الرئيسية / مقالات اسلامية / الاسلام والحياة / الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني
unnamed (33)

الطريق إلى الله تعالى للشيخ البحراني

39)وأنا أقول بهذا المعنى يقـول القائل ، وقد أجاد إذا أراد هذا المراد :
قلوب العارفين لها عيون —– ترى ما لا يراه الناظرونا
والسنة باسرار تناجي —– تغيب عن الكرام الكاتبينا
وافئدة تطير بلا جناح —– الى ملكوت رب العالمينا

فهذا ما يتعلق بالسنّة الأولى .
والثانية : هي مداراة الناس .
وهي السنّة عن النبي (ص) ، وقد قدّمنا لك عن علي (ع) : أنّ أحبّ الخلق إلى الله من تأسّى بنبيه.
كما وحكمتها كحكمة كتمان السرّ ، بل كتمان السرّ على ما فسّرناه نوعٌ من أنواع مدارة الناس.

وفي الكافي عن الصادق (ع) قال : قال رسول الله (ص) : أمرني ربي بمداراة الناس كما أمرني بأداء الفرائض ، وعنه عن جدّه أيضاً قال : مداراة الناس نصف الإيمان ، والرفق بهم نصف العيش. الكافي : 2/117 ..

ثم قال الصادق (ع) : خالطوا الأبرار سرّاً ، وخالطوا الفجّار جهاراً ، ولا تميلوا عليهم فيظلموكم ، فإنه سيأتي عليكم زمانٌ لا ينجو فيه من ذوي الدين إلا مَن ظنّوا أنه أبله ، وصبّر نفسه على أن يُقال أنه أبلهٌ لا عقل له. الكافي : 2/96 ..

وعنه أيضاً عن جده (ص) : ثلاثةٌ مَن لم تكن فيه لم يتمّ له عمل : ورعٌ يحجزه عن معاصي الله ، وخلقٌ يداري به الناس ، وحلمٌ يردّ به جهل الجاهل . الكافي : 2/95 ..
وفي الحديث عن الصادق (ع) : من كفّ يده عن الناس ، فإنما يكفّ عنهم يداً واحدةً ، ويكفّون عنه أيدٍ كثيرة . الكافي : 2/96 ..

فيا أخي !.. ما يصدر من بعض مَن يدّعي الصلاح والتقوى من أني لا أبالي بالناس ، ولست محتاجاً ، ومَن يكون الناس ؟.. إلى غير ذلك من الكلمات التي تصدر منهم في مقام عدم المداراة كلّه ، من اتّباع هوى النفس ، والجهل بطريقة أهل البيت (ع) . (4)
________________________________________
(4)هذه صورة جميلة من صور الواقعية والالتزام بمنهج أهل البيت (ع) عند المعتنق ، فإن احتقار الآخرين من المزالق المتعارفة في هذا المجال ، وذلك لما يراه السالك من بعض الصور الروحية المشرقة ، التي قد تذهله حتى عن تكليفه الذي أمر به عند التعامل مع الخلق .. والحال أنه لو نظر إلى الخلق على انهم عيال لله تعالى ، وان الإحسان إليهم إنما هو من صور الطاعة لمن خلقهم لما احتقر عبداً ولو كان من عصاة الخلق.. إذ المعلوم انه لو انتهت كل روابط العبودية الاختيارية مع الرب ، فإنه تبقى رابطة الخالقية والمخلوقية ،كآخر حلقة وصل بين العبد وربه..( المحقق )
________________________________________

شاهد أيضاً

0

خشوع التلاوة هو المعيار الأهم في تقييم المشاركين بمسابقة القرآن الدولية للطلبة

قال أحد المحکمین فی الدورة القادمة من مسابقة القرآن الدولیة للطلبة المسلمین ان المتسابقین سوف ...