الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / الجسم سالم ولكن القلب مضطرب
000

الجسم سالم ولكن القلب مضطرب

تشاهدون شخصاً سالم الجسم ولكن النيران ملتهبة في قلبه، اماريته وكفره بالله حول باطنه إلى جحيم فما أكثر ما يحرم النوم في الليالي بسبب التناقضات الناتجة من رغبات النفس وحكومتها.

يجب أن يؤمن بالله ويتخلص من النفس الأمارة، ويترك ميوله وشهواته جانباً، وأول علائم ترك الشهوات النفسية أن يلوم نفسه إذا صدر منه ما يخالف العبودية ويتألم لذلك وهذه أول علائم الإيمان وهو أن النفس أصبحت لوامة يلوم نفسه دون الآخرين كما تقول الرواية.

 ما أحسن أن يكون للإنسان واعظ باطني

حاسب نفسك بنفسك فلو نصحك شخص آخر وكانت نفسك أمارة فسوف تغضب وتتكبر ولكن لو خرجت من النفس الأمارة فسوف تتألم بمجرد أن يصدر عنك ما يخالف العبودية وسوف تلوم نفسك ما هذا الذي عملته؟ ما هذا الكلام الذي تكلمته؟ استغفر الله، إلهي سامحني وأعف عني.

فلا أقسم بالنفس اللوامة هذا هو أول ظهور العبودية فإذا وجدت في نفسك هذه الحالة فاشكر الله لأنك سرت في طريق الإيمان سرت في صراط علي المستقيم ويجب أن يستمر على هذه الحالة أي تلوم نفسك كلما صدر منك خطأ.

بعض الفضلاء الكبار يقومون بتصرفات عجيبة في لوم أنفسهم مثلاً لكي يزجر نفسه ويؤدبها فيصمم ان لا يشرب الماء البارد لمدة سنة لأنه ارتكب الذنب الفلاني.

الهام النفس الحسن والقبح

بعد ذلك يصل به الأمر إلى درجة الالهام (فالهمها فجورها وتقواها) [الشمس: 8] يفهم الحسن من القبيح ويعلم ما هي الحسنة وما هي السيئة. وقبل الوصول إلى هذه الدرجة ما أكثر الأعمال الحسنة التي يعملها لكنها تحمل ذنوباً في الباطن سواء كان رياءً أو عجباً أو غروراً وغيرها أما مع وصوله إلى مرحلة الإلهام فسوف يكون بعيداً عن هذه الأمراض ثم يرتفع حتى يصل إلى النفس المطمئنة بالإيمان وبالحق، لا تعتريه لحظة من التزلزل في الليل أو النهار، ولا أثر لحكومة النفس ولا وجود للشهوات والميول النفسية بل رضا الله يحل محل تلك الميول والشهوات، نعم:

“ديوجوبيرون رود فرشته در آيد”.. أي أن الملائكة تدخل بمجرد أن يخرج الشيطان.

المطمئن إلى الله في حالة سكينة. الله هو الذي ينزل السكينة على قلوب المؤمنين ليزدادوا إيماناً مع إيمانهم.

شاهد أيضاً

jpg.3878

الامام الخامنئي : سنّة الاعتكاف الحسنة من مظاهر قدرة الثورة الإسلامية

بمناسبة قرب ايام الاعتكاف يعاد النشر قال قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد ...