الرئيسية / اخبار اسلامية / الأخوة في الإسلام‏ أصناف الإخوان‏
0

الأخوة في الإسلام‏ أصناف الإخوان‏

09)إخوان الصدق‏

 س  من هم الإخوان الذين ينبغي معاشرتهم ومجالستهم؟

ج  لعلّه من خلال ما مرّ بنا في الدرس السابق أصبح واضحاً من هو الأخ حقاً وكيف يجب أن ترسم معالم الأخوة في الإسلام بما يتفق مع تعاليمه الكبرى وخطوطه العامة التي لا يجدر بالإنسان المؤمن الحياد عنها، وهنا سوف نتكلم عن الأوصاف الحميدة التي إن توفّرت في فردٍ بشكل جامعٍ، لم يكن بالإمكان الاستغناء عنه ولا الزهد فيه، فقد ورد في الحديث انه كالغذاء يحتاج إليه كل وقت(1) فمن هو أفضل الإخوان وخيّرهم.

 

أ  خير الأخوان:

1  المحبّ في الله تعالى:

عن أمير المؤمنين عليه السلام: »خير الإخوان من كانت في الله مودّته«(2).

وعنه‏عليه السلام: »خير الإخوان من لم تكن على الدنيا أخوّته«(3).

2  المواسي لك:

عن أمير المؤمنين‏عليه السلام: »خير إخوانك من واساك وخير منه من كفاك وإذا إحتاج إليك أعفاك«(1).

وفي حديث اخر: »خير أخوانك من واساك بخيره وخير منه من أغناك عن غيره«(2).

3  الداعي إلى الله تعالى:

والمراد منه من كانت دعوته بالعمل إضافة إلى القول كما عبّرت عن ذلك النصوص الشريفة حيث ورد عن أمير المؤمنين‏عليه السلام: »خير إخوانك من دعاك إلى صدق المقال بصدق مقاله، وندبك إلى أفضل الأعمال بحسن أعماله«(3) و»خير إخوانك من سارع إلى الخير وجذبك إليه وأمرك بالبرّ وأعانك عليه«(4).

4  المعين على الطاعة:

عن أمير المؤمنين عليه السلام: »المعين على الطاعة خير الأصحاب«(5).

وعنه أيضاً: »إذا أراد الله بعبدٍ خيراً جعل له وزيراً صالحاً إن نسي ذكّره، وإن ذكر أعانه«(6).

وفيما ورد عن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لما سئل من أفضل الأصحاب: »من إذا ذكرت أعانك وإذا نسيت ذكّرك«(7).

حيث تكون الوظيفة الأولى في حالة الذكر بأن الله تعالى حاضر وناظر وهي المعاونة »وتعانوا على البرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان« وتكون الوظيفة الثانية في حالة النسيان والغفلة هي التذكير والتوعية اتجاه المسؤولية الإلهية الملقاة على عاتقه.

 

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

12)آراء المفسّرين في معنى التقدُّم على الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم: هناك أقوال ...

أضف تعليق