الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / مواعظ قرآنية -اعتقادنا في الجنّة
IMG-20130610-WA0069

مواعظ قرآنية -اعتقادنا في الجنّة

اعتقادنا في الجنّة أنّها دار البقاء ودار السلامة، لا موت فيها ولا هرم ولا سقم ولا مرض ولا آفّة ولا زمانة ولا غمّ ولا همّ ولا حاجة ولا فقر، وأنّها دار الغناء والسعادة، ودار المقامة والكرامة، لا يمسّ أهلها فيها نصب ولا لغوب، لهم فيها ما تشتهي الأنفس وتلذّ الأعين وهم فيها خالدون، وأنّها دارٌ أهلها جيران الله وأولياؤه وأحبّاؤه

 

 

7- نهج البلاغة، خطب الإمام علي عليه السلام، ج 1، ص 211.

 

 وأهل كرامته، وهم أنواع على مراتب: منهم المتنعّمون بتقديس الله وتسبيحه وتكبيره في جملة ملائكته، ومنهم المتنعّمون بأنواع المآكل والمشارب والفواكه والأرائك وحور العين، واستخدام الولدان المخلّدين، والجلوس على النمارق والزرابي ولباس السندس والحرير، كلٌّ منهم إنّما يتلذّذ بما يشتهي ويريد حسب ما تعلّقت عليه همّته، ويُعطى ما عبد الله من أجله. وقال الصادق عليه السلام: إنّ الناس يعبدون الله على ثلاثة أصناف: صنف منهم يعبدونه رجاء ثوابه فتلك عبادة الخدّام، وصنف منهم يعبدونه خوفاً من ناره فتلك عبادة العبيد، وصنف منهم يعبدونه حبّاً له فتلك عبادة الكرام8.

 

قال الشيخ المفيد رحمه الله:

 

الجنّة دار النعيم لا يلحق من دخلها نصبٌ ولا يلحقهم فيها لغوبٌ، جعلها الله داراً لمن عرفه وعبده، ونعيمها دائم لا انقطاع له، والساكنون فيها على أضرب: فمنهم من أخلص لله تعالى فذلك الّذي يدخلها على أمان من عذاب الله تعالى، ومنهم من خلط عمله الصالح بأعمال سيّئة كان يسوِّف منها التوبة فاخترمته المنيّة قبل ذلك، فلحقه ضرب من العقاب في عاجله وآجله، أو في عاجله، دون آجله، ثمّ سكن الجنّة بعد عفو أو عقاب، ومنهم من يتفضّل عليه بغير عمل سلف منه في الدنيا وهم الولدان المخلّدون الّذين جعل الله تعالى تصرّفهم لحوائج أهل الجنّة ثواباً للعاملين، وليس في تصرّفهم مشاقّ عليهم و لا كلفة، لانّهم مطبوعون إذ ذاك على المسارّة بتصرّفهم في حوائج أهل الجنّة، وثواب أهل الجنّة الابتذال بالمآكل والمشارب والمناظر والمناكح وما تُدركه حواسّهم ممّا يطبعون على الميل إليه ويدركون مرادهم بالظفر به9.

 

 

8- بحار الأنوار، العلّامة المجلسي، ج8، ص 200.

9- م.ن. ص 201.

 

شاهد أيضاً

IMG-20140124-WA0002

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(زيارة النبي(ص)): 129 – عن ابن عمر قال: قال رسول الله(ص): «من حجَّ بعد وفاتي ...