الرئيسية / مناسبات / آلاف المصريين يزحفون للاحتفال بالليلة الكبيرة للإمام الثائر
194_0_1208886657

آلاف المصريين يزحفون للاحتفال بالليلة الكبيرة للإمام الثائر

احتفل الآلاف من محبى الإمام الحسين رضى الله عنه وأتباع أهل البيت اول أمس الثلاثاء بالليلة الكبيرة لمولد حفيد النبى صلى الله عليه وسلم، وسهروا حتى صباح اليوم الأربعاء أمام ضريحه ومسجده الشهير بمنطقة الجمالية بالقاهرة، ويأتى هذا الاحتفال رغم أن الحسين رضي الله عنه ولد في شهر في شعبان، أما الشعب المصرى فقرر أن يكون له احتفاله الخاص بسيد شباب أهل الجنة بمناسبة قدوم رأسه الشريف إلى مصر بعد ذبحه على يد الجيش الأموى في كربلاء بالعراق.

0000
وقد استشهد الإمام الحسين في كربلاء بعد أن حاصر الجيش الأموي الإمام الحسين هو وأهل بيت النيي- صلوات الله وتسليمه عليه- من أطفال ونساء وشيوخ ومنع عنهم الماء من نهر الفرات، ثم هاجم الجيش الأموى الخيام التي كانت تأوى أهل بيت النبى وقتل منهم أكثر من 70 امرأة وطفل وشيخ، لحماية عرش الأمويين في عاصمة الخلافة بدمشق، بعد أن أحسوا بالخطر، خاصة وأن قطاعا كبيرا من المسلمين كان يؤيد أن يتولى الحسين الخلافة خلفا لأبيه الإمام رضى الله عنه الذي قتل أيضا بعد أن إحتدم الصراع على تولى أمر المسلمين بين الإمام على ومعاوية بن أبى سفيان.

6_01339020367

 

وقد تسبب خروج الإمام الحسين من المدينة المنورة متوجها إلى العراق للحصول على البيعة ليكون خليفة للمسلمين في تزايد الإنقسام الحاد في صفوف المسلمين والدولة الإسلامية الناشئة، حيث إنقسم المسلمين بين مؤيد للحسين وأكدوا حقه في البيعة ليكون خليفة للمسلمين، وظهر للوجود من يسمون أنفسهم اليوم بالشيعة الذين تشيعوا وإنحازوا للإمام الحسين، في حين قرر قطاع آخر من المسلمين الانحياز للاستقرار ومنع الفتنة بين المسلمين، وحقن الدماء في حالة الخروج على ما عرف وقتها بالحاكم المتغلب والذي معه القوة والجيش والمتمثل في معاوية بن أبى سفيان.

 

6_01339020367

 

ومنذ هذا التاريخ شهدت الأمة الإسلامية الخلافات والإنقسامات في صفوفها بعد أن تشيع قطاع كبير للإمام الحسين وأهل بيت النبوة الذين اعتبروا الإمام الحسين أول قائد ثورة في التاريخ الإسلامى، وأنه رفض الإستكانة والخضوع للبطش والقوة والقمع، وأنه أول من رفع شعار يقول “هيهات منا الذلة”، في حين قرر قطاع آخر من المسلمين التسليم بالأمر الواقع والاعتراف بدولة بنى أمية، ووصل الأمر في أن قطاعا من المسلمين وافق على سب الإمام الحسين ووالده الإمام على من فوق المنابر.

6_01339020367
وقد اعتبر الإمام الحسين أيقونة لكثير من الثائرين والمتمردين على الظلم والقمع بوصفه قائد أول ثورة إسلامية، وإمتد تأثير ثورة الإمام الحسين على دولة بنى أمية أن تأثر به ليس فقط قطاع كبير من المسلمين، بل أن بعض زعماء الثورات في العالم ومنهم زعماء شيوعيين أن تأثروا بالإمام الثائر وإتخذوه قدوة لهم، ومن أبرز من تأثروا بفكر الإمام الحسين في الثورة كان الزعيم والملهم لكثير من اليساريين “جيفارا”.

 

0000

 

ومن كلمات الإمام الحسين عند خروجه لثورة كربلاء «إني لم أخرج أشرًا، ولا بطرًا ولا مفسدًا، ولا ظالمًا، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهي عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد على هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين”.

شاهد أيضاً

IMG-20140124-WA0030

الانوار اللامعة في شرح زيارة الجامعة

18- والمثل الاعلى = قال سألته عما يتحدث الناس انه دفعت الى أم سلمة صحيفة ...