الرئيسية / اخبار العلماء / عصابات داعش صنیعة أمریکیة
00

عصابات داعش صنیعة أمریکیة

خلال زیارة قام بها مستشار قائد الثورة الاسلامیة لشؤون العالم الاسلامی للکویت بغیة ابلاغ تعازی و مواساة القائد و الحکومة و الشعب الإیرانی للشعب الکویتی الشقیق و فی حوار خاص مع مراسل ارنا اکد آیة الله محمّد علی تسخیری علی أهمیة رص الصف الإسلامی و لم الشمل لکبح جماح الفتنة التی تحاول الدوائر الأمریکیة و الغربیة اثارتها بین الدول الإسلامیة عن طریق زرع مجموعات ارهابیة وتکفیریة مأجورة.

وفیما یلی النص الکامل للحوار:

– ما الدافع من زیارتکم للکویت وماذا دار فی لقائکم مع الشیخ صباح الأحمد ؟

کانت زیارتی للکویت مفاجئة لأن الحدث کان مفاجئا ، فبعد أن وصلتنا الأنباء عن الفاجعة الألیمة فی مسجد الامام الصادق طلب منی السید القائد الامام الخامنئی أن اذهب للکویت علی رأس وفد من العلماء لتقدیم التعازی للحکومة والشعب الکویتی بهذا المصاب الجلل ، وشارکت فی التأبین وفرحت کثیرا لأنه مجلس موحد وعلی الرغم من الفاجعة الکبیرة الا اننی وجدت مظاهر الوحدة حتی فی مجلس التأبین فعرفت انها رسالة یرسلها الشعب الکویتی وعوائل الشهداء الی من تسبب فی هذه الفاجعة مفادها ‘أنکم أردتم تفریقنا ولکننا وحدة واحدة رغم کل المصائب’ ، ورأیت نوعا کبیرا من التلاحم فی صفوف الکویتیین خلال التأبین.

وبعدها زرت سمو أمیر البلاد لأحمل له تعازی السید القائد والمسؤولین الایرانیین وشکرته علی مواقفه وکان جمیلا نزوله الی الشعب لمشارکتهم مشاعرهم خلال هذه الفجیعة واعتباره الجمیع أبناءه مما جعل جمیع أبناء الشعب یقدمون رسالة الوحدة و التضامن ضدالمجرمین القتلة الذین کادوا وتآمروا علی وحدة الشعب الکویتی وسلامته.

وأید سموه هذه الفکرة واعتبر أبناء الشعب الکویتی جمیعا سنة وشیعة هم سواء لدیه وان جمیع الشعب الکویتی هو ضد ما جری وعصی علی التفرق .

– ما هو السبیل الأفضل لترسیخ الوحدة الإسلامیة بین السنة و الشیعة؟

ان الشیعة والسنة یتفقون علی الاصول التی یدخل بها الانسان الی الدین الاسلامی واذا انکرها الشخص سیخرج عن الدین ولا خلاف بینهما فی هذه الاصول ابدا ، انما الخلاف فی الفروع واحیانا یکون الخلاف بین السنة انفسهم أکثر من الخلاف فی الفروع من المذهب الشیعی کما ان الخلاف بین اطیاف الشیعة انفسهم احیانا هو اکثر من الخلاف فی الفروع فی المذهب السنی ، وانا اعتقد ان المشترکات بین السنة والشیعة تتجاوز ال 90% من المساحة الحیاتیة لکن العدو هو من یحرک الخلاف والنزاع علی هذه الاختلافات التی لا تصل لل10% والحقیقة یجب ان نقبل ان الاجتهادات مختلفة وزوایا النظر تختلف وبالتالی تختلف النتائج وهذه حالات طبیعیة حصلت منذ عصر الرسول الأکرم وما زال الخلاف مستمرا ولا یضر بوحدة هذه الأمة فالاسلام عین أصولا من قبلها دخل فیه ومن رفضها خرج من الأمة ویؤمن بها الطرفان بشکل واضح ، وعلینا ان نعلم ان الائمة کانوا جمیعا فی وئام ومحبة وکان یدرس بعضهم علی ید الآخر فالامامین مالک وابو حنیفة درسا علی یدین الامام الصادق (ع) والامام الشافعی درس علی یدی الامام مالک والامام احمد بن حنبل درس علی ید الامام الشافعی والحب متبادل فیما بینهم رغم اختلافهم فی القضایا الاجتهادیة ، فالتقریب ممکن لا بل لازم ومن یدرس التعالیم الاسلامیة یدرک بوضوح ان الاسلام یدعو الی التقریب والترکیز علی النقاط المشترکة لیس بین المسلمین فحسب بل حتی مع اهل الکتاب أیضا.

