الرئيسية / تقارير سياسية / السعودیة مسؤولة عن الکارثة التی تحل بالیمن
81552851-6355953

السعودیة مسؤولة عن الکارثة التی تحل بالیمن

یجمع معظم الکتاب والمفکرین السیاسیین والمحللین فی لبنان والعالم العربی والإسلامی علی أن ما یجری فی الیمن من حرب ضروس تم توظیف المملکة السعودیة للقیام بها لیس مفصولا عما یجری فی المنطقة وخصوصا فی سوریا ولیبیا والعراق.

صحیح أن لکل بلد خصوصیته فی کیفیة إدارة الأزمة فیه إلا أن الوسیلة واحدة وهی استخدام الحرکات الإرهابیة التکفیریة وعلی رأسها «داعش» و«القاعدة»، التی هی جزء لا یتجزأ من مکون قوة الفوضی التی تطال المنطقة والهدف واحد وهو الهیمنة والتسلط علی هذه البلاد وجعلها رهینة بید اللاعبین الکبار.

لهذا فان هذه الحروب برأی المفکرین طویلة وستبقی مشتعلة وتکاد تفتح علی کارثة کبیرة حتی تحصل تبدلات جوهریة تعید رسم خارطة المنطقة من جدید علی قاعدة کسر الأوزان وتغییر الهویة الإیدیولوجیة إلا أن المشهد الیمنی یختلف بعض الشیء عن المشاهد الأخری نظرا لتعقیداته وتشابکه مع جارته عدوته اللدود، الأمر الذی حتم علی السعودیة الدخول بنفسها علی خط الفوضی واستعمال القوة المرعبة بعد فشل حلفائها ومیلشیاتها فی تطویع هذا البلد الفقیر والمستضعف.

الناشط السیاسی الیمنی، العضو السابق فی المجلس السیاسی لحرکة «أنصار الله» الیمنیة علی البخیتی یری فی حدیث لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» أن العدوان السعودی الأمیرکی الصهیونی ما زال متواصلاً علی الیمن حتی هذه اللحظة وهو یزداد کل یوم بوتیرة أعلی.. عدوان جوی وبری.. قصف من داخل الأراضی السعودیة.. قصف بحری.. ضربات شبه یومیة علی مختلف المحافظات یطال البشر والحجر والشجر وکل شیء.. عدوان لا یراعی حرمة لشهر رمضان ولا یأبه بالمواطنین العزل الذین تدمر البیوت علی ساکنیها لا تفرق بین طفل وشیخ وامرأة، وکذلک تعمد دعم میلشیات ومرتزقة فی الداخل معظمهم ینتمون لتنظیم «القاعدة» من اجل إشعال فتنة وتمویل حروب متواصلة.

یصف البخیتی ما تقوم به السعودیة ومعها أمیرکا بأنه ‘عقاب جماعی لکل الیمنیین’ هناک الکثیر من المآسی تحصل داخل الیمن نتیجة الحصار المفروض والمطبق علی البلاد فالمواد الغذائیة نادرة الوجود وغالیة الثمن والمشتقات النفطیة معدومة وکذلک هناک نقص حاد فی الأدویة والمواد الطبیة ناهیک عن تدمیر المستشفیات والمراکز الصحیة والمستوصفات مما سبب فی انتشار الأمراض وأخطرها المعدیة وتفشی الأوبئة.

هناک تدمیر کامل للبنی التحیة فلا ماء ولا کهرباء ولا غذاء.. الأطفال لا یجدون ما یشربوه من حلیب وغیره یقول البخیتی ‘نحن فی وضع إنسانی أسوأ وأصعب بکثیر من الأوضاع التی سادت فی المناطق الفلسطینیة منذ الاحتلال الإسرائیلی لفلسطین وحتی الیوم.. یؤکد البخیتی أن ‘الحصار الصهیونی لقطاع غزة وبعض المناطق الفلسطینیة المحتلة هو أهون بکثیر مما تفعله السعودیة بحق الیمنیین لان السعودیة لا تضع وزنا لکل هذا وهی التی تدعی أنها تقوم بعمل لصالح الیمن وتحریر الیمن مما سمته «احتلال إیرانی».. عقابها هذا یطال کل الیمنیین ولا یقتصر علی تیار سیاسی أو حزب أو حرکة تناصبها السعودیة العداء.

ویری الناشط السیاسی الیمنی أن السعودیة هی المسؤول الأول والأخیر عن هذا العدوان وهی مسؤولة عن هذه الکارثة لأنها تتدخل بشکل غیر مشروع فی الشأن الیمنی، یری أیضًا أن هناک مسؤولیة أخری تقع علی کل الأطراف السیاسیة الیمنیة بسبب فشلها فی إیجاد تسویة سیاسیة تخرج الیمن من مأزقه کما أن هناک مسؤولیة من نوع معین علی المجتمع الدولی وعلی الأمم المتحدة لسکوتهم علی ما یرتکبه العدوان السعودی من جرائم ومجازر وحشیة جماعیة وحصار لشعب بکامله علی خیاراته السیاسیة. یقول البخیتی ‘کل هذه المسؤولیات مجتمعة ینبغی أن تفرز مواقف قویة تدین هذا العدوان السعودی علی الیمن’.

لا توجد الآن أیة جهود مبذولة من قبل الأمم المتحدة بعد انتهاء مؤتمر جنیف یقول البخیتی هدأت الحرکة الدبلوماسیة وعادت الأصوات من جدید للحرب.. مواقف مبعوث الأمم إلی الیمن وتصریحاته الایجابیة من الحوثیین وحرکة «أنصار الله» برأی البخیتی ‘مجرد تصریحات إعلامیة أطلقها لکی یخفف من وطأة فشل مؤتمر جنیف الذی لم یعد له المنظم الدولی بشکل ایجابی.

یشیر البخیتی إلی أن الموفد الأممی لم یتمکن حتی من جمع الفریقین للتفاوض والحوار.. أعطی وعودًا لکل طرف بما یرید وعندما وصلوا إلی جنیف حصل الکثیر من الإشکالات وعلیه یلفت البخیتی إلی أن علی المبعوث الدولی أن یراجع حساباته ونمط تفکیره حیال الأزمة ویعید خططه فی کیفیة معالجة الملف الیمنی بعیدا عن الضغوطات الإقلیمیة والدولیة معتبرًا أن لقاء جنیف هو ‘بدایة غیر موفقة للأمم المتحدة’.

أهم الطرق واقصرها لحل الأزمة الیمنیة برأی البخیتی هو ‘تلاحم الشعب فی مواجهة العدوان والصمود والثبات ومحاورة القوی السیاسیة الیمنیة للخروج من الأزمة التی تعصف بالیمن عبر الحروب الداخلیة حتی یتفرغ الجمیع لمواجهة هذا العدوان’.