الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي
00

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

اسلوب جديد في عالم التفسير ، تجمع القرآن الكريم وتفسيره وأحاديث أهل البيت في فضائلهم ( عليهم السلام ) في كتاب واحد ، يتضمن :

أ ) شرح وتوضيح أكثر من 3000 كلمة قرآنية

ب ) أكثر من 1000 حديث في فضائل أهل البيت ( عليهم السلام)

ج ) أستخراج فهرس الآيات التي وردت فيها أحاديث في فضائل أهل البيت ( عليهم السلام)

13

 

[ 135 ] ( حَنِيفاً ) الحنيف المائل عن الأديان الباطلة إلى الدين الحق .

[ 136 ] ( الأَسْباطِ ) واحدهم سبط أولاد إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم .

[ 137 ]

( شِقاقٍ ) الشقاق المنازعة والمحاربة .

[ 139 ] ( أَتُحَاجُّونَنا ) الجدال المفاوضة على سبيل المنازعة والمغالبة ، الحجاج والجدال والخصام نظائر .

* ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّه وما أُنْزِلَ إِلَيْنا – إلى قوله – فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ الآية ) * . ( 1 )

محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسن بن محبوب ، عن محمد بن النعمان ، عن سلام ، عن أبي جعفر عليه السّلام في قوله تعالى : ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّه وما أُنْزِلَ إِلَيْنا ) قال : إنّما عنّى بذلك عليا وفاطمة والحسن والحسين عليهم السّلام وجرت بعدهم في الأئمّة عليهم السّلام . ثمّ يرجع القول من اللَّه في الناس ، فقال : ( فَإِنْ آمَنُوا ) يعني الناس ، ( بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِه ) يعني عليا وفاطمة ، والحسن والحسين والأئمّة عليهم السّلام فقد اهتدوا وإن تولَّوا فانّما هم في شقاق . ( 2 )

العيّاشي عن الفضل بن صالح ، عن بعض أصحابه في قوله : ( قُولُوا آمَنَّا بِاللَّه وما أُنْزِلَ ) الآية ، ( قُولُوا ) فهم آل محمد عليهم السّلام . ( 3 )

[ 142 ] ( السُّفَهاءُ ) السّفه خفّة في البدن ، واستعمل في خفّة النفس لنقصان العقل ، في الأمور الدنيويّة ، والأخرويّة .

* ( وكَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً الآية ) * . ( 1 )

التأويل في قوله تعالى : أُمَّةً وَسَطاً ) أي عدولا بين الرسول وبين الناس وهذا الخطاب للأئمّة عليهم السّلام القائمين مقام الرسول من بعده ، في كلّ زمان منهم امام شاهد على أهل زمانه ويكون الرسول صلَّى اللَّه عليه واله شاهدا على ذلك الإمام . ويؤيّده ما رواه محمد بن يعقوب ، بإسناده ، عن بريد بن معاوية العجلي ، قال : سألت أبا عبد اللَّه عليه السّلام عن قول اللَّه عزّ وجلّ :

( وكَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً ) الآية ؟ قال : نحن الأمّة الوسط ، ونحن شهداء اللَّه على خلقه وحججه في أرضه . ( 2 )

الحافظ الحاكم الحسكاني بإسناده عن سليم بن قيس ، عن علىّ عليه السّلام : إنّ اللَّه إيّانا عنى بقوله تعالى :

( لِتَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ ) ، فرسول اللَّه شاهد علينا ، ونحن شهداء اللَّه على خلقه ، وحججه في أرضه ونحن الذين قال اللَّه جلّ اسمه فيهم ( وكَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً ) . ( 3 )

شاهد أيضاً

IMG-20140122-WA0004

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(إعلام الله بوفاة رسول الله(ص)) 93 – عن ابن عباس قال: لمَّا نزلت «إذا جاء ...