الرئيسية / اخبار العالم / الترسانة النووية لـ«اسرائيل» تمثل تهديداً خطيراً لأمن دول المنطقة وللبشرية
0

الترسانة النووية لـ«اسرائيل» تمثل تهديداً خطيراً لأمن دول المنطقة وللبشرية

انطلق في مقر الأمم المتحدة بنيويورك ، أعمال مؤتمر مراجعة المعاهدة حظر الانتشار النووي NPT بمشاركة ۱۸۸ دولة لمناقشة عدداً من المسائل الرئيسة، بينها الانضمام العالمي للمعاهدة ، و نزع السلاح النووي ، و التدابير الرامية إلى النهوض بالاستخدام السلمي للطاقة النووية وبالسلامة والأمن فيما اعتبر الدكتور محمد جواد ظريف وزير الخارجية أمام مؤتمر ان الترسانة النووية لـ«اسرائيل» تمثل تهديداً خطيراً لأمن دول المنطقة و للبشرية .

وفی کلمة افتتح بها المؤتمر و القاها بالنیابة عن دول حرکة عدم الانحیاز التی تراسها ایران الاسلامیة ، اکد وزیر الخارجیة ان الترسانة النوویة لکیان الاحتلال الصهیونی تمثل تهدیدا خطیرا لامن دول المنطقة ، مشددا على ان الضمان الحاسم امام هذا التهدید او استخدام هذا السلاح هو محوه بالکامل ، ومن هنا سیبقی نزع الاسلحة النوویة کما کان فی سلم اولویات الدول الاعضاء فی حرکة عدم الانحیاز. و طالب ظریف بان یتخلى الکیان الصهیونی عن امتلاک الاسلحة النوویة ، وان ینضم الى معاهدة الحد من الانتشار النووی ، کما انتقد فی کلمته باسم دول عدم الانحیاز فشل الجهود لعقد اجتماع یخصص لمناقشة جعل الشرق الاوسط منطقة خالیة من الاسلحة النوویة .

