الرئيسية / اخبار اسلامية / ليالي بيشاور – 14 حوارات اسلامية و بحوث هادفة
IMG-20130610-WA0023

ليالي بيشاور – 14 حوارات اسلامية و بحوث هادفة

حقيقة الشيعة وبدايتها:

قلت : تعلمون أن كلمة :” الشيعة” بمعنى : الأتباع والأنصار(3).

قال ” الفيروزآبادي” في (القاموس) في كلمة ” شاع” :… وشيعة الرجل : أتباعه وأنصاره، والفرقة على حدة، ويقع على الواحد والاثنين والجمع والمذكر والمؤنث، وقد غلب هذا الاسم على كل من يتولى عليا وأهل بيته، حتى صار اسما لهم خاصا، جمعه : أشياع وشيع .

فهذا هو معنى كلمة :” الشيعة” فأرجو أن لا تشتبهوا في معناها بعد اليوم .

وأما الاشتباه الآخر الذي صدر منكم عمدا أو سهوا، أو لعدم اطلاعكم على التفاسير والأحاديث الشريفة، أو لأنكم تأثرتم بكلام واه تقوّله أسلافكم، وأنتم قبلتموه من غير تحقيق فكررتم كذبهم بقولكم : إن كلمة “الشيعة” وإطلاقها على أتباع علي بن أبي طالب ومواليه، حدث في عهد عثمان وخلافته، وابتدعه عبدالله بن سبأ اليهودي !

والحال أن هذا الكلام خلاف الواقع والحقيقة، فإن كلمة “الشيعة” اصطلاح يطلق على أتباع علي بن أبي طالب وأنصاره منذ عهد النبي (ص) وإن واضع هذه الكلمة والذي جعلها علما عليهم هو رسول الله (ص)، وهو كما قال الله عز وجل فيه : ( وما ينطق عن الهوى * إن هو إلا وحي يوحى )(4).

وقد قال (ص) :” شيعة علي هم الفائزون” وروى علماؤكم هذا الحديث وأمثاله في كتبهم وتفاسيرهم .

الحافظ : لم أجد هكذا روايات وأحاديث في كتبنا، وليتني كنت أعرف، في أي كتاب من كتبنا قرأتم هذا الحديث وأمثاله ؟!

قلت : هل إنكم لم تجدوا هذا الحديث وأمثاله في كتبكم، أم استنكفتم من قبوله وأغمضتم عينكم وأبيتم إلا الجحود والكتمان ؟؟!

ولكنا حين قرأناه في كتبكم وكتبنا، قبلناه وأعلناه، ولا نكتمه أبدا، لأن الله تعالى يقول : ( عن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون )(5).

وقال عز وجل : ( إن الذين يكتمون ما أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك ما يأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم )(6).

فالله عز وجل يلعن الذين يكتمون الحق ويخبر أنهم من أهل النار والعذاب، فإياكم أن تكونوا منهم .

الحافظ : هذه الآيات حق وصدق، تبين جزاء الذين يكتمون الحق، ولكنا ما كتمنا حقا، فلا تشملنا هذه الآيات الكريمة .

قلت : بإذن الله ولطفه، وتحت رعايته وعنايته، وبالاستمداد من جدي خاتم الأنبياء (ص)، سأكشف لكم الحق الذي هو أظهر وأجلى من الشمس، وأبدد ظلام الأوهام عن وجه الحقيقة، حتى يعرفها جميع الحاضرين .

وأرجو أن تجعلوا هذه الآيات الكريمة نصب أعينكم، حتى لا تأخذكم العزة بالإثم ولا تخافوا لومة لائم .

ورجائي أن تتركوا التعصب لتقاليد آبائكم وتتحروا من أغلال العادات التي قيدكم بها أسلافكم، فحينئذ يسهل عليكم قبول الحق وإعلان الحقيقة .

الحافظ : أشهد الله أني لا أتعصب، ولا أماري، ولا أجادل، بل إذا اتضح الحق تمسكت به، وإذا عرفت الحقيقة قبلتها وأعلنتها .

وأنا لا أجتهد لأكون غالبا في المحاورة، إنما أريد أن أعرف الحق والحقيقة، فإذا ظهر الحق ومع ذلك تعصبت وجادلت فأكون ملعونا ومعذبا في النار كما صرح الله تعالى .

أما الآن فنحن مستعدون لاستماع حديثك، وأسأل الله عز وجل أن يجمعنا وإياكم على الحق .

