الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي
00

القرآن وفضائل اهل البيت ( عليهم السلام) – محمد الصالحي الأنديمشكي

اسلوب جديد في عالم التفسير ، تجمع القرآن الكريم وتفسيره وأحاديث أهل البيت في فضائلهم ( عليهم السلام ) في كتاب واحد ، يتضمن :

أ ) شرح وتوضيح أكثر من 3000 كلمة قرآنية

ب ) أكثر من 1000 حديث في فضائل أهل البيت ( عليهم السلام)

ج ) أستخراج فهرس الآيات التي وردت فيها أحاديث في فضائل أهل البيت ( عليهم السلام)

27

[ سورة آل عمران ]

* ( وما يَعْلَمُ تَأْوِيلَه إِلَّا اللَّه والرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ الآية ) * . ( 1 )

محمد بن يعقوب رحمه اللَّه بإسناده عن أبي بصير ، عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام ، قال : نحن الراسخون في العلم ، ونحن نعلم تأويله . ( 2 )

قال أيضا بإسناده عن عبد اللَّه بن كثير ، عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام ، قال : الراسخون في العلم أمير المؤمنين عليه السّلام والأئمّة عليهم السّلام من بعده . ( 3 )

العيّاشي رحمه اللَّه عن أبي بصير ، عن أبي عبد اللَّه عليه السّلام ، قال : والراسخون في العلم هم آل محمد عليهم السّلام . ( 4 )

[ 10 ] ( وقود النار ) الوقود الحطب والقود إيقاد النار .

[ 11 ] ( كدأب ) أي عادة آل فرعون في التكذيب .

[ 12 ] ( ستغلبون ) أي ستهزمون وتصيرون مغلوبين .

[ 12 ]

( تحشرون ) أي تجمعون .

[ 12 ]

( بئس المهاد ) أي بئس ما مهّد لكم .

[ 13 ] ( فئة ) أي فرقة .

[ 13 ]

( تقاتل ) أي تحارب .

[ 13 ] ( رأي العين ) أي في ظاهر العين .

[ 14 ]

( الشهوات ) أي حبّ المشتهيات .

[ 14 ] ( حسن المآب ) يعني حسن المرجع .

* ( قُلْ أَأُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها ) * . ( 1 )

فرات بن إبراهيم الكوفي رحمه اللَّه ، قال : حدّثنا الحسين بن الحكم الحبري ، قال : حدّثنا حسن بن حسين ، قال :

حدّثنا حبّان ، عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عبّاس رضى اللَّه عنه : ( قل أؤنبّئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربّهم ) إلى آخر الآيتين قال : نزلت في عليّ بن أبي طالب عليه السّلام وحمزة بن عبد المطلب رضى اللَّه عنه وعبيدة بن الحارث رحمة اللَّه . ( 2 )

الحافظ الحاكم الحسكاني بإسناده عن ابن عبّاس في قوله تعالى : ( قل أؤنبئكم بخير ) الآية كلَّها نزلت في علىّ عليه السّلام وحمزة وعبيدة بن الحارث . ( 3 )

[ 16 ] ( فاغفر ) أي أسترها علينا وتجاوزها عنّا .

[ 19 ] ( الدين ) ومعنى الدين هاهنا الطاعة .

[ 19 ]

( بغيا بينهم ) أي حسدا .

* ( شَهِدَ اللَّه أَنَّه لا إِله إِلَّا هُوَ والْمَلائِكَةُ وأُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ الآية ) * . ( 1 )

سعد بن عبد اللَّه القمّي ، بإسناده عن عبد الملك بن عطاء ، قال :

سمعت أبا جعفر عليه السّلام ، يقول : نحن أولوا الذكر ونحن أولوا العلم وعندنا الحرام والحلال . ( 2 )

العيّاشي رحمه اللَّه ، عن مرزبان القمّي ، قال : سألت أبا الحسن عليه السّلام عن قول اللَّه : ( شهد اللَّه أنّه لا إله إلَّا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط ) الآية : قال هو الإمام . ( 3 )

ابن بابويه رحمه اللَّه بإسناده إلى محمد بن عثمان العمريّ رحمه اللَّه ، قال : لمّا ولد الخلف المهديّ عليه السّلام سطح نور من فوق رأسه إلى أعنان السماء ، ثمّ سقط لوجهه ساجدا لربّه تعالى ذكره ، ثمّ رفع رأسه وهو يقول : ( شهد اللَّه أنّه لا إله إلَّا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط ) وكان مولوده يوم الجمعة . ( 4 )

ابن شهرآشوب رحمه اللَّه عن الباقر عليه السّلام في قوله تعالى : ( إنّ الدين عند اللَّه الإسلام ) ، قال : التسليم لعليّ بن أبي طالب بالولاية . ( 5 )

[ 23 ] ( نصيبا ) النصيب الحظ من الشيء .

[ 23 ] ( يدعون ) الدعاء استدعاء الفعل .

[ 24 ] ( وغرّهم ) الغرور الاطماع فيما لا يصحّ .

[ 25 ] ( ليم ) أي لجزاء يوم .

[ 26 ]

( تنزع ) النزع قلع الشيء .

[ 26 ]

( تعزّ من تشاء ) أي بالايمان والطاعة .

* ( إِنَّ اللَّه اصْطَفى آدَمَ ونُوحاً وآلَ إِبْراهِيمَ وآلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ واللَّه سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) * . ( 1 )

العيّاشي رحمه اللَّه عن حنّان بن سدير ، عن أبيه ، عن أبي جعفر عليه السّلام ، قال :

( إنّ اللَّه اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين ذريّة بعضها من بعض واللَّه سميع عليم ) ، قال : نحن منهم ونحن بقيّة تلك العترة . ( 2 )

قال فرات بن إبراهيم الكوفي رحمه اللَّه ، قال : حدّثني محمد بن إبراهيم الفزاريّ معنعنا عن أبي مسلم الخولانيّ ، قال : دخل النبيّ صلَّى اللَّه عليه واله وسلم على فاطمة الزهراء عليها السّلام وعائشة وهما يفتخران وقد احمرّت وجوههما ، فسألهما عن خبرهما ؟ فاخبرتاه فقال النبيّ صلَّى اللَّه عليه واله وسلم : يا عائشة ! أو ما علمت أنّ اللَّه اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران وعليّا والحسن والحسين وحمزة وفاطمة وخديجة على العالمين ؟ . ( 3 )

[ 30 ] ( أمدا ) الأمد الغاية التي ينتهى إليها .

[ 31 ] ( تحبّون ) المحبّة هي الإرادة إلَّا أنّها تضاف إلى المراد تارة وإلى متعلَّق المراد أخرى .

[ 33 ] ( الاصطفاء ) الاختيار والاجتباء نظائر وهو من الصفوة .

[ 35 ] ( فتقبّل ) التقبّل أخذ الشيء على الرضا به كتقبّل الهدية .

[ 36 ] ( وضعتها ) أصل الوضع الحيط .

 

شاهد أيضاً

IMG-20140123-WA0030

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء

(ثواب الصلاة على النبي(ص)): 140 – عن أبي هريرة قال: قال رسول الله(ص): «مَنْ صلَّى ...