واعتبر وزیر الخارجیة استمرار وجود الاسلحة النوویة فی العالم اکبر خطر یهدد البشریة ، داعیا الی محوها بالکامل ، مؤکدا بان نزع هذه الاسلحة فی العالم یاتی فی سلم اولویات حرکة عدم الانحیاز.
و اشار الدکتور ظریف الى المحاور الرئیسة للمؤتمر وهی نزع السلاح النووی، وقضیة منع انتشار الأسلحة النوویة وضرورة التزام الدول النوویة بنص وروح الاتفاقیة، وإیجاد عالم خال من الأسلحة النوویة، لافتا الى ان بعض الدول والاطراف التی تملک اسلحة نوویة منهمکة فی تحدیث ترسانتها.
و قال ظریف : ان “دول حرکة عدم الانحیاز تؤکد ضرورة تنفیذ وتطبیق المحاور الثلاث الرئیسة للمؤتمر ، بشکل کامل و متوازن و دون تمییز لان ذلک هو السبیل الامثل لتحقیق اهداف معاهدة الحظر النووی الدولیة ومنحها الاعتبار اللازم اضافة الى مساهمة ذلک فی اشاعة الامن والسلام فی العالم”.
واشار وزیر الخارجیة الی عدد من حالات عدم تنفیذ تعهدات الدول النوویة وقال، ان هذه الدول لم تحقق ای تقدم فی مجال تدمیر الاسلحة النوویة، فهذه الاسلحة مازالت لها مکانة خاصة فی السیاسات الامنیة لهذه الدول، ولها کذلک برامج للابحاث فی مجال صنع اسلحة نوویة جدیدة ولم تحصل الدول غیر النوویة لغایة الان علی ضمان امنی مؤثر امام التهدید او استخدام السلاح النووی ضدها.
واضاف، ان نقل التکنولوجیا النوویة للدول النامیة یواجه عقبات خلافا للمعاهدة ولم یحصل ای تقدم فی مجال تطبیق المعاهدة فی منطقة الشرق الاوسط.
واعرب ظریف عن قلق حرکة عدم الانحیاز العمیق ازاء عدم تنفیذ تعهدات نزع اسلحة الدول النوویة ، و قال ان استمرار هذا المسار یمکنه ان یعرض اهداف ومکانة المعاهدة الی الخطر.
واشار الی قرار محکمة العدل الدولیة الذی یفرص علی الدول النوویة الالتزام بمفاوضات نزع السلاح النووی، داعیا الی تنفیذ هذه الالتزامات والبدء فورا بمفاوضات المعاهدة الشاملة لنزع السلاح النووی المتضمن برنامجا مرحلیا فی اطار زمنی محدد للتدمیر جمیع الاسلحة النوویة.
وقال ظریف، ان اخراج الاسلحة النوویة من الوضع العملانی وخفض انتشارها لا ینبغی ان یکون ابدا بدیلا عن الامحاء الکامل هذه الاسلحة ، و اضاف ان حرکة عدم الانحیاز تشعر بقلق عمیق من العقائد العسکریة والامنیة للدول النوویة وحلف الناتو التی تبرر التهدید او استخدام مثل هذه الاسلحة، مؤکدا علی مطلب الحرکة بالامحاء الکامل لمثل هذه العقائد .
واکد قائلا ان ای استخدام او تهدید باستخدام الاسلحة النوویة یعتبر جریمة ضد الانسانیة وانتهاکا لمیثاق الامم المتحدة والحقوق الدولیة الانسانیة ، کما اکد ضرورة امتناع الدول النوویة عن التهدید باستخدام الاسلحة النوویة ضد الدول غیر النوویة مهما کانت الظروف، داعیا فی هذا السیاق الی صیاغة وثیقة قانونیة دولیة عاجلة لتقدیم ضمانات مؤثرة وعالمیة وغیر مشروطة ومن دون تمییز بعدم استخدام الاسلحة النوویة مهما کانت الظروف ضد الدول غیر النوویة .
وشدد ظریف علی عالمیة معاهدة حظر الانتشار النووی واضاف، اننا نطلب من الدول غیر الاعضاء کدول غیر نوویة للانضمام الی المعاهدة وان تجعل منشآتها تحت اجراءات الامان النووی من قبل الوکالة الدولیة للطاقة الذریة ، مردفا القول : ینبغی علی جمیع الدول العمل فی مسار تعزیز عالمیة المعاهدة والامتناع عن الاجراءات التی تترک تاثیرات سلبیة علیها.
و لفت ظریف الى ضرورة منع انتشار الاسلحة النوویة وقال ان ای انتشار للاسلحة النوویة یعتیر انتهاکا للمعاهدة وینبغی انهاء ذلک .
کما اشار ظریف الی حق الاستخدام السلمی للطاقة النوویة وقال ان حرکة عدم الانحیاز تدعم وتؤکد اهمیة التنفیذ الکامل والمؤثر وغیر التمییزی للمادة 4 من المعاهدة فی مجال الحق المشروع لجمیع الاعضاء للتطویر والبحث والانتاج والاستخدام السلمی للطاقة النوویة .
