الرئيسية / اخبار العلماء / الامام الخامنئي : الشيعي العميل لـ MI۶ البريطانية والسني العميل لـ CIA الأمريكية كلاهما عدوان للاسلام والنبي الأكرم
0

الامام الخامنئي : الشيعي العميل لـ MI۶ البريطانية والسني العميل لـ CIA الأمريكية كلاهما عدوان للاسلام والنبي الأكرم

اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي اليوم الجمعة خلال استقباله الضيوف المشاركين في مؤتمر الوحدة الاسلامية وكبار مسؤولي البلاد بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف ان الايادي التي تعمل علي زرع الشقاق و الفرقة بين الشيعة و السنة ، تصل الي اجهزة استخبارات اعداء الاسلام ، فلا الشيعة الذين يقيمون اتصالا مع جهاز MI۶ البريطاني هم شيعة ، ولا السنة من عملاء وكالة المخابرات المركزية الامريكية CIA هم سنة ، بل ان كلاهما معاد للاسلام وللنبي الاكرم (ص) .

 

و أفاد القسم السیاسی بوکالة “تسنیم” الدولیة للأنباء بأن الامام الخامنئی شدد الیوم علی ضرورة وحدة صفوف المسلمین فی الوقت الحالی باعتبارها أهم أولویات العالم الاسلامی واعتبر تعرض الرؤساء والمفکرین فی الدول الاسلامیة لبعضهم البعض ، سیؤدی الی أن یتجرأ العدو ویزید من تمادیه ویعقد علی ذلك الآمال .

 

 

و اشار الامام الخامنئی الی المراسم الملیونیة التی اقیمت بمناسبة ذکرى أربعینیة سید الشهداء الامام الحسین (ع) وشارک فیها الاشقاء السنة الى جانب الشیعة و اعتبرها مصدر المزید من عزة واقتدار العالم الاسلامی وشکر الشعب العراقی وحکومته وعشائر العراق لتضحیاته وخدماته فی ذلك الیوم العظیم .

 

 

کما أشار قائد الثورة الاسلامیة الی المؤامرات التی یحوکها الاعداء للایقاع بین المسلمین السنة و الشیعة وزرع بذور الخلافات بین الاشقاء ، و تابع قائلا : ان الایادی التی تعمل علی تمزیق وحدة العالم الاسلامی عبر زرع الشقاق و الفرقة بین الشیعة و السنة ، تصل الی اجهزة استخبارات اعداء الاسلام ، فلا الشیعة الذین یقیمون اتصالا مع جهاز MI6 البریطانی هم شیعة ، ولا السنة من عملاء وکالة المخابرات المرکزیة الامریکیة CIA هم سنة ، بل ان کلاهما معاد للاسلام وللنبی الاکرم (ص) .

 

 
و قال سماحته : ان بعض حکومات المنطقة ، ارست سیاستها الخارجیة علی اساس معارضة ایران الاسلامیة ، و هذا خطا فادح ومخالف للعقل والحکمة، وعلی العکس ، فان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ارست سیاستها الخارجیة علی اساس الصداقة مع الشعوب الاسلامیة والجارة.

 

 
واضاف القائد الخامنئی ان حادثة اربعینیة کربلاء کانت حادثة عظیمة، فکان اعداء الاسلام واعداء اهل البیت قد ظنوا انهم اغلقوا هذا الطریق، وهنا اری من الضروی ان اسجل شکری للحکومة العراقیة والشعب والعشائر العراقیة بسبب التضحیات والخدمات التی اسدوها فی هذا الاختبار الکبیر.

شاهد أيضاً

0

في طريق تحصيل حضور القلب

فأنت أيها العزيز ان كنت تؤمن بما ذكر بما أنه قول الأنبياء عليهم السلام وهيّأت ...