الرئيسية / اخبار العلماء / المرجعية الدينية تدعو الى الاستفادة من ثروات البلد وبناء اقتصاد متعدد المداخيل
jpg.227

المرجعية الدينية تدعو الى الاستفادة من ثروات البلد وبناء اقتصاد متعدد المداخيل

دعت المرجعية الدينية المجتمع الدولي الى بذل قصارى جهده لمكافحة الارهاب وايجاد حلول جذرية للقضاء عليه ، كما حثت على الاهتمام بالتنمية والاستفادة من ثروات البلد وبناء اقتصاد متعدد المداخيل.

وقال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني المطهر  ان ” مشكلة الارهاب اصبحت مشكلة عالمية وبدأ المجتمع الدولي يعاني من خطورتها والاخبار عن الارهاب باتت تتكرر وتتصدر اغلب الاخبار المسموعة والمرئية “.

واضاف ان ” المجتمع الدولي يمر بتلك الظاهرة وقد عاني العراق من الارهاب ولازالت هناك عمليات مستمرة فيه كالمفخخات والعبوات الناسفة واستهداف مجالس العزاء يقوم بها اشخاص جزء من افكارهم هو العنف ومعتقدهم هو قتل الاخرين ولاينحسر ذلك بالعراق فقط وليس في المحيط الاقليمي وانما في العالم”.

وتابع السيد الصافي ” لذا لابد من ايجاد حلول جذرية لمسألة الارهاب وهذه الحلول لاتقف عند دولة واخرى لان الجميع سيعاني منها إن لم تحل ، وذلك لابد من وجود قناعة حقيقية لمعالجة الارهاب ومكافحة كل مايتعلق بتلك الآفة المسمومة ، وان تكون هناك حالة حقيقة وجادة لمكافحة الارهاب “.

واشار الى انه ” لاتوجد هناك منازلة حقيقية قوة مقابل قوة وانما استهداف للتجمعات البريئة من الاطفال والاسواق والامكان العامة ليس الا انه هذا المعتقد الذي يتبناه الارهابيون مبني على العنف ، واذا لم يجد المجتمع الدولي حلا حقيقا للارهاب ستكون النتائج وخيمة لاتستهدف كيانا او دولة وانما سينتشر في العالم كون الطريقة واحدة والمتبني واحد”.

واوضح السيد الصافي ” كما ان المجتمع الدولي يهتم بقضايا كثيرة ويوفر لها الامكانيات لابد ان يهتم اهتماما خاصا ويبذل قصارى جهده لمكافحة الارهاب والا ستكون النتائج سلبية ولاتحمد عقباها”.

وفي محور اخر من خطبته نبه ممثل المرجعية الى اهمية التنمية والاستفادة من ثروات البلد .

وذكر ان ” العراق صنف من البلدان الغنية ويتمتع بثروات طبيعية لكن واقع القضية ان بعض اجزائه تعيش عيشة الفقراء ، وان الدخل المادي للفرد العراقي لايتناسب مع حجم الثروات بالبلد سيما وان مساحة العراق مع نفوسه مساحة مثالية ولاتوجد مشكلة فيه ، وانما المشكلة تكمن بالتخطيط “، مشيرا الى ان ” عوامل القضاء على المشكلة تحتاج الى جهد في التنمية والتخطيط والاهتمام والاستفادة من ثروات البلد”.

وشدد ” قلنا سابقا ان الصناعات في العراق شبه ميتة وان عدة معامل قد اغلقت ولافائدة منها ولم تعالج ذلك المؤسسات الحكومية اوالقطاع الخاص من خلال دعمه ، وان الجانب الزراعي ايضا يعاني من مشكلة ” .

وبين السيد الصافي ان ” هناك اجيالا قادمة ستقول ماذا عملتم لنا وماذا صنعتم لنا؟”، مشيرا الى ان ” مقومات الاقتصاد موجودة لكن تنقصنا حالة التنمية لها “.
ولفت الى ان ” الاعتماد على عنصر النفط خطأ وهذه المشكلة مشخصة والحل يكمن في ان نبني اقتصاد متعدد المداخيل سيما وان العراق بلد غني وامكانياته كبيرة لكن الكثير من اهله يعيش الفقر ولابد من خطط حقيقية للنهوض به”.

شاهد أيضاً

jpg,21

الامة الاسلامية تحتفل بذكرى المبعث النبوي الشريف

شهدت الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق ولبنان وباكستان وكثير من الدول الاسلامية مساء امس و صباح ...