الرئيسية / اخبار اسلامية / وصايا الرسول لزوج البتول – يا علي لا يقبل اللّهُ دعاءَ قلب ساه
IMG-20140104-WA0002

وصايا الرسول لزوج البتول – يا علي لا يقبل اللّهُ دعاءَ قلب ساه

(93)
يا علي ، لا يقبل اللّهُ دعاءَ قلب ساه (268).
يا علي ، نومُ العالمِ أفضلُ من عبادةِ العابد (269).
يا علي ، ركعتين (270) يصلّيهما العالِم أفضلُ من ألفِ ركعة يصلّيها العابد (271).
يا علي ، لا تصومُ المرأةُ تطوّعاً إلاّ بإذنِ زوجِها ، ولا يصومُ العبدُ تطوّعاً إلاّ بإذنِ مولاه ، ولا يصومُ الضيفُ تطوّعاً إلاّ بإذنِ صاحبِه (272).

 

 

عبدالله ( عليه السلام ) قال ، « لا يُقتل الرجل بولده إذا قتله » (1).
نعم ، حكم على الوالد بأنّ عليه الكفّارة ، والديّة لمن يرث المقتول سوى القاتل ، والتعزير بما يراه الحاكم.
(268) السهو عن الشيء هي الغفلة عنه .. والقلب الساهي هو القلب الغافل.
(269) أي العابد الجاهل ، ولعلّ الأفضلية من جهة أنّ نوم العالم يكون بمقدار حاجته ، ومناسباً لمحلّه ، وتهيئةً لعلمه وعبادته بعد إستيفاء راحته .. بينما عبادة الجاهل قد تكون على غير وجهها للجهل بأحكامها ، وغير مقبولة عند ربّه.
(270) في مكارم الأخلاق والبحار « ركعتان » وهو الأصحّ.

 
(271) أي العابد الجاهل .. وذلك أنّ صلاة العالم تكون عن معرفة وتوجّه وخشوع ، لإلتفاته إلى أنّه مع من يتكلّم ، بينما صلاة الجاهل لا تكون كذلك من حيث الكيفية ، وإنْ زادت من حيث الكميّة.
(272) ويسمّى هذا الصوم المندوب بصوم الإذن .. الذي ينبغي فيه الإستئذان

 

——————————–

1 ـ وسائل الشيعة ، ج 19 ، ص 56 ، باب 32 ، الأحاديث.

شاهد أيضاً

IMG-20130608-WA0055

ليالي بيشاور – 06 حوارات اسلامية و بحوث هادفة -مسلسل فديوا

ثانيا : سالت : من أين جاء هذا الاختلاف ؟ فإني أقول لك وقلبي يذوب ...