– هل کانت لدیکم محاولات للتقریب بین المذاهب لمعالجة و حل مشکلة الارهاب؟

لقد عملنا علی التعریف بجذور الارهاب ونعتقد انه ینشأ من عوامل کثیرة منها ضعف المعنویات وضعف الفهم الدینی و الوازع الاخلاقی علی الساحة الاسلامیة فالارهاب حالة لا انسانیة لا دین لها فهناک ارهاب مسیحی ویهودی فاسرائیل هی الدولة الارهابیة الاولی فی العالم ولکن الغرب یحاول ان یغطی علیها بما یطلق علیه الارهاب الاسلامی ، وعملنا کثیرا وحضرنا مؤتمرات دولیة کثیرة ولکن للاسف فان الغرب ینافق کثیرا فهو یدعو لمحاربة الارهاب ویدعمه بطریقة اخری .

– کیف ظهرت مجموعة داعش الإرهابیة و نمت بهذه السرعة؟

ان داعش واخواتها اوجدتها امیرکا نفسها وهی صنیعة أمریکیة وغربیة لتمزیق العالم الاسلامی وکانت التجربة الواضحة تتم فی سوریا لان سوریا من وجهة نظرنا قاعدة من قواعد المقاومة وهی الدولة التی قاومت العدو الصهیونی واحترمت المقاومة ومازالت امیرکا التی تدعی محاربة داعش هی الداعم الاکبر له عن طریق شراء النفط الذی یسرقه من سوریا والعراق

– ماذا عن وضع اخواننا اهل السنة فی ایران؟

هم کباقی ابناء الشعب الایرانی یتمتعون بنفس الحقوق والواجبات ویقومون بالاشتراک بصناعة مستقبل ایران الحدیثة بشکل طبیعی جدا واللقاءات بین العلماء مستمرة والجمیع یشعرون انهم ینعمون بحالة جدیدة فی ظل الحکم الاسلامی الذی استطاع ان یقرب بین کل المذاهب فی داخله ویدعو للتقریب بین المذاهب علی مستوی العالم الاسلامی .

– تدعی بعض وسائل الاعلام العربیة عن التدخل الایرانی فی دول المنطقة فکیف تردون علی هذه الادعاءات ؟

اری ان مقولات التدخل الایرانی هی مقولات تطرح علی الساحة لتخلق هذا الصراع ، فایران لم تتدخل فی ای شأن من شؤون الآخرین وانما قامت بکل ما علیها من واجب لدعم المقاومة ضد العدو الصهیونی الغاشم واینما تکون هناک مقاومة یکون هناک الدعم الایرانی .ایران دعمت المقاومة الفلسطینیة وهی سنیة ودعمت المقاومة فی البوسنة والهرسک وهی سنیة ولیس لدیها معیار التفرقة الطائفیة وانما معاییرها صیانة شخصیة الامة الاسلامیةجمعاء ومحاربة کل اعداء هذه الامة ، وهی دائما مع الحق ومع دعم قدرة الامة علی مقاومة العدوان الغربی وهذه هی معاییر ایران وما یقال عن التمدد الشیعی هو نفس ما نسمعه من ادعاءات جوفاء عن الإسلام فوبیا والشیعة فوبیا او ایران فوبیا ای التخویف من ایران ومن الاسلام وهذه کلها للاسف معادیة للأمة الاسلامیة ولا اری ان هناک ای تدخل علی اساس طائفی .