الرئيسية / مقالات اسلامية / عقيدتنا / الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني
03_09_2015_01_03_02

الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني

إن تنسیق معلوماتنا الدّینیّة فی نظام واحد یزیدنا شوقا واندفاعا فی حرکتنا، ویمکّننا من مراقبة أنفسنا، کما أنه یضمن النتیجة لمراقباتنا

الکلام الأوّل الذی نقف عنده کضرورة هو أننا بصدد تنسیق معارفنا ومعلوماتنا الدینیة. فإن هذا التنسیق یعالج مشکلتنا فی تحدید الأهداف ویزیدنا شوقا واندفاعا فی حرکتنا. کما أن هذا النظام یقوینا على مراقبة النفس ویجعل هذه المراقبات مثمرة صائبة.
لابدّ لنا من هذا النظام فی سبیل تقییم أنفسنا

إن بعض ما یسببه هذا التشتّت والتبعثر فی المعارف هو أن بعض الناس أناس صالحون بید أنهم فی جهل من محاسن وجودهم، وفی المقابل ترى بعض الناس سیئین ولکن یعتبرون أنفسهم صالحین، وهذا ما هو ناتج من عدم انتظام المعارف فی أذهان الناس. فنحن بحاجة إلى هذا النظام حتى فی سبیل تقییم أنفسنا.
إن فهم هذا النظام ضروری حتى أثناء مناجاتنا مع الله/ فیا ترى من أی نقص نتوب إلى الله؟

إن فهم هذا النظام ضروری حتى أثناء مناجاتنا مع الله، إذ أثناء ما یستغفر الإنسان ویناجی ربه، لابدّ أن یعرف النقص والتقصیر الذی ینبغی أن یتوب منه إلى الله. ینبغی للإنسان أن یعرف مرضه کی یبحث عن الدواء ببصیرة ورویة

شاهد أيضاً

0

أسوار الأمان في صيانة المجتمع من الإنحراف على ضوء سورة الحجرات

22)وقوله تعالى: ﴿لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ﴾ خبر ثان لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ ...