الرئيسية / اخبار العالم / التلال الحاكمة في القلمون أصبحت تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة
09

التلال الحاكمة في القلمون أصبحت تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة

أكد الامين العام لحزب الله لبنان السيد حسن نصر الله اليوم الاربعاء ، ان الإمام الخامنئي يتمتع بقدرة إدارية عالية لأن موقعه يتطلب منه توزيع المهام وسماحته يتحمل هذه المسؤولية الخطيرة منذ رحيل الإمام الخميني وعلى أحسن وجه ، ونوه الى انه قاد الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع كل التهديدات التي تمر بها المنطقة وتمكن من تحويل أغلب التهديدات إلى فرص فيما تحولت إيران إلى قوة كبرى على كافة المستويات ، لافتاً الى أن هناك حصاراً غربياً قوياً وشديداً منذ تولي الإمام الخامنئي للقيادة .

وافادت وکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن السید نصر الله قال فی کلمة له بمؤتمر “التجدید والاجتهاد الفکری عند الإمام السید علی الخامنئی” : ان “سماحة السید القائد هو مرجع تقلید یرجع الیه الاف المسلمین فی العالم” ، و أضاف ان “الامام الخامنئی یواکب بشکل دائم ما یصدر من کتب ویحضر مؤتمر طهران الدولی للکتاب حیث یتابع أدق التفاصیل ویعطی ساعات من وقته لذلك” .

واذ لفت سماحته الى انه “نحن بحاجة الى جهود کبیرة للمدافعة عن الإسلام”، قال “یجب أن نقدم سماحة الإمام الخامنئی کمفکر إسلامی کبیر لکل المسلمین وکمفکر إنسانی کبیر لکل العالم”.

ولفت الامین العام لحزب الله الى ان من أهم ممیزات الإمام الخامنئی کمفکر إسلامی هو الأصالة والاستقلال وعدم الخضوع للأجواء العامة، مشیراً الى ان سماحته یملك لغة العصر التی تستطیع أن تصوغ المضامین الفکریة وتعبر عنها بالمصطلحات والأدبیات التی تجعلها مقبولة للنخب ولعامة الشعب.

وشدد سماحته على انه “لا یمکن مواجهة التحدیات ومنها التحدی التکفیری واستغلال قوى الاستکبار للتکفیریین من دون وجود مواجهة فکریة”.

هذا، ولفت سماحته الى انه فی الأیام الماضیة حصلت إنجازات فی القلمون ومع الإنجازات الیوم أصبحت التلال الحاکمة فی القلمون تحت سیطرة الجیش السوری والمقاومة، وقال “إرهابیو “داعش” هم الذین بدأوا بالهجوم وبأعداد کبیرة وآلیات عدیدة والمجاهدون تصدوا ببسالة وأوقعوا عشرات المسلحین من “داعش” قتلى وجرحى ودمروا الیاتهم وعادوا منهزمین مندحرین والمقاومة قدمت عدداً من مجاهدیها شهداء”.

وأعلن السید نصر الله ان “المعرکة مع “داعش” بدأت ونحن سوف نستکمل هذا الهجوم ونؤکد عزمنا وتصمیمنا وإرادتنا الحازمة بأننا لن نقبل بوجود أی إرهابی وتکفیری على حدودنا وأؤکد لکم أن الهزیمة سوف تلحق بهؤلاء ونحن نعمل بالهدوء المطلوب”.

وکان منظم المؤتمر مدیر “معهد المعارف الحکمیّة” الشیخ شفیق جرادی، قال فی کلمه له “إننا لا نجد قیادة للحراك الثقافی التجدیدی فی هذا الوقت إلاّ عند الإمام الخامنئی”، ودعا الى مناقشة الرؤیة التی قدمها السید نصر الله حول تفکیک العدو الصهیونی لقضایا المنطقة.

شاهد أيضاً

0000

مُستشار الرئيس السوداني يقول بحُبِ فاطمة هداني الله وأصبحت شيعي – فلاح القريشي

مُستشار الرئيس السوداني يقول بحُبِ فاطمة هداني الله وأصبحت شيعي  المُستشار القانوني للرئيس السوداني حسن ...