الرئيسية / اخبار اسلامية / وصايا الرسول لزوج البتول – يا علي أنا دَعوةُ أبي إبراهيم
IMG-20140106-WA0001

وصايا الرسول لزوج البتول – يا علي أنا دَعوةُ أبي إبراهيم

(105)

    يا علي ، أنا دَعوةُ أبي إبراهيم (296).
    يا علي ، العقلُ ما اكتُسِبَ به الجنّةُ ، وطُلبَ به رِضى الرحمان (297).
    يا علي ، إنّ أوّلَ خلق خَلَقَه اللّهُ عزّوجلَّ العقل (298) ،

    (296) إشارة إلى قوله عزّ إسمه حكاية عن سيّدنا إبراهيم سلام الله عليه ، ( رَبَّنَا وَابعَثْ فِيهِمْ رَسُولا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُزكِّيهِمْ إنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ ) (1) وقوله تعالى أيضاً ، ( فاجْعَلْ أفئِدَةً منَ النّاسِ تَهْوي إليهِم وارْزُقْهُم مِنَ الثَمَراتِ لَعلَّهُم يَشْكُرون ) (2).

 

 


(297) فالعقل هي القوّة الدرّاكة للخير والشرّ والتمييز بينهما .. التي تدعو إلى إختيار الخير والنفع ، وإجتناب الشرّ والضرر .. ويكون العقل داعياً لإختيار خير الخير وهو رضى الله والجنّة. فيكون العقل الكامل هو الذي يُكتسب به الجنّة ، ويُطلب به رضى الرحمان ..
وهذا تعريف بالخواص والآثار التي هي من أوضح التعاريف عند العرف ..

 

 


وجاء في حديث محمّد بن عبدالجبّار ، عن بعض أصحابنا رفعه إلى أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال ، قلت له ، ما العقل ؟ قال ، « ما عُبِد به الرحمان واكتُسب به الجنان .. قال ، فالذي [ فما الذي ] كان في معاوية ؟ قال ، تلك النكراء .. تلك الشيطنة ، وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل » (3).
(298) وهو أوّل خلق من الروحانيين .. أي من الأجسام اللطيفة كما يستفاد من حديث سماعة بن مهران (4) ، عن الإمام الصادق ( عليه السلام ).


1 ـ سورة البقرة ، الآية 129.
2 ـ سورة إبراهيم ( عليه السلام ) ، الآية 37.
3 ـ اُصول الكافي ، ج 1 ، ص 11 ، ح 3.
4 ـ اُصول الكافي ، ج 1 ، ص 21 ، ح 14.

شاهد أيضاً

0

الـمشي ((أختاه))

إذا مشيت فلا تتراقصي ولا تتمايلي ولا تذهبي يمنة ويسرة كما تفعل، حاشاك، الممثلات والساقطات ...