الرئيسية / اخبار العلماء / الامام الخامنئي : لن نسمح بتفتيش مراكزنا العسكرية وجر الحرب الى حدودنا
????? ???? ?????????? ???????

الامام الخامنئي : لن نسمح بتفتيش مراكزنا العسكرية وجر الحرب الى حدودنا

حذر قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام السيد علي الخامنئي اليوم الاربعاء دول المنطقة من التورط في “حروب بالوكالة” و من محاولات الغرب جر الحروب التي ينفذوها بدعم دول تابعة لهم بالمنطقة الى الحدود الايرانية مؤكدا ان “ردنا سيكون شديدا وقاسيا جداعلى أي عدوان عسكري” ، كما شن هجوما عنيفا على الشروط التي يحاول أن يضعها الغرب في المفاوضات النووية وقال لن نسمح للأجانب بتفتيش أي مركز من مراكزنا العسكرية كما لن نسمح بمقابلة علمائنا النووين لان ذلك بمثابة استجواب لهم .
????? ???? ?????????? ???????

وافاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن القائد الخامنئی وهو القائد العام للقوات المسلحة ، اعلن ذلك فی مراسم اقیمت الیوم بمناسبة تخرّج و تحلیف و منح رتب طلبة جامعات الضباط لقوات الحرس الثوری بجامعة الامام الحسین ع وذلك علی اعتاب یوم الحرس الثوری و الذکری السنویة لتحریر مدینة خرمشهر.

واکد الامام الخامنئی أن رد ایران الاسلامیة على أی عدوان عسکری سیکون قاسیا للغایة ومؤلما للغایة ، کما اکد اننا لن نسمح للأجانب بتفتیش أی مرکز من مراکزنا العسکریة مشددا على أن الجانب الآخر یطلق تصریحات جدیدة بخصوص البرنامج النووی ، حیث یطالب التحدث الى علمائنا النوویین عندما یواجه برفض تفتیش المراکز العسکریة ، و هذا یعنی اجراء تحقیق معهم واستجواب لهم .

واضاف الامام الخامنئی : انهم – الغرب – یحاولون ابتزازنا فی المفاوضات النوویة ، لکن الحکومة و الشعب الایرانی، سیتصدى لهم ، ولن یستلم ، متابعا القول : ان الاعداء لم یعرفوا بعد بشکل جید المسؤولین والشعب الایرانی ، عندما یردون على استفزازاتهم .

و شدد القائد الخامنئی اننا لن نسمح ایضا بتفتیش المراکز العسکریة الایرانیة بأی شکل من الاشکال ، موضحا ان الشعب الایرانی و المسؤولین فی الحکومة والمفاوضین سیتصدون لکل المطالب الغربیة التی تستهدف الحقوق الثابتة لایران الاسلامیة فی الملف النووی .
و قال القائد العام للقوات المسلحة : مرة اخری یثیر الاعداء کلاما جدیدا فی المفاوضات ، و یقولون یجب ان تسمحوا لنا باجراء لقاءات مع علماء ایران النوویین .

وهذا یعنی الاستجواب والتحقیق ، و انا لا أسمح للاجانب بالتحدث مع علمائنا و ابناء هذا الشعب العزیز الذین توصلوا بجهودهم و علومهم لهذه التقنیة. وصرح القائد الخامنئی بأنه علی المسؤولین الاعزاء الناشطین فی هذا المجال ، ان یعلموا بأن السبیل الوحید لمواجهة العدو الوقح ، هو العزیمة الراسخة وعدم الانفعال ، و علیهم ان یعکسوا رسالة وعظمة الشعب الایرانی فی المفاوضات .

وقال الامام الخامنئی : بلغتنی أخبار أ بأن الاعداء وبالتعاون مع بعض المسؤولین السفهاء فی دول منطقة الخلیج الفارسی ، یحاولون ان یجروا الحرب “بالوکالة” الی الحدود الایرانیة ، مؤکدا بأن علیهم ان یعلموا ان الرد الایرانی سیکون قاسیا جدا ومؤلما للغایة ازاء أی عدوان .

//يتبع

شاهد أيضاً

0

في بيان الدواء النافع في علاج كون الخيال فرار

الذي يحصل منه حضور القلب ايضا فاعلم أن كلا من القوى الظاهرية والباطنية من النفس ...