الرئيسية / اخبار العالم / بعد مشاورات جنیف حول الیمن السعودیة باتت فی مأزق
81552851-6355953

بعد مشاورات جنیف حول الیمن السعودیة باتت فی مأزق

بعد فشل العدوان السعودی المتواصل علی الشعب الیمنی فی تحقیق أی من نتائجه، وفشل مشاورات جنیف نتیجة العراقیل التی وضعها آل سعود، أکد مسؤول فی الأمم المتحدة أن المملکة السعودیة باتت فی مأزق.

 

ونقل تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» من بیروت عن المسؤول فی الأمم المتحدة الذی یعمل علی الملف الیمنی، قوله لصحیفة «السفیر» اللبنانیة إنَّ السعودیة ‘باتت فی مأزق، تخیّل أنَّ بعض طیاریهم یرفضون الآن القصف فی رمضان’.

یشرح المسؤول الأممی أنَّ الریاض ‘بحاجة لإنجاز کی تتوقَّف’، قبل أن یضیف ‘موقفهم یضعف یوماً بعد آخر، فمن یقاتل من أجل شرعیة (عبد ربه منصور) هادی فی الیمن؟ لا أحد.. صحیح أنَّ بعض القبائل تقاتل، لکن لحساسیات بین بعضها ولیس للشرعیة’.

بناء علی ذلک، یقول المصدر الأممی إنَّ محادثات جنیف واجهت مشکلة خوف هادی من «صفقة علی حسابه». یلفت المصدر إلی أنَّ رئیس وفد الریاض، وزیر الخارجیة بالوکالة ریاض یاسین، هو فی النهایة ‘لیس له وزن سوی أنَّه رجل هادی’، معتبراً أنَّ ‘هادی انتهی، هذا نعرفه تماماً، ویاسین یعرف أنَّ الاتفاق سیعنی ذهابه مع هادی’.

بالنسبة إلی ترتیبات أحجار الصفوف الأمامیة، علی رقعة شطرنج الیمن، تختلف التقدیرات حول خالد بحاح، نائب منصور هادی المقیم فی الریاض.

مصادر الأمم المتحدة تتحدَّث بثقة عن أنَّ ‘بحاح هو رجل المرحلة المقبلة، فمغادرة هادی باتت مسألة وقت فقط’. لکن مصادر من «أنصار الله» ترفض هذا التقییم الیقینی.

یقول أحد المقربین من «أنصار الله» إنَّ ‘بحاح مقبول من الناحیة السیاسیة، لکن التقییم السیاسی لم یعد المهیمن بعدما فعله فی الریاض’. محاولاً توضیح ما یقصده بدقة أکثر، یقول المصدر: ‘نقبل التعامل معه سیاسیاً، لکن ماذا نقول للناس؟ هناک قاعدة شعبیة واسعة ضدّه الآن، ماذا نقول لمن رآه یقبّل رؤوس جنود السعودیة التی تعتدی علیهم یومیاً بالقصف؟’.

«السفیر» أکدت أنه وسط هذه التکتیکات، تبدو جماعة «انصار الله» واثقة بصلابة موقفها، برغم أنَّها أبدت تفاؤلاً بحاجة الریاض للهدنة العاجلة. قال مسؤول رفیع المستوی فی الجماعة للصحیفة بعد فشل جنیف إنَّ ‘الحسم فی المیدان’، وأنَّه الکفیل بإعادة الآخرین للتفاوض.

وتختم الصحیفة اللبنانیة تقریرها نقلاً عن أحد الناشطین السیاسیین الیمنیین قولهم إنَّ لدی «أنصار الله» الآن «فرصة تاریخیة»، لتقدیم مشروع وطنی لدولة مدنیة تنصف الیمنیین الآن وتنصفهم فی النهایة.