الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / حديث حول قوم ثمود: رؤية قرآنية – الشيخ محمد صنقور
0

حديث حول قوم ثمود: رؤية قرآنية – الشيخ محمد صنقور

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهمَّ صل على محمد وآل محمد

 اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا أبواب رحمتك وانشر خزائن علومك.

﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ / إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ / الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ / وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ / وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ / الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ / فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ / إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ﴾(1).

 

سنة تأريخية:

تتحدث الآيات المباركات عن أقوام ورجال كانوا في التأريخ في حُقبٍ متفاوتة تشابهوا في سلوكهم فتشابهت عواقبهم، كان سلوكهم الطغيان والفساد فكانت عاقبتهم الاستئصال والعذاب الإلهي ﴿الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ / فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ / فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ﴾(2).

 

فالسلوك الذي كانوا عليه وإن اختلف في مظاهره وتجلِّياته إلا انه من حيث العنوان والجوهر كان متحداً، والعذاب من حيث مظهره وطبيعته كان مختلفاً ولكنه كان متحداً من جهة أثره وهو الاستئصال ومتحداً من جهة منشأه وهو الغضب الإلهي ﴿فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ﴾(3).

 

فالآيات المباركات تُشير إلى سُنِّةٍ تأريخية وقانون إلهي هو انَّ عذاب الاستئصال يكون حتميَ الوقوع حينما تسلك أمة من الأمم طريق التمرد والطغيان على قيم السماء التي بُعث بها المرسلون.

 

يقول الله تعالى: ﴿وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا / أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً﴾(4).

 

كنا قد أعطينا في جلسة سابقة تصوراً جمالياً عن قوم عاد وفق الرؤية القرآنية ونريد في هذه الجلسة انْ نُعطي تصوراً إجمالياً عن قوم ثمود.

 

كانوا في حقبةِ ما قبل التأريخ، وكانوا يسكنون في وادي القرى بين بلاد الشام والمدينة المنورة، ويظهر من بعض آيات القرآن انهم جاءوا بعد قوم عاد كما هو مفاد قوله تعالى في سورة الأعراف: ﴿إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ﴾(5) ويظهر من بعض الروايات وكلمات المؤرخين انهم كانوا يتكلمون العربية، ولعل ما يؤكد ذلك هو اسم نبيِّهم حيث أفاد القرآن ان اسم نبيهم “صالح” وهو اسم عربي، قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ﴾(6).

 

ويظهر من بعض الآيات انه كان منهم ولم يكن قد جاء إليهم من أمة أخرى فقوله تعالى: ﴿قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ﴾(7) وقوله تعالى: ﴿قَالُواْ يَا صَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَن نَّعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا﴾(8) ومخاطبته لهم في آيات عديدة “يا قوم” كل ذلك يعبِّر عن انَّ صالحاً كان منحدراً من نفس السلالة التي ينحدر منها قوم ثمود، وذلك ما يؤكد انهم كانوا عرباً.

شاهد أيضاً

IMG-20140106-WA0015

الاكتفاء بما روي في أصحاب الكساء – في الأحاديث‏ المنتقاة في رَسُول الله(ص)

(مِزاحُ رَسُول اللَّه(ص)): 23 – أخْبَرَنا أَبُو عَبْد اللَّه الحُسَين بن عَبْد الملك الخَلاّل، أنا ...