الرئيسية / اخبار العلماء / آية الله نوري همداني: أمريكا والصهاينة والتكفيريون هم قطاع الطرق في مسيرة الهداية
index

آية الله نوري همداني: أمريكا والصهاينة والتكفيريون هم قطاع الطرق في مسيرة الهداية

شدد آية الله نوري همداني على أن مصير من لا يمتلك العقل هو السقوط وإن كان ذا علم غزير، وقال: يمتلك الإنسان العقل والشعور والاختيار، ما يجعله أقرب الى الهداية.

أن المرجع الديني سماحة آية الله حسين نوري همداني أكد على أهمية موضوع الهداية، وقال: لا يخفى ما للهداية من أهمية كبيرة حتى أمر الله الناس بتكرار الآية الشريفة: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) في الصلوات اليومية الخمس.

وتابع: بين الباري عز وجل أهمية الهداية في الآيات القرآنية المختلفة ليلفت نظرنا إلى أن الإنسان الذي يطمح الى الكمال لا بد أن يقطع طريق الهداية، ويحذرنا من قطاع الطرق الذين يتربصون بنا شراً من خلال الالتجاء الى منهج الأنبياء الإلهيين والأئمة المعصومين (ع).
واعتبر الشيطان وأمريكا والصهاينة والتكفيريين هم قطاع الطرق في مسيرة الهداية، مضيفاً: إن عالم الاستكبار يسخر وسائل الاتصال المختلفة لإغواء الإنسان، فالمستكبرون هم المغضوب عليهم الذي ينبغي علينا الحذر منهم دائماً.
وحول الفارق بين الهادي والقائد، قال سماحته: يكشف الهادي الطريق الصحيح للناس، كما هو الحال في علماء الدين الذين يمارسون وظيفة هداية الأمة؛ بينما يوجه القائد المجتمع ويحركه الى الاتجاه الصحيح. والإسلام يرمي الى تعريف الناس جميعاً على الطريق وقطاع الطرق والدليل والقائد ليتسنى لهم بلوغ مراقي الكمال.
وأشاد بدور رجال الدين المؤثر في مسيرة الهداية، قائلاً: نحن نرتدي لباس النبي الأكرم (ص)؛ وهذا ما دعا الناس الى احترام علماء الدين واقتفاء آثارهم، وقد ترسخت هذه الثقافة في أعماق قلوب الناس.
ولفت الى أن العقل من أهم أدوات هداية الإنسان، متابعاً: وهبنا الله جل وعلا ثروة عظيمة وأودعها في وجودنا، فعلينا الاستفادة منها بالشكل الصحيح؛ لأن العقل هو الوسيلة الأمثل للتمييز بين الحق والباطل.
وشدد على أن مصير من لا يمتلك العقل هو السقوط وإن كان ذا علم غزير، منوهاً ببعض أسرار الخلقة لإثبات الهداية في عالم الجمادات والنباتات والحيوانات، وقال: خلافاً لجميع الموجودات الأخرى، يمتلك الإنسان العقل والشعور والاختيار، ما يجعله أقرب الى الهداية.

– وکالة رسا للانباء