الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / القرآن في الاسلام – العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي
0000

القرآن في الاسلام – العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي

01بسم الله الرحمن الرحيم
الكتاب الذي بين يدي القارئ الكريم يبحث عن أهم مصادر الشريعة الاسلامية ، والموضوع
الذي يتناوله هو أهمية القرآن الكريم في العالم الاسلامي ، فيتحدث عن :
ما هو القرآن ؟
وما قيمته لدى المسلمين ؟
القرآن كتاب عالمي دائم
القرآن وحي سماوي وليس من إبداع الفكر الانساني .
القرآن والعلوم .
صفات القرآن .
وفي الحقيقة نتحدث في هذه الرسالة عن كتاب لا يتردد في اعتباره واحترامه وقدسيته أي
واحد من المسلمين ، مع ما مني به الاسلام – كبقية الأديان الكبيرة الأخرى – من
الاختلافات الداخلية والتفرق المذهبي . . .

 
ومن هنا نهدف في بحثنا هذا إلى التعريف بأهمية القرآن الكريم كما يدل عليه هو بنفسه
لا كما نعتقده ونتصوره نحن
وواضح أن بين هذين الموضوعين فروقا كثيرة لمن أمعن النظر .
وبلغة أجلى : ان الأهمية التي نتصورها نحن – كان عليها دليل أم لم يكن – لا تخلو من
أحد أمرين لا ثالث لهما : اما أن تكون مناقضة ومخالفة لما في الآيات القرآنية فليس
لها قيمة في عالم الحق والحقيقة ، واما أن تكون ممن لم نجد في القرآن دليلا عليه
فلا يمكن اقناع كل المسلمين به لأنهم يختلفون فيما بينهم .
فعليه لا محيص من الإجابة على هذا السؤال : ماذا يقول القرآن في الموضوع ؟ لا الإجابة
على : ماذا نقول نحن الذين من أتباع مذهب كذا . . . .
الفصل الأول قيمة القرآن لدى المسلمين
القرآن يشمل على منهاج الحياة :
الدين الاسلامي الذي يشتمل على أتم المناهج للحياة الانسانية ويحتوي على ما يسوق
البشر إلى السعادة والرفاه ، هذا الدين عرفت أسسه وتشريعاته من طريق القرآن الكريم ،
وهو ينبوعه الأول ومعينه الذي يترشح منه .
والقوانين الاسلامية التي تتضمن سلسلة من المعارف الاعتقادية والأصول الأخلاقية
والعملية ، نجد منابعها الأصيلة في آيات القرآن العظيم .
قال تعالى : ( ان هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ) ( 1 ) .
وقال تعالى : ( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ ) ( 2 ) .

 
وواضح كل الوضوح أن في القرآن كثيرا من الآيات التي نجد
فيها أصول العقائد الدينية والفضائل الأخلاقية وكليات القوانين العملية ، ولا نرانا
بحاجة إلى سرد كل هاتيك الآيات في هذا المجال الضيق .
* * * وبشئ من التفصيل نقول :
لو دققنا النظر في النقاط التالية ندرك كيف اشتمل القرآن الكريم على المناهج
الحياتية التي لا بد من توفرها للانسان :
1 لا يهدف الانسان من حياته الا السعادة والهناء والوصول إلى الأماني التي
يتمناها . السعادة والهناء لون خاص من ألوان الحياة يتمناها الانسان ليدرك في ظلها
الحرية والرفاه وسعة العيش وما أشبه هذا .

 
والذي نراه في حالات شاذة أن بعض الناس يدير وجهه عن السعادة والرغد ، كأن ينتحر أو
يحرم كثيرا من وسائل الرفاه على نفسه . هكذا انسان مبتلى بعقد نفسية يرى من جرائها
ان السعادة فيما يقوم به من الأعمال المضادة للسعادة . فمثلا يصيب البعض أنواع من
متاعب الحياة ولا يتمكن من حملها فيلجأ إلى الانتحار لأنه يرى الراحة في الموت ، أو
يتزهد بعضهم ويجرب أنواع الرياضات البدنية ويحرم على نفسه اللذائذ المادية لأنه يرى
السعادة في هكذا حياة نكدة .
إذا الجهد الذي يبذله الانسان ليس إلا لدرك تلك السعادة
المنشودة .

شاهد أيضاً

0

في بيان الدواء النافع في علاج كون الخيال فرار

الذي يحصل منه حضور القلب ايضا فاعلم أن كلا من القوى الظاهرية والباطنية من النفس ...