له اتصارع ابني خالد ! فقال لا ، ولكن اعطنى سكينا واعطه سكينا ثم اقاتله ، فقال يزيد : ما تتركون عداوتنا صغارا وكبارا ثم قال :

شنشنة اعرفها من اخزم *  هل تلد الحية الا حية

 

https://t.me/wilayahinfo

 

[email protected]

الولاية الاخبارية

شاهد أيضاً

00

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

اسلوب جديد في عالم التفسير ، تجمع القرآن الكريم وتفسيره وأحاديث أهل البيت في فضائلهم ...