الرئيسية / اخبار العلماء / آية الله نوري همداني رداً على التهديدات الأمريكية: سنلقن من يهددنا بالخيار العسكري درساً لن ينساه أبداً
jpg.451

آية الله نوري همداني رداً على التهديدات الأمريكية: سنلقن من يهددنا بالخيار العسكري درساً لن ينساه أبداً

قال آية الله نوري همداني: يدعم الاستكبار العالمي القوى التكفيرية للإساءة الى الإسلام الأصيل ونقل الصراع داخل البيت الإسلامي. و قال رداً على التصريحات الأمريكية التي تتوعد إيران بالخيار العسكري ما لم ترضخ لمطالبها: سنقطع أيادي من يهددنا الخيار العسكري وأنه على الطاولة ونلقنه درساً لن ينساه أبداً.

وأضاف خلال استقباله لعدد من المسؤولين في وزارة الدفاع قائلاً: لما كان أعداء الثورة الإسلامية لا يشعرون بالاطمئنان فإنهم يهددون ويتوعدون بالخيار العسكري، وما ذلك إلا كلام أهوج لأن الشعب الإيراني لا يخشى أي قوة في ظل حنكة قائد الثورة الإسلامية وشجاعةأبنائه الغيارى.
وأشار الى أسباب عداء الاستكبار العالمي للجمهورية الإسلامية في إيران، فقال: ما إن انتصرت الثورة الإسلامية في إيران حتى لم يعد للاستكبار تسلط على إيران وخسر كل مصالحه فيها، وهذا أثار حقده وحفيظته، فبدأ بدعم القوى التكفيرية للإساءة الى الإسلام الأصيل ونقل الصراع داخل البيت الإسلامي.
ومضى في القول: لقد وجهت الثورة الإسلامية ضربات قاسية للاستكبار العالمي وقطعت عليه طريق الاستعمار والهيمنة، كما أن الصحوة الإسلامية وليدة هذا الفكر بل هي من الثمار المهمة للثورة الإسلامية.
ولفت الى أن الأعداء يحاولون على الدوام تصوير الجمهورية الإسلامية بالضعيفة، متابعاً: سنواصل مسيرة التقدم والازدهار بكل قوة، ولن ترعبنا التصريحات والحرب الكلامية ولا أفعال الأعداء.
واعتبر تشخيص العدو ومقارعة الاستكبار من المفاهيم القرآنية الهامة، مضيفاً: اعتبر القرآن الكفار والمنافقين واليهود أعداء للمسلمين، ومن أبرز مصاديق اليهود في عصرنا الحالي هم الصهاينة، وقد أوصانا القرآن بموالاة أولياء الله ومعاداة أعدائه.
نهاية الخبر – وکالة رسا للانباء

 

شاهد أيضاً

2

- 46 أبو شمخي البصري

الشهيد ‌ٚجبيرٛ حسوٛنٛ حسوٛنيٛ  في أڪناف مدينة البصرة ولد الشهيد أبوشمخي عام1951م، تلك المدينة التي ...