الرئيسية / منوعات / الشعر والادب / ليلة عاشوراء أعراس الدم – للشاعر الأستاذ محمد الشويلي
IMG-20130906-WA0042

ليلة عاشوراء أعراس الدم – للشاعر الأستاذ محمد الشويلي

قد الحرف وسط الليل يقتحم القدر * فقلب المنايا من لغاك سينتحر
تناغيك أمواج الأعاصير في غد * تعد لها المهر الجريح لتنتصر
ترى ليل عاشوراء عرس منابر * تمشى بها صحو الضمير فما عثر
قمير يناغي النجم وهي تحوطه * تقد ! يه إن ألوى بجانبه الخطر

 

 
ومن كل نجم ينزف الضوء أحمرا * تضاء بها الأكوان ، تفتتن العصر
فيا ليلة العشاق كان دويهم * تخر له الدنيا ويستسلم القدر
يمد الدجى فوق الرمال مخاوفا * فتنكسر الصحراء والعزم معتمر
وأنت فم قد جلل الكون رفضه * وأنف شموخ فرعت كبره مضر

 

 
فتعلن أن الموت غايتك التي * ستسعد فيها والحياة لمن قهر
وينثال كل يستبيح وجوده * فداء لظل الله والأضلع الطهر
صمود له التاريخ يندى جبينه * ويرقى على عين الزمان فيختصر
ستبصر عند الأفق شر ذمة سعت * لتغتال ضوء الشمس أو تطفئ القمر

 

 
وسوف تمد الطرف نشوان والوغى * كغابات خوف والا سنة كالشجر
ويوم غد من كل طعنة خنجر * يصيح فم إن البغاة ستندحر
ستعدو بهم والأفق سدت تخومه * من الخيل ، والرمضاء ترميه بالشرر
رويدا سيلقاكم رضيعي بنحره * خطابا عصيا دك أفئدة الحجر

 

 
ويلقاكم حتى الصبي يشد في * ذراعيه عزمات النبي فما انكسر
ولادة أحلام هنا تقهر الظما * ونبع مذال في مدى الروح ينفجر
فصح يا فرات الآن هذي دماؤنا * ستغترف الأجيال من نزفها الغضر
ويا حزمة للضوء ودت لو أنها * تحرق ألفا أو تذر ولا تذر

 

 
تخطي على الدنيا نبوءة عاشق * توطئ في أزكى مواجعها المطر
فيا أيها الحرف المطهر لم يزل * على شفة الأرماح بالوحي يدكر
ويا ليلة ( غابت نحوس نجومها ) * لك المجد أن أشرقت في ظلمة البشر

شاهد أيضاً

IMG-20140115-WA0004

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(غزوة مؤتة): 75 – وأمّا غزوة مؤتة(6) فأخبرنا أَبُو القاسم بن السَّمَرْقَنْدي، أنا أبو الحُسَين ...