قلت : روى الحافظ أبو نعيم(7) في كتابه ” حلية الأولياء” بسنده عن ابن عباس، قال : لما نزلت الآية الشريفة :
( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية)(8) خاطب رسول الله (ص) علي بن أبي طالب وقال : يا علي ! هو أنت وشيعتك، تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين .

ورواه أبو مؤيد، موفق بن أحمد الخوارزمي في الفصل 17 من كتاب المناقب في كتاب تذكرة خواص الأمة(9) وسبط ابن الجوزي(10) بحذف الآية .

وروى الحاكم عبيد الله الحسكاني، وهو من أعاظم مفسريكم، في كتابه (شواهد التنزيل) عن الحاكم أبي عبدالله الحافظ، بسند مرفوع إلى يزيد بن شراحيل الأنصاري، قال : سمعت عليا عليه السلام يقول : حدثني رسول الله (ص) وأنا مسنده إلى صدري، فقال : أي علي. ألم تسمع قول الله تعالى : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية )(11).

؟ هم أنت وشيعتك، وموعدي وموعدكم الحوض، إذا جثت الأمم للحساب، تدعون غرا محجلين(12).

وروى أبو المؤيد الموفق أحمد الخوارزمي في مناقبه في الفصل التاسع(13) عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال : كنا عند النبي (ص) فأقبل علي بن أبي طالب، فقال (ص) : قد أتاكم أخي، ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال : والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته هم الفائزون يوم القيامة، ثم إنه أولكم إيمانا، وأوفاكم بعهد الله، وأقومكم بأمر الله، وأعدلكم في الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية .

قال : ونزلت : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية )(14) إلى آخره .

قال : وكان أصحاب محمد (ص) إذا أقبل علي عليه السلام قالوا : قد جاء خير البرية(15).

وروى جلال الدين السيوطي وهو من أكبر علمائكم وأشهرهم، حتى قالوا فيه : بأنه مجدد طريقة السنة والجماعة في القرن التاسع الهجري، كما في كتاب (فتح المقال) .

روى في تفسيره ( الدر المنثور) عن ابن عساكر الدمشقي، أنه روى عن جابر بن عبدالله الأنصاري أنه قال : كنا عند رسول الله (ص) إذ دخل على علي بن أبي طالب (ع)، فقال النبي (ص) : والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، فنزل : ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ) .

وكذلك، جاء في ” الدر المنثور ” في تفسير الآية الكريمة، عن ابن عدي، عن ابن عباس، أنه روي : لما نزلت الآية المذكورة قال النبي (ص) لعلي : تأتي أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين .

وروى ابن الصباغ المالكي في كتابه الفصول المهمة صفحة 122 عن ابن عباس، قال: لما نزلت الآية ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ) قال النبي (ص) لعلي : هو أنت وشيعتك، تأتي يوم القيامة أنت وهم راضين مرضيين، ويأتي أعداؤك غضابا مقمحين .

ورواه ابن حجر في الصواعق باب 11 عن الحافظ جمال الدين، محمد بن يوسف الزرندي المدني، وزاد فيه : فقال علي (ع) : من عدوي ؟ قال (ص) : من تبرأ منك ولعنك .

ورواه العلامة السمهودي في “جواهر العقدين ” عن الحافظ جمال الدين الزرندي أيضا .

وروى المير سيد علي الهمداني الشافعي وهو من كبار علمائكم في كتابه ” مودة القربى ” عن أم سلمة أم المؤمنين وزوجة النبي الكريم (ص) أنها قالت : قال رسول الله (ص) : يا علي، أنت وأصحابك في الجنة، أنت وشيعتك في الجنة .

ورواه عنها ابن حجر في الصواعق أيضا .

وروى الحافظ ابن المغازلي الشافعي الواسطي في كتابه ” مناقب علي بن أبي طالب (ص) ” بسنده عن جابر بن عبدالله، قال : لما قدم علي بن أبي طالب بفتح خيبر قال له النبي (ص) : يا علي، لولا أن تقول طائفة من أمتي فيك ما قالت النصارى في عيسى بن مريم لقلت فيك مقالا لا تمر بملأ من المسلمين إلا أخذوا التراب من تحت رجليك وفضل طهورك، يستشفون بهما، ولكن حسبك أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي، وأنت تبرئ ذمتي وتستر عورتي، وتقاتل على سنتي، وأنت غدا في الآخرة أقرب الخلق مني، وأنت على الحوض خليفتي، وإن شيعتك على منابر من نور مبيضة وجوههم حولي، أشفع لهم، ويكونون في الجنة جيراني، وإن حربك حربي، وسلمك سلمي(16).

