الرئيسية / اخبار العالم / ردة الفعل العربیة والإسلامیة لا ترتقی إلی مستوی المخاطر المحدقة بـالأقصی
81552851-6355953

ردة الفعل العربیة والإسلامیة لا ترتقی إلی مستوی المخاطر المحدقة بـالأقصی

حذر رئیس «مرکز القدس الدولی» د. حسن خاطر من تزاید الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصی المبارک، معتبراً أن هناک ‘حلقة مفقودة بین ما یتهدد المسری الشریف وبین العرب والمسلمین الذین لا یظهرون أیة ردة فعل ترتقی لمستوی التحدیات الراهنة’.

 

وفی تصریح لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» قال خاطر: ‘إن غیاب مثل هذا التفاعل بات یُسهّل علی الاحتلال مهمات التهوید (..) الاحتلال الآن فی میدان السباق لوحده، ولا یوجد من ینافسه أو یشوش علیه؛ باستثناء المقدسیین الذین یرابطون فی باحات الأقصی، ویواجهون مخططات إفراغ المسجد من المصلین بإمکانیات شبه معدومة ، حیث أنهم لا یملکون سوی الإرادة والتصمیم والإیمان والانتماء لهذه الأرض’.

وتابع القول: ‘إن هذه القیم الأخلاقیة بحاجة لمؤازرة مادیة ومعنویة من قبل الأشقاء العرب والمسلمین ، وبخاصة من أولئک الأثریاء الذین یغدقون أموالهم فی غیر موضعها’.

ولفت خاطر فی معرض حدیثه لوکالة «إرنا» إلی أن ‘أهالی القدس یعیشون فی فقر متقع وعزلة وحرمان؛ بفعل سیاسات الاحتلال العنصریة والفاشیة’.

وأضاف: ‘لم یعد خافیاً أن کل المقدسات الإسلامیة والمسیحیة تتعرض لهجمة محمومة من قبل الاحتلال سعیاً وراء تهویدها، وهناک عدوان سافر علی المساجد والکنائس؛ الأمر الذی یتطلب تحرکاً علی کافة المستویات من أجل وضع حد لهذه العربدة المنافیة لکافة الشرائع السماویة والمواثیق والأعراف الدولیة’.

وأعرب رئیس «مرکز القدس الدولی» عن أمله بـ’أن یکون هناک عما قریب موقف عربی وإسلامی مغایر تماماً لهذا الموقف المتراخی والضعیف جداً؛ لیعلم الاحتلال علی الأقل أن الأقصی المبارک له أصحاب، وأنه فی حال واصل اعتداءاته سیکون هناک رد قوی ومؤثر’.