الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / في أن الأرض لا تخلو من حجة
1

في أن الأرض لا تخلو من حجة

(وفيه) عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله (عليه السلام): إن الله تعالى لما أنزل ألواح موسى (عليه السلام) أنزلها عليه وفيها تبيان كل شئ وما هو كائن إلى أن تقوم الساعة.

 

 

فلما انقضت أيام موسى (عليه السلام) أوحى الله إليه أن استودع الألواح وهي زبرجدة من جبل الجنة، فأتى موسى الجبل فانشق له الجبل فجعل فيه الألواح ملفوفة، فلما جعلها فيه انطبق الجبل عليها فلم تزل في الجبل حتى بعث الله محمدا (صلى الله عليه وآله) نبيه، فأقبل ركب من اليمن يريدون النبي (صلى الله عليه وآله) فلما انتهوا إلى الجبل انفرج الجبل وخرجت الألواح ملفوفة كما وصفها موسى فأخذها القوم فلما وقعت في أيديهم ألقي في قلوبهم أن لا ينظروا إليها وهابوها حتى يأتوا بها إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنزل الله جبرئيل على نبيه وأخبره بأمر القوم وبالذي أصابوا، فلما قدموا على النبي (صلى الله عليه وآله) ابتدأهم النبي (صلى الله عليه وآله) فسألهم عما وجدوا. فقالوا: وما علمك بما وجدنا؟

 

 

 

فقال (صلى الله عليه وآله): أخبرني به ربي وهي الألواح. فقالوا: نشهد أنك رسول الله، فأخرجوها ودفعوها إليه، فنظر إليها وقرأها وكتابها بالعبراني، ثم دعا أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: دونك هذه ففيها علم الأولين وعلم الآخرين وهي ألواح موسى وقد أمرني ربي أن أدفعها إليك قال: يا رسول الله لست أحسن قراءتها.

 

 

 

 

قال: إن جبرئيل أمرني أن آمرك أن تضعها تحت رأسك ليلتك هذه فإنك تصبح وقد علمت قراءتها، فجعلها تحت رأسه فأصبح وقد علمه الله كل شئ فيها، فأمره رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن ينسخها في جلد شاة، وهو الجفر وفيه علم الأولين والآخرين وهو عندنا والألواح، وعصا موسى عندنا ونحن ورثنا النبي.(1)

شاهد أيضاً

000

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

19) الدروس المستفادة من الآية - لأجل تطبيق الأوامر الإلهية في المجتمع لا بد من ...