واکد ظریف ان ای دولة وفی مسار حاجاتها تحظی بحق السیادة فی تعیین سیاساتها الوطنیة فی مجال الطاقة النوویة ومن ضمن ذلک الحق المشروع فی تطویر الدورة الوطنیة الکاملة للوقود النووی للاغراض السلمیة، لذا فان اختیارات وقرارات ای دولة فی مجال الاستخدام السلمی للطاقة النوویة یجب احترامها بالکامل .
ورفض وزیر الخارجیة ای قیود فی مجال الاستخدام السلمی للطاقة النوویة، داعیا الی الالغاء الفوری لهذه القیود ومن ضمنها فی مجال صادرات المواد والمعدات والتکنولوجیا النوویة للاستخدامات السلمیة .
واضاف، ان القلق بشان انتشار الاسلحة النوویة لا ینبغی ان یقید ابدا حق الدول المشروع فی مجال الاستخدام السلمی للطاقة النوویة.
واشار ظریف الی مسالة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النوویة وقال، ان قادة دول حرکة عدم الانحیاز اعلنوا فی اجتماعهم بطهران قبل عامین دعمهم لهذا الامر وطلبوا من جمیع الدول اتخاذ اجراء عاجل وعملی فی هذا السیاق . واضاف ایضا ان حرکة عدم الانحیاز طلبت من الکیان الصهیونی الامتناع عن امتلاک الاسلحة النوویة وان تبادر عبر الانضمام العاجل ومن دون قید او شرط لمعاهدة حظر الانتشار، لجعل جمیع انشطتها النوویة تحت اجراءات الامان الشامل للوکالة الدولیة للطاقة الذریة. کما ان هذه الدول تطلب المنع الکامل لنقل ای معدات ومواد وتکنولوجیا الی «اسرائیل» وحظر تقدیم ای مساعدة علمیة وتکنولوجیة نوویة لها.
وتابع وزیر الخارجیة، ان حرکة عدم الانحیاز اذ تعرب عن قلقها العمیق من التاخیر الطویل فی تنفیذ هذا القرار، تدعم بقوة القرار رقم 1995 حول اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النوویة، داعیا الی اتخاذ جمیع الاجراءات اللازمة لتنفیذها الکامل والعاجل .
واکد ان حرکة عدم الانحیاز تری بان نجاح مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووی فی العام 2015 ، یستلزم تجدید الارادة السیاسیة لجمیع الدول الاعضاء فی المعاهدة وقال، ان الدول الاعضاء فی حرکة عدم الانحیاز عازمة علی بذل جهودها الجماعیة لتحقیق اولویاتها فی اطار هذا المؤتمر خاصة بدء محادثات المعاهدة الشاملة لحظر الانتشار النووی.
و تعقد اطراف المعاهدة الدولیة لحظر الانتشار النووی کل خمس سنوات مؤتمرا تحت رعایة الامم المتحدة لمراجعة المعاهدة التی دخلت حیز التنفیذ فی 1979 ، ولا تزال مفتوحة امام الدول الاعضاء للانضمام الیها .
کما یبحث المشارکون فی المؤتمر، تطبیق القرار الصادر فی النسخة السابقة من المؤتمر فی 2010 والخاص بالشرق الأوسط، بشأن ضمان خلو هذه المنطقة من السلاح النووی و ضرورة انضمام الکیان الصهیونی الذی یملک ترسانة نوویة ضخمة ، إلى المعاهدة .
ومن الدول او الاطراف التی تملک سلاحا ذریا ولم توقع حتى الآن المعاهدة : الهند وباکستان بالاضافة الى کیان الإحتلال الصهیونی ، فیما انسحبت کوریا الشمالیة منها فی 2003 وأجرت من وقتها ثلاث تجارب نوویة .
وعلى هامش المؤتمر التقى الوزیر ظریف نظیره الأمیرکی جون کیری، ومسؤولة السیاسات الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی فیدریکا موغرینی ، کما سیلتقی عدد آخر من وزراء الدول الست لبحث مسار الاتفاق النووی الشامل ، و ذلك بعد ایام من استئناف المفاوضات بشأنها فی العاصمة النمساویة فیینا ، بناء على التفاهم الذی توصلت الیه ایران والسداسیة الدولیة فی مطلع الشهر الجاری فی مدینة لوزان السویسریة .
وتتصدر القضایا التی تناقشها هذه الاطراف قضیة الغاء الحظر عن ایران بالتزامن مع توقیع الاتفاق النهائی فی حال التوصل الیه خلال المهلة المتبقیة حتى نهایة حزیران المقبل .

شاهد أيضاً

1030679431 (1)

الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على تدمير حاملات الطائرات في أية نقطة رصد عسكري

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، اليوم الخميس، أن حاملات الطائرات المعادية ليست ...