الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / المرأة في القرآن والسنة – الاقتصاد والتدبير
0

المرأة في القرآن والسنة – الاقتصاد والتدبير

لقد اهتمّ الإسلام العزيز بالمرأة أيّما اهتمام، إلى الحدّ الّذي أنزلت سورة طويلة مسمّاة باسم “النساء” في القرآن الكريم. وهذا يدلّ على خطورة وأهمّية العنصر النسائي في المجتمع الإنساني، وعلى اهتمام الإسلام بهذا العنصر، إلّا أنّ التاريخ والحاضر قد ظلمها، ولم يلتفت إلى خطورة دورها، فأنقص حقوقها وهدرها. ونحن ذاكرون بعض حقوق المرأة العامّة في الإسلام، عسى أن يكون ذلك دافعاً لردّ بعض الشبهات الّتي قد تعتري بعض الناس حول وضع المرأة في الإسلام.

 

ما هو الاقتصاد؟
1ـ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “من أعطى في غير حقّ فقد أسرف، ومن منع من حقّ فقد قتّر”1.

2ـ تلا أبو عبد الله عليه السلام هذه الآية: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا فأخذ قبضة من حصى وقبضها بيده، فقال: هذا الإقتار الذي ذكره الله عزّ وجلّ في كتابه، ثمّ قبض قبضة أخرى فأرخى كفّه كلّها، ثمّ قال: هذا الإسراف، ثمّ أخذ قبضة أخرى فأرخى بعضها وأمسك بعضها وقال: هذا القوام”2.

3ـ عن أبي الحسن عليه السلام: “في قول الله عزّ وجلّ: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا قال: القوام هو المعروف، على الموسع قدره، وعلى المقتر قدره على قدر عياله ومؤنته التي هي صلاح له ولهم، ﴿لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا3.

4ـ عن الإمام الكاظم عليه السلام- لمّا سئل عن النفقة على العيال- : “ما بين المكروهين: الإسراف والإقتار”4.

5ـ عن الإمام علي عليه السلام: “إعطاء المال في غير حقّه تبذير وإسراف”5.

6ـ عن الإمام العسكري عليه السلام: “إنّ للاقتصاد مقداراً، فإن زاد عليه فهو بخل”6.

شاهد أيضاً

00

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

57-المرحومين بشفاعتهم إنك ارحم الراحمين صلى الله على محمد وآله الطاهرين وسلم تسليما كثيرا وحسبنا ...