وصلنا إلى هنا وارتفع صوت المؤذن يعلن وقت العشاء فقطعنا الكلام، وسكتنا عن قراءة ذيل الرواية، والخبر فإنه طويل، فقام الإخوان العامة وتهيؤا للصلاة، وذهب السيد عبدالحي ليؤم المسلمين في المسجد .

وحينما رجع من المسجد جاء بتفسير ” الدر المنثور ” وكتاب ” مودة القربى ” ومسند الإمام أحمد بن حنبل، ومناقب الخوارزمي، وقال ذهبت بعد الصلاة إلى البيت وجئتكم بهذه الكتب التي تستندون بها في محاورتكم، حتى نراجعها عند الضرورة .

فتناولت منه الكتب وشكرته وبقيت الكتب عندنا إلى آخر ليلة من ليالي الحوار، ثم استخرجت الأخبار والأحاديث التي نقلتها من تلك الكتب، وكلما قرأت الأحاديث التي مر ذكرها من كتبهم، كنت ألاحظ وجوه المشايخ تنخطف، وألوانه تتغير، والخجل يبدو ويعلو على وجوههم، لأنهم كانوا يحسون بالفضيحة والنكسة أمام أتباعهم الحاضرين .

وقرأنا في كتاب ” مودة القربى ” إضافة ما نقلناه، حديث آخر في الموضوع هو :

روي أن رسول الله (ص) قال : يا علي، ستقدم على الله أنت وشيعتك راضين مرضيين، ويقدم عليه عدوك غضابا مقمحين .

وبعده قلت : إن هذا بعض الدلائل المحكمة والمؤيدة بكلام الله سبحانه وتعالى وبالأخبار المعتبرة والمقبولة عندكم، ولو نقلتها لكم كلها لطال الكلام، ولكن في ما ذكرنا كفاية لمبتغي الحق بغير غواية .

وأرجو بعد هذا أن لا تكرروا ذلك الكلام الفارغ الوهمي الواهي، بأن مؤسس مذهب الشيعة عبدالله بن سبأ اليهودي

فقد اندفع هذا التهام وارتفع الإيهام، بالقرآن الحكيم وحديث النبي العظيم (ص)، ولقد تبين لكم أن ما كنتم تظنوه في حق الشيعة، إن هو إلا أباطيل الخوارج وأكاذيب النواصب من بني أمية وغيرهم .

ومع الأسف … أنتم العلماء قد ألقيتم هذه الأقاويل إلى أتباعكم من عامة الناس، وألبستم عليهم الحق والحقيقة، من حيث تعلمون أو لا تعلمون .

والآن عرفتم بأن الشيعة محمديون وليسوا بيهود، وإن إطلاق اسم : (( الشيعة )) على من تولى عليا وأحبه ونصره إنما بدا من نبي الإسلام وهادي الأنام محمد (ص)، وقد صرح به كرارا بين أصحابه حتى صار علما لموالي عليا (ع) وأنصاره، كما سمعتم الروايات والأخبار التي نقلتها لكم .

وجاء في كتاب ” الزينة ” لأبي حاتم الرازي، وهو منكم قال : إن أول اسم وضع في الإسلام علما لجماعة على عهد رسول الله (ص) كان اسم (( الشيعة )) وقد اشتهر أربعة من الصحابة بهذا الاسم في حياة النبي الأكرم (ص) وهم :

1ـ أبو ذر الغفاري 2ـ سلمان الفارسي 3ـ المقداد بن الأسود الكندي 4ـ عمار بن ياسر .

فأدعوكم لتتفكروا، كيف يمكن أن يشتهر أربعة من أصحاب رسول الله (ص) الأقربين وحواريه، بلقب أو اسم (( الشيعة )) بمرأى ومسمع منه (ص) وهو لم يمنعهم من تلك البدعة كما يزعم البعض ؟!

ولكن نستنبط من مجموع الأخبار والأحاديث الواردة في الموضوع أن أولئك الأصحاب المخلصين، سمعوا النبي (ص) يقول : شيعة علي خير البرية، وهم الفائزون. لذلك افتخروا بأن يكونوا منهم، ويشتهروا بين الأصحاب باسم (( لشيعة )) .

شاهد أيضاً

10897072_842921309099319_7518542928292166396_n

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

40 [ 82 ] ( يتدبّرون ) التدابر النظر في عواقب الأمور والتدابر التقاطع . [ ...

أضف تعليق