الرئيسية / منوعات / الدفاع عن المحرومين لا يعرف حدودا جغرافية
839

الدفاع عن المحرومين لا يعرف حدودا جغرافية

اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان بان الشهيد مصطفى جمران اثبت بحضوره المؤثر في لبنان وفلسطين ومصر بان الدفاع عن المحرومين والمستضعفين لا يعرف حدودا جغرافية. وقال العميد دهقان في ذكرى استشهاد وزير الدفاع الايراني الاسبق مصطفى جمران والذي يصادف غدا، ان الشهيد جمران يعد مظهرا لصمود شعب لن يرضخ للقوة والغطرسة وقد ضمّن عزته وشموخه بشعار “هيهات منا الذلة”.

واشار وزير الدفاع الايراني الى كيفية استشهاد مصطفى جمران في منطقة دهلاوية، ووصفه بانه كان قائدا شجاعا قد وفر بتضحيته بدمه الطاهر في الخط الامامي للقتال، الارضية لهزيمة المعتدين البعثيين وانتصار القوات المسلحة الايرانية واثبت بانه ينبغي للتغلب على العدو اتخاذ الخطى بشجاعة والهجوم على بيته العنكبوتي وتحقيق النصر.

واوضح العميد دهقان بان الشهيد جمران اثبت بحضوره المؤثر في لبنان وفلسطين ومصر هذه الحقيقة وهي ان الدفاع عن المحرومين والمستضعفين لا يعرف حدودا جغرافية واضاف، ان جمران كان رائد النضال المسلح ضد الظلم والجور والعدوان في التاريخ المعاصر وسيبقى اسمه ونهجه الطيب الى الابد ملهما للمجاهدين والمناضلين من اجل الانعتاق من نظام الهيمنة.

واكد بان اساليب وخطط الشهيد جمران القتالية والعملانية الفريدة من نوعها تعتبر اليوم انموذجا وملهما لجنود الاسلام في جبهات القتال ضد الصهيونية والارهاب و”نعتقد بان الدم الذي قدمه الشهيد جمران في دهلاوية الى جانب دماء جميع جنود الاسلام ستقتلع جذور الظلم والعدوان والغطرسة ومطامع نظام الهيمنة”.

وقال وزير الدفاع الايراني في الختام، ان ابناء الشعب الايراني الابي في وزارة الدفاع وباقتدائهم بنهج الشهداء جمران و(اللواء الطيار جواد) فكوري (قائد القوة الجوية ووزير الدفاع الاسبق) و(اللواء موسى) نامجو (وزير الدفاع الاسبق)، منهمكون بالعمل والجهاد في مجموعة ترعرع فيها مثل هؤلاء الاسوة القادة الذين لا نظير لهم، ويتابعون في السير على خطاهم طريق الاكتفاء الذاتي وخلق قوة الردع المؤثر وسيظلون ثابتين على عهدهم مع امام الشهداء وخلفه الصالح الخامنئي العزيز.

شاهد أيضاً

0

الجاهزية الحربية للقوات المسلحة الإيرانية في أعلى مستوياتها

وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان يؤكد أن الجاهزية الحربية للقوات المسلحة الايرانية في أعلى ...