الرئيسية / مقالات اسلامية / القرآن الكريم / القرآن عند أهل البيت ( عليهم السلام ) – الشيخ جعفر الهادي
jpg.292

القرآن عند أهل البيت ( عليهم السلام ) – الشيخ جعفر الهادي

حظي القرآن الكريم بمكانة كبرى عند المسلمين لم يحظ بها أي كتاب آخر سواه . فمنذ نزوله أحبّه المسلمون وتلو منه ما تيسر لهم ناء الليل ، وأطراف النهار ، حتى حفظوا آياته ، وفهموا معانيه ، واعتنوا بتفسيره واستجلاء مقاصده .
لقد اكتشف المسلمون ولا سيما في الجزيرة العربية ان القرآن هو الأفضل من بين جميع الكتب المنزلة وغير المنزلة وافتخروا به أشد افتخار فهو المستجمع لجميع عناصر الروحانية والجمال ، وهو الذي أوجد منهم أمة عظيمة الشأن ، منيعة الجانب ، سامية الحضارة ، محترمة بين الشعوب والأمم ، بما أعطاهم من شخصية ، وسمو في الذات والمعنى .

 

بسم الله الرحمن الرحيم  اللهم صل على محمد وآل محمد
القرآن عند أهل البيت ( عليهم السلام )- الشيخ جعفر الهادي

حظي القرآن الكريم بمكانة كبرى عند المسلمين لم يحظ بها أي كتاب آخر سواه . فمنذ نزوله أحبّه المسلمون وتلو منه ما تيسر لهم ناء الليل ، وأطراف النهار ، حتى حفظوا آياته ، وفهموا معانيه ، واعتنوا بتفسيره واستجلاء مقاصده .
لقد اكتشف المسلمون ولا سيما في الجزيرة العربية ان القرآن هو الأفضل من بين جميع الكتب المنزلة وغير المنزلة وافتخروا به أشد افتخار فهو المستجمع لجميع عناصر الروحانية والجمال ، وهو الذي أوجد منهم أمة عظيمة الشأن ، منيعة الجانب ، سامية الحضارة ، محترمة بين الشعوب والأمم ، بما أعطاهم من شخصية ، وسمو في الذات والمعنى .
غير أن القرآن الكريم حظي عند أهل البيت ( عليهم السلام ) بدءاً من الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) ومروراً بفاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ثم الحسنين والأئمة التسعة من ولد الحسين ( عليهم السلام ) بمكانة أكبر ، ومنزلة أسمى فاقت ما حظي به هذا الكتاب العظيم من المكانة والمنزلة عند غيرهم من المسلمين .
أهمية القرآن الكريم عند أهل البيت ( عليهم السلام ) :

فهذا أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) يقول في شأن القرآن موجهاً أنظار المسلمين إلى أهمية هذا الكتاب : ( الله الله أيها الناس فيما استحفظكم من كتابه ) .
وقال في هذا المجال أيضاً : ( عليكم بكتاب الله فإنه الحبل المتين ، والنور المبين ، والشفاء النافع ، والري النافع ، والعصمة للمتمسك ، والنجاة للمتعلق ، لا يعوَج فيقام ، ولا يزيغ فيستعتب ) .
وهذا الإمام سيد الساجدين علي بن الحسين ( عليهما السلام ) يقول عن القرآن الكريم : ( لو مات من بين المشرق والمغرب لما استوحشت ، بعد أن يكون القرآن معي ) .
ولم يكن هذا بالأمر الغريب فهم قرناء الكتاب حسب حديث ( الثقلين ) المتواتر ، وهما معاً يشكلان المصدرين الأساسين للثقافة الإسلامية بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فلا غرابة أن تهتم العترة النبوية بالكتاب وتلفت النظر إليه كما اهتم الكتاب بالعترة الطاهرة ، ولفت الأنظار إليها بقوله : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً ) الأحزاب/ 33 . ( قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ) الشورى/ 23 .
من هنا بالغ أهل البيت ( عليهم السلام ) في الحث على العناية بالقرآن الكريم بجميع الأشكال والصور .
فتارة حثوا على تعلمه؛ ولو بمشقة وصعوبة ، فقد قال الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : ( تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث ، وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب ) .
وقال حفيده الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( ينبغي للمؤمن أن لا يموت حتى يتعلم القرآن ، أو يكون في تعلمه ) .
وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) أيضاً : ( مَن شدد عليه في القرآن كان له أجران ، ومَن يسر له كان مع الأولين ) .
وتارة أكدوا على تعليمه للشباب والأولاد خاصة ، فقد قال الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) : ( إن القرآن يأتي يوم القيامة بالرجل الشاحب يقول لربه : يا رب هذا اظمأت نهاره ، واسهرت ليله ، وقويت في رحمتك طمعه ، وفسحت في رحمتك أمله ، فكن عند ظني فيك وظنه .
يقول الله تعالى : أعطوه الملك بيمينه والخلد بشماله ، واقرنوه بأزواجه من الحور العين ، واكسوا والديه حلة لا تقوم لها الدنيا بما فيها . . ) .
وقال الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) في هذا الصدد : ( ان الله عزوجل ليهم بعذاب أهل الأرض جميعاً حتى لا يحاشي منهم أحداً إذا عملوا بالمعاصي واجترحوا السيئات ، فإذا نظر إلى الشيب ناقلي أقدامهم إلى الصلوات ، والولدان يتعلمون القرآن ، رحمهم فأخر ذلك عنهم ) .
كما دعا الأئمة الطاهرون الناس إلى الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتلاوة آياته ، فقد قال الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( عليكم بتلاوة القرآن فإن درجات الجنة على عدد آيات القرآن ، فإذا كان يوم القيامة قيل لقارئ القرآن إقرأ وارق ، فكلما قرأ آية يرقى درجة ) .
وقال ( عليه السلام ) أيضاً : ( القرآن عهد الله إلى خلقه ، فقد ينبغي للمرء المسلم أن ينظر في عهده ، وأن يقرأ منه في كل يوم خمسين آية ) .
وقال ( عليه السلام ) كذلك وهو يؤكد على التلاوة في المصحف بالذات : ( مَن قرأ القرآن في المصحف متّع بصره وخفف عن والديه وإن كانا كافرين ) .
وقد سئل الإمام زين العابدين علي بن الحسين ( عليهما السلام ) ذات مرة : أي الأعمال أفضل ؟ فقال : الحال المُرتحِل . فقيل : وما الحال المُرتحِل ؟ فقال ( عليه السلام ) : ( فتح القرآن وختمه ، كما جاء بأوله ارتحل في آخره ) .
أي ختم القرآن وابتدأ بأوله ولم يفصل بينهما بزمان ، بل وحث الأئمة من أهل البيت ( عليهم السلام ) على حفظ آيات القرآن واستظهارها ، وقراءتها عن ظهر قلب ليختلط بدم المسلم ولحمه ، ويملأ عقله وفؤاده : ( اقرأوا القرآن واستظهروه فإن الله لا يعذب قلباً وعى القرآن ) .
وعمن يعالج حفظ القرآن وهو يعاني من ضعف الذاكرة وقلة الحفظ قال الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( إن الذي يعالج القرآن ليحفظه بمشقة منه ، وقلة حفظه ، له أجران ) .
ولم يفُتْهُم ( عليه السلام ) أن يؤكدوا على قراءة القرآن الكريم بالصوت الحسن لأن ذلك يزيد من روعته وجماله ، ويساعد على تأثيره في النفوس ونفوذه في القلوب ، لأن للصوت الحسن قيمة جمالية وأحرى بها أن تنضم إلى أجمل جمالات الكون ألا وهو القرآن الكريم ، وبالتالي تتناسق نغمة الصوت الحسن ونسمة الوحي المقدس لتحيي القلوب ، وتنعش النفوس . ألم يقل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( ان من أجمل الجمال الشعر الحسن ، ونغمة الصوت الحسن ) .
فأي موضع أجدر بأن تستعمل فيه هذه الموهبة الإلهية من قراءة القرآن وتلاوته ؟
ولهذا قال الإمام أبو جعفر الباقر ( عليه السلام ) لأبي بصير عندما قال للإمام ( عليه السلام ) : إذا قرأت القرآن فرفعت به صوتي جاءني الشيطان ، فقال : إنما ترائي بهذا أهل والناس : ( يا أبا محمد ، اقرأ قراءة ما بين القراءتين تسمع أهلك ، ورجِّع بالقرآن صوتك فإن الله عزوجل يحب الصوت الحسن يرجّع فيه ترجيعاً ) .
أي اقرأ قراءة متوسطة ، لا هي بالخفية التي لا تسمع ولا هي بالعالية التي تصك الآذان .
هذا وقد صحح العلامة المجلسي في مرآته هذا الحديث .
ومن هنا قال الإمام أبو عبدالله جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( يكره أن يقرأ ( قل هو الله أحد ) بنفس واحد ) .
لأن ذلك من شأنه التقليل من فرص الانتباه إلى جمال هذه السورة ، والتقليل بالتالي من نفوذها في نفس القارئ والسامع .
وقد كان تلاوة القرآن بالصوت الحسن والقراءة الجميلة هو دأب أهل البيت ( عليهم السلام ) وديدنهم ، فعن أبي عبدالله الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) قال : ( كان علي بن الحسين ( السجاد ) صلوات الله عليه أحسن الناس صوتاً بالقرآن وكان السقاؤون يمرون فيقفون ببابه يسمعون قراءته ، وكان أبو جعفر ( الباقر ) عليه السلام أحسن الناس صوتاً -أي بالقرآن- ) .
ومما أكد أهل البيت ( عليهم السلام ) عليه في مجال القرآن هو قراءته في البيوت ، ووجود مصحف شريف في البيت لما يتركه ذلك -أي القراءة ووجود المصحف الكريم في البيت- من آثار معنوية في نفوس أهله وعقولهم وخلقهم وسلوكهم .
قال الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) : ( البيت الذي يقرأ فيه القرآن ويذكر الله عزوجل فيه ، تكثر بركته ، وتحضره الملائكة ، وتهجره الشياطين ، ويضيء لأهل السماء كما تضيء الكواكب لأهل الأرض . وان البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن ولا يذكر الله عزوجل فيه تقل بركته وتهجره الملائكة وتحضره الشياطين ) .
وقال الإمام الباقر ( عليه السلام ) في هذا الصدد : ( إني ليعجبني أن يكون في البيت مصحف يطرد الله عزوجل به الشياطين ) .
كما وأكدوا على ختم القرآن الكريم في مكة المكرمة أي في أجواء نزول القرآن المكانية ، وان حرمنا من أجوائها الزمانية ، ومن المعلوم ما للأجواء الزمانية والمكانية : من تأثير وإيحاء نفسي .
قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) : ( مَن ختم القرآن بمكة لم يمت حتى يرى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ويرى منزله من الجنة ) .
بل وحثوا على كثرة تلاوة القرآن الكريم في شهر رمضان ، شهر نزول القرآن والذي يمثل الأجواء الزمانية ، أليس نزول القرآن في شهر رمضان ؟
ففي فقه الرضا ( عليه السلام ) في باب الصوم : ( وأكثر في هذا الشهر المبارك من قراءة القرآن ) .
وأما الإصغاء إلى القرآن الكريم عند تلاوته ، احتراماً وتبجيلاً ، بل واحترام القرآن الكريم مطلقاً ، وفي كل زمان ومكان ، فقد ورد عن أهل البيت ( عليهم السلام ) في شأنه وحقه ما يحمل المسلم على احترام الكتاب العزيز أشد احترام ، وتكريمه أشد إكرام .
فقد قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( مَن استمع حرفاً من كتاب الله من غير قراءة كتب الله له حسنة ومحا عنه سيئة ورفع له درجة ) . وقال ( عليه السلام ) أيضاً : ( يجب الإنصات للقرآن في الصلاة وغيرها وإذا قرئ عندك القرآن وجب عليك الإنصات والاستماع له ) .

شاهد أيضاً

00

القرآن الكريم والصراع على الإسلام

نظرة القرآن الكريم للأديان الأخرى – الشيخ مصطفى ملص1 بسم الله الرحمن الرحيم. والحمد